“المغاتير” قصيدة للشاعر عبدالله محمد الشمري



[poem=”font=”Simplified Arabic,4,#000000,bold,normal” bkcolor=”#FFFFFF” bkimage=”” border=”none,4,#400000″ shadow=”1″ type=1 line=0 align=center use=ex num=”0,#400000″”]

تاخذ بي افكاري بعيد المشاوير=بين النجوم السايره والمجرات
افضّل العزله واجنّب عن الغير=قمّة سروري رحلة الفكر للذات
سفينتي هبّت عليها الاعاصير=ماطاوع الربان موج المحيطات
صحيت وهموم الليالي طوابير=وذنوب غيري في طريقي عصابات
مشيت درباً فيه جمر ومسامير=ويوم ابتعد بي صار خمس اتجاهات
اعيش بالآمال واتابع السير=بأتلى العزوم اطعن نحور المسافات
اتعبت حالي في طريق المغاتير=ولقيتهن بديار كايد بعيدات
على طلبهن يتعب الذيب والطير=من دونهن عثرات وسباع غابات
على عواتقهن وسوم المناعير=اللي لهم في ساعة الضيق وقفات
انا كذا مانيب تاجر ولا امير=اسقتني الدنيا من المر كاسات
احلم ويخطر لي على البال تفكير=افعل كما المجنون في بعض الاوقات
طبيب نفس وغصت في جمّة البير=اخذت في علم الفراسه شهادات
ألاطف الجاهل واجاريه تعبير=و اسايره واقول مثله عبارات
واقلب على الساحر سحر كل شرّير=واقرا خفايا الروح بالوجه لمحات
وجه الرضا تبدا عليه الاسارير=و وجه الجفا يظهر لغيضه علامات
تشرب ذلولي من سراب المعاذير=على موارد طيّبين الفراغات
ان روّحن خيل الهقاوي مدابير=لقريح يا لوّام والسعد تارات
لابارك الله بالرجال المعاثير=نظراتهم عند المواطي قصيرات
اللاش فاتنّه ركاب المداوير=يصيح للحيين من وسط الاموات
اللاش ما عابه ملامه وتقصير=الكفر ما بعده ذنوباً وسيئات
لو هو سكن قصراً برع فيه تعمير=مستعمرة نملاً تدمّر بلحظات

[/poem]
الشاعر عبدالله محمد الشمري


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح