شيوخ وأعيان “منطقة نجران” يعبرون عن إعتزازهم بالقيادة ووقوفهم بجانبها



في ظل إنطلاق عمليات إعادة الأمل والتي ستعيد الشرعية الى اليمن بإذن الله ثم بقيادة سلمان الحزم ، وكان لها الصدى الإعلامي العالمي بقوة عسكرية سعودية عربية إسلامية شكلت تحالف عسكري لم يسبق لها مثيل في الدول الاسلامية والعربية ، وجاء هذا التحالف لإعادة شرعية الشعب اليمني ولحفظ أمن المملكة من أي هجوم قد يخل بأمنها وأمانها أو المساس بحدودها.

ومع تكرر إعتداءات مليشيات الحوثي وأعوانه على مناطق من الحدود السعودية وكان لجنودنا شرف الشهادة والإصابة دون الدين والوطن ، وقد تعاملت معها القوات العسكرية بما يقتضيه الموقف لردع من يمس أمن هذه البلاد بأي هجوم.

صحيفة “الرأي” ومن منطلق كيانها وإهتمامها بالقضية توصلت لعدد من شيوخ القبائل بمنطقة نجران والذين عبروا في لقاء خاص وحصري مع صحيفة “الرأي” عن إعتزازهم بحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أل سعود مؤكدين تقديم أرواحهم وأبنائهم فداء لتراب الوطن مهما حاول العدو الغاشم زعزعت الإستقرار الأمني بمحاولاته العقيمة والفاشلة والتي لم تؤثر في قلوب أهالي وسكان منطقة نجران والذين عرف عنهم الصلابة والشجاعة .

فكان لـ “الرأي” لقاء مع الشيخ/ مانع بن جابر بن نصيب “نيابة عن قبائل مواجد يام”

ما موقف القبائل من هذه المواجهات ؟
القبائل في جميع مناطق المملكة عموماً وفي منطقة نجران خصوصاً جزء لا يتجزء من المملكة وأمنها وتوجهاتها حيث يجمعنا وطن ينتمي له كل فرد سعودي أياً كان منصبه أو مكانته ، و واجب الوطنية علينا أن نلتحم مع بعض لأي معتدي يمس أمننا وإستقرارنا .
ونحن هنا نؤكد اننا وقبائلنا “مواجد يام” جنود لحماية حدودنا ومنطقتنا ونحن على أهبة الإستعداد بالوقوف جنبا ًإلى جنب مع قواتنا لدحر وصد من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار بلدنا.

كيف تسير حياتكم الإجتماعية بعد الهجوم الذي استهدف منطقة نجران ؟ لا سيما أن القوات العسكرية قامت بالرد المباشر على هذه المجموعة وصد هجومهم ؟
حياتنا مستمره وطبيعية ولله الحمد المناسابات قائمة وإحتفالات الزواج مستمره ولم نلحظ اي تغيير في مجريات حياتنا اليوميه ، عدا إيقاف الدراسه وذلك حرصا من قبل حكومتنا الرشيدة على سلامة ابناءنا إن حصل أي طاريء لاسمح الله .
والهجوم المعتدي الجبان الذي أصاب بعض المواقع في نجران خير دليل على إفلاس وتخبط الجماعات المتمردة الحوثيه وذلك بإرسالهم القذائف بشكل عشوائي على المنطقه دون القدرة على استهداف مكان معين .
ونؤكد أننا سكان نجران جميعاً لم نعير لهذا الهجوم أي اهتمام أو قلق لثقتنا أن قواتنا الباسلة قادرة على دحرهم وإبعادهم بعيداً عن الحدود وأن من يصل لحدود نجران هو بمثابة المنتحر ولن يعود منتصراً أبداً .

ماهو قولكم حيال وقوفكم مع القيادة ومساندة رجال القوات المسلحة؟
لا غرابة من قبائل همدان ويام وكل من يقطن منطقة نجران أن يصبح كل فرد ومواطن رجل أمن شريك أساسي مع القوات في الدفاع عن أرضه ووطنه وهذه فطرة الانسان التي لا تحتاج إلى نداء او تجييش لأن أي إعتداء على ارضه هو كإعتداء على عرضه .و وقوفنا مع قادتنا ومع القوات واجب وطني ومملكتنا الغالية تستحق تقديم كل غالي لأجلها .ونحن متفائلين بأن الإستقرار والأمن والشرعية ستعود لليمن الشقيق بفضل الله ثم بفضل وجهود خادم الحرمين الشرفين الذي لبى نداءهم بكل حزم .

وكان لصحيفة “الرأي” لقاء مع الشيخ/ عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن قعوان لسلوم “شيخ لسلوم يام”

ما موقف القبائل من هذه المواجهات ؟
موقفنا بكل تأكيد مؤيدون لحكومتنا الرشيدة وداعمين لما تقوم به.

كيف تسير حياتكم الإجتماعية بعد الهجوم الذي استهدف منطقة نجران ؟ لا سيما أن القوات العسكرية قامت بالرد المباشر على هذه المجموعة وصد هجومهم ؟
الحياة الإجتماعية والأوضاع عادية جدا ونحمد الله أننا نعيش في أمن وأمان تحت ظل قيادتنا الرشيدة.

ماهو قولكم حيال وقوفكم مع القيادة ومساندة رجال القوات المسلحة؟
وقوفنا مع القيادة ومساندة رجال القوات المسلحة واجب وطني وكلنا رجال أمن مخلصين لوطننا وحكومتنا .

من جانب أخر إلتقت “الرأي” مع الشيخ / ذيب ابن وعله آل فطيح “شيخ آل عاطف بن جمعة آل صالح بن مرعي”

ما موقف القبائل من هذه المواجهات ؟
الشيخ ذيب : الحقيقة أن أهل نجران من مدنيين وعسكريين مقدمين أرواحهم عربون في أمن هذه البلاد الغالية.

كيف تسير حياتكم الإجتماعية بعد الهجوم الذي استهدف منطقة نجران ؟ لا سيما أن القوات العسكرية قامت بالرد المباشر على هذه المجموعة وصد هجومهم ؟
الحمد لله الأوضاع مستقرة و رجال الأمن مسيطرين على الوضع بالكامل و نحن معهم يد بيد و على أتم الإستعداد في خدمة الدين و الوطن و الملك حفظه الله.

ماهو قولكم حيال وقوفكم مع القيادة ومساندة رجال القوات المسلحة ؟
نحن بإذن الله مستعدين لمساندتهم و نثق تمام الثقة أن رجال القوات المسلحة قادرون على هذه المهمة الشريفة للدفاع عن دينهم ووطنهم ، كما نتقدم بجزيل الشكر لصاحب السمو الملكي الأمير جلوي بن عبدالعزيز آل سعود “أمير منطقة نجران” على ما يقوم به من جهود و جولات تفقدية في أنحاء المنطقة و نقدر اهتمامه و حرصه على المواطن.


1 التعليقات

    1. 1

      بيض الله وجهك يا محلفي على هذا التقرير
      اهالي نجران يشيدون بهذه الصحيفة

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح