إسرائيل في حالة سُكر



عندما يتصدى طفل فلسطيني لدبابة إسرائيلية بحجر، يتسابق بعض المثقفين الغربيين والمتسولين بحثاً عن آية أو حديث كي يقولوا: إنه إرهابي مرجعيته الإسلامية الغيبية، فلابد من القضاء على تلك المرجعية لأنها بيئة إرهاب وكراهية.!هؤلاء يصابون بالخرس أمام الأسس الدينية التي بنيت عليها دولة إسرائيل..

أساس غيبي يهودي أسطوري يقول: ان داود صارع الرب فهزمه حتى باركه ولقبه (إسرائيل) ومنحه ملكاً من النيل إلى الفرات، وأساس خرافي يقول: ان شمشون اليهودي بارز ألف فلسطيني بعظم فأسقط سيوفهم وقتلهم جميعا، وعنصري يقول: كل الشعوب حمير لليهود، وأساس إرهابي: اقتلوا كل طفل وشيخ وامرأة وحيوان.. أسس ما زالت تتلى في معابدهم، وكلما تلاها أحدهم هز رأسه، وكلما ازداد اهتزازه فاعلم أن الدم وصل في مخيلته (إلى الركب). هل يجرؤ ذلك لغربي الذي ترجم اسم الإمام (النووي) إلى (السلاح النووي) أن يقول ان أسس إسرائيل بيئة كراهية وإرهاب؟.

المطرب البريطاني الشاذ (إلتون جون) الذي غنى في المغرب الأسبوع الماضي.. قذف المسيح إله النصارى بأنه شاذ جنسياً، ومع ذلك يقيم احتفالاته في أي شبر من أوروبا، لكنه لو قذف الصهيونية فلربما لن يجد سوى حمام منزله مكانا ليغني، ولنال مصير فيلسوف فرنسا روجيه غارودي. الغرب الحر يتخلى عن أهم منجزاته الحداثية أمام أصغر إسرائيلي.. الإسرائيلي يعيده إلى ثقافة الرعب في القرون الوسطى.. تأمل وجه المثقف أو السياسي الغربي وهو يبرر مجازر إسرائيل.. تشعر بالشفقة تجاهه.. يغتصب الكلمات والمشاعر، وكأنه أمام محاكم التفتيش؟

الاستعمار البريطاني الهمجي البشع هو من أهدى أرض فلسطين وما عليها من بشر وشجر وحجر لليهود.. الاستعمار الفرنسي نافسه في التذلل لليهود، فبعد إبادته لثلاثة ملايين جزائري أجرى ثلاث تجارب نووية على أرض الجزائر، وعند رحيله لم يترك لها مفاعلا للأغراض السلمية كتكفير، بل لم يترك لها رسالة اعتذار عن دمويته وقبحه، أتدرون ما الذي فعله؟: لقد قام بإهداء إسرائيل مفاعلا نوويا، بل قامت بريطانيا وفرنسا وإسرائيل بالاعتداء الثلاثي الشهير على مصر. الاتحاد السوفيتي الملحد الذي حارب الأديان وخاصة الإسلام وأباد أكثر من عشرة ملايين مسلم وحرض على الانقلابات في الدول الإسلامية.. هو أول من تبرع بوطن ديني لليهود على أرضه، وهو أول من اعترف بإسرائيل الدينية وأمدها بمئات الآلاف من الحاخامات والعمال والعلماء، بل كان اليهود يمثلون أكثر من 90% من قياداته، ثم تولت أمريكا الباقي.

كيف لا تسكر إسرائيل وهذه الدول العلمانية اللا دينية التي خاضت من أجل الظفر بعلمانيتها حروبا لأكثر من ثلاثمائة عام سقط خلالها الملايين من أبنائها.. من أجل إقصاء الكتاب المقدس من حياتها السياسية والاقتصادية والعلمية بعد أن أحالها إلى ظلام.. من أجل ألا تتأسس أي دولة منها على أساس ديني.. كيف لاتسكر وهذه الدول تقوم اليوم بعمل جنوني، فهي تستميت من أجل أن تقنع العالم بالاعتراف بإسرائيل (دولة دينية) وتبني جسورا جوية لمساعدتها في إتمام مجازرها، وتتفهم كون أكثر مسؤوليها أعضاء في منظمات إرهابية، وأشهرهم (إسحاق شامير) الذي قام باغتيال الوسيط الدولي (الكونت برنادوت) فكافأه الغرب المتحضر بفرش السجاد الأحمر له في كل مطاراته.

لكن ذلك لن يدوم، فالسياسة الغربية لن تظل على ما هي عليه، والعشر سنوات القادمة حبلى بتغيرات خطيرة في الغرب تجاهها، فشعوبه (التي تنتخب حكوماتها) بدأت تفيق على وحشية إسرائيل، والإسلام ينتشر هناك، ووجوه المسؤولين الإسرائيليين بدأت تُستقبل بالأحذية، ولا يخرجون من منتدى إلا واللعنات تلاحقهم، وربما يأتي اليوم الذي يخشى فيه اليهودي من إظهار هويته، كما حدث لهم على يد الرومان والفرس والصليبيين والنازيين، عندها سيقال: إن إسرائيل كانت تستغل تاريخ معاناة اليهود، لكنها لم تكن تقرأ أسبابها جيدا.


1 التعليقات

    1. 1

      ****أجل هكذا هم اعداء الاسلام يبررون كل جريمة منهم ويتفقون على الاسلام والمسلمين وهم فيما بينهم “قلوبهم شتى ” فسنة الله ماضية والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين فليت المنخدعين يفيقون ويعتزوا بدينهم وأوطانهم وحكوماتهم وتاريخهم المجيد منذ عهد الرسالة الى وقتنا الحاضر وخاصة في دولتنا العزيزة, نعم العزيزة بالله ثم تمسكها بالدين وحكومة راشدة ومجيمع مسلم متحاب ونعم لا تحصى ,فمن بدل او يبدل فليتحمل النتيجة, “إن الله لايغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم”الحمد لله على نعمة الاسلام ونعمة الامن في الاوطان ونسأله المزيد والنصر للاسلام والمسلمين

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح