عذرا سيدي الرجل لا تكن ضعيف الشخصية مع زوجتك ولك الأسباب




حين يكون الرجل مطيعاً لزوجته ، لا يخالف لها رأيا ولا يرفض لها طلباً، مطيعا لها لأبعد الحدودلا يفعل شئ ألا بعد مشورتها، حين يقول “نعم” دون أن يجادل حين يقول حاضر من دون أن يحاور حين يهز رأسه موافقا على كل ما تقوله أو تفعله فنحن إذن أمام زوج يوصف اجتماعيا بأنه رجل ضعيف الشخصية
وبذلك يكون الزوج قد خالف طبيعة الزوج المعروفة طبقا للقواعد الدينية والآجتماعية وثقافة المجتمع العربي عبر الآجيال فالزوج دائما هو بمثابة ربان السفينة للأسرة يحدد أتجاهها متي تسير ومتي تقف ولكن ليس بالآستبداد في الرأي للزوج ولكن بالتشاور بين الزوجين في أمور حياتهم بما يتناسب مع مصلحة الآسرة وأختيار الرأي الآنسب بحيث لا يفرض أي من الزوجين رأيه علي الأخر وعندها يتحمل الرجل تبعات رأيه ان فرض رأيه الخطأ علي الزوجة وأما بالنسبة للرجل ضعيف الشخصية أمام زوجته ما هو الأ أنسان مسلوب الآرادة وليس لدية القدرة علي التفكير وأيجاد الحلول في أبسط المشاكل الحياتية التي تقابله والآنسان اذا سلبت منه اراداته فقذ حريته وأصبح كالسجين عليه الطاعة والرضوخ لكل ما يطلب منه هذه الطاعة العمياء للزوجة تضع الرجل في مواضع كثيرة محرجة سواء أمام أسرته وأهله وأمام أبنائه وأحيانا أصدقائه لانه فقد الآحترام من قبل الزوجة فلا تعير لزعله وأحراجه شيئ لان الرجل ضعيف الشخصية يسقط من نظر زوجها لان المرأه بطبيعتها تحب الرجل قوي الشخصية وعندما ينزل من نظرها تسلب أراداته تدريجيا أى تسحب البساط من تحته وتجعله يفقد السيطرة والتحكم في مجريات الأمور وهناك بعض الرجال تجدونهم في العمل شخصية قوية مسيطرة علي فريق العمل يتعالي صوته في العمل لكي يعوض نقصه في المنزل واراداته المسلوبة والزوجة المتسلطه تبدأ فرض شخصيتها قبل الزواج بتعليم الزوج علي طاعتهاليتعود علي ذلك والأ تجنبته ولم تعطيه وجه وتسيء في التعامل معه ولكي ينول الطاعة والرضا عليه بتقديم الموافقة علي كل ما تطلبه منه سواء هدايا عينية او غيرها من الأمور الآجتماعية المختلفة وبذلك تبدأ الزوجة المتسلطه برسم شخصية الزوج وكيف ستتعامل معه بعد الزواج بنظام العصا والموزه أي الرضا عند الطاعة والنفور والحرمان من الشهوه وغيرها عند المعصية وبعض الأزواج ينساق خلف زوجته سواء بخير أوشر ويطاوعها لكي ترضي عنه وأغلب أهداف الزوجة المتسلطه هي أبعاد أي مؤثر يؤثر علي زوجها ويغير من أسلوبه في الخضوع والروضوخ لها وتبدأ هذه المتسلطه المدلله بتفريق هذا الزوج ضعيف الشخصية بأسرته أبتداء بأمه وأبيه حتي أخوته ولكل زوجة متسلطه طرقها وأساليبها المختلفة في ذلك من كذب ونفاق وأفتراءات علي أهل الزوج وأحيانا يكون العكس هناك بعض الآزواج يكون ضعيف الشخصية مع أسرته وقوي الشخصية مع زوجته وأحيانا تكون الأسرة والأهل سبب لتفريق الزوجه والزوح عن بعض لآسباب عديدة لذا أقولها لكل رجل متزوج لا تكون ضعيف الشخصية كن رجل صاحب شخصية واحدة كن أنت القائد الذي تحكم الآمور مع الأخذ بالمشورة الصحيحة بما يصب في مصلحة الأسرة وهدانا الله وهداكم لما يحبه ويرضاه


2 التعليقات

    1. 1

      [FONT=Arial]قال الرسول صلى الله عليه و سلم: خيركم خيره لأهله و أنا خيركم لأهلي . لا ادري ماذا يريد أن يصل له الكاتب تحديداً.. و لكن الرسول قال رفقاً بالقوارير و قال ايضاً ما كان الرفق في شي الا زانه.. اما ضعف الشخصية و قوة الشخصية لا تحددهاطاعة المرأة أو الأخذ بمشورتها.. في صلح الحديبية الرسول عليه افضل الصلاة و السلام أخذ بمشورة زوجته أم سلمة .. ولم يضعف هذا من شخصية الرسول عيه أفضل الصلاة و السلام .. يجب أن يكون هناك احترام متبادل و تقدير و حب .. تحت مظلة الدين و اتباع القرآن و السنة .. شكراً للجميع[/FONT]

      (0) (0) الرد
    2. 2

      تحياتي لكاتب المقال واقول للأخ (متابع) التعليق الأول يذكر لنا الكاتب في مقالة أخذ المشورة مع الزوجة ايضا بما يصب في مصلحة الأسرة وتعليق للأيضاح وتقبلوا مروري

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح