قصيدة (التقوى) للشاعر عوض بن حمري



الرأي - مضواح بن شتوي - الرياض

يالله عسى الانذال قصاف العمار
اللي على البيداء تدق طبولها

****

ابطوا يدوجون المسافات القصار
والا رحاب الله ما وصلوا لها

****

وجعل العصاة اللي نواياهم دمار
عليهم الدنيا تصك قفولها

****

واهل المكارم والفضيلة والوقار
يفتح لهم في عرض الارض وطولها

****

عمار يا من يتقون الله عمار
تقواه يوضح في البشر مفعولها

****

والمعصية عيب على المسلم وعار
اقولها والمسلمين تقولها

****

كل البشر على قوايم الانتظار
والفرق في طاعاتها وفعولها

****

والعاقبة للمتقين وباختصار
جنة عدن كل المكاره حولها

****

والنار حفت بالملذات الكبار
حاكت لهم واصحابها حاكوا لها

****

والفطن ما يغفل عن الدار القرار
يعمل لها واهل التقى عملوا لها

****

تقوى الولي في ليل والا في نهار
ما حدد الله للعباد احلولها

****

في السر تقوى الله والا في جهار
من ساعة التكليف لين افولها

****

عيون البشر تغفل ويغشاها جهار
والله عينه يستحيل غفولها

****

قدرة جليل الملك تجتاح الديار
واللي خلقها يستطيع يزولها

****

ربٍّ حفظ يونس بغبات البحار
وبقدرته يرسي عليها اسطولها

****

والشمس تجري والقمر حول المدار
على ما شاءت قدرته واصولها

****

بامره ما طيح سد مارب غير فار
وبامره ما قدا الناس غير عقولها

****

وبامره عجايب الارض من ضمن الاثار
قد طاولوا فيها السماء وقذولها

****

فلولا العقول اللي منحنا باقتدار
كان المسايل ما تبان حلولها

****

بعقولنا نبني الصحاري والقفار
وجبال الارض ندكها وسهولها

****

والادمي لولا الفنا والاندثار
تسيد ارض الله واناخ زمولها

****

لكن ماله لا مفر ولا مطار
عن ساعتهٍ يا هولها يا هولها

****

يا الله يا والي الفرج والانتصار
لي حاجة عندك عساي انولها

****

حسن الختام وتجعل الدار القرار
جنة عدن تضفي علي سدولها


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح