منسوبو قنوات المجد يستقبلون الفائز بلقب “شاعر الرسول”



الرأي - الرياض

استقبل منسوبو شبكة المجد زميلهم عبدالله العنزي الفائز بجائزة كتارا لشاعر الرسول في مطار الملك خالد الدولي بالرياض، يتقدمهم نائب الرئيس التنفيذي الدكتور علي القحطاني وبعض منسوبي الشبكة في الدوحة .
وقال الشاعر المحتفى به عبدالله العنزي والذي يعمل منتجا للبرامج بقناة المجد إن فرحه لا يوصف وهذا شرف عظيم لا يضاهيه شرف ومفخرة من جميع النواحي أولا لكونه في مديح سيد البشرية النبي محمد صلى الله عليه وسلم .
وأضاف العنزي “الأمر الجميل أننا استطعنا تمثيل المملكة العربية السعودية خير تمثيل وكما اعتدنا أن نكون في صدارة كل الجوائز الثقافية والأدبية، إضافة إلى فرحتي بتحقيق آمال الأحبة والأصدقاء والأهل والأقرباء الذين كانوا يعلقون آمالهم عليّ للفوز بهذه الجائزة.
وقال العنزي “من الأشياء التي جعلت المشاركة ذات قيمة لدي هي روح التنافس العالية الموجودة في الشعراء، فجميع الشعراء كانوا كبارا ومفيدين وقصائدهم قوية .
ولا يفوتني أن أشكر جميع الأحبة الذين وقفوا معي على رأسهم زملائي في شبكة المجد وكذلك أصدقائي وأقربائي الذين تكبدوا عناء السفر إلى الدوحة ليحضروا الحفل وكل من وقف معي في هذه المسابقة .
من جانبه أوضح نائب الرئيس التنفيذي والمتحدث الرسمي لشبكة المجد الدكتور علي القحطاني أن ما استقبال منسوبو الشبكة للعنزي هو أقل الواجب تجاه زميلهم المتميز، مؤكدا أن موهبته الشعرية متوقدة متوقعا أن يكون له مستقبل باهر في هذا المجال.
وأضاف أن عبدالله الذي يعمل منتج برامج في شبكة المجد كتب العديد من تشويقات البرامج والفواصل وكان من الأشخاص الذين حرصت الشبكة على استقطابهم، إضافة إلى تميزه الخلقي وعمله المبدع.
وبين أن الشبكة التي تمتلك 13 قناة فضائية متنوعة ومتخصصة تفخر بأنها كانت على مدى 15 عاما محلا للمبدعين والمتميزين وكانت محط انطلاق لكثير من النجوم إذ كانت “المجد” محطة الانطلاق وصقل الموهبة.
يذكر أن فعاليات الدورة الثانية لجائزة كتارا لشاعر الرسول، اختتمت بتتويج الفائزين الستة في فئتي الشعر الفصيح والنبطي، وفي مجال الشعر الفصيح حل السعودي عبد الله محمد عطا الله العنزي في المركز الأول ونال جائزة قدرها مليون ريال قطري.
أما فئة الشعر النبطي، فقد فاز السعودي فايز سرحان الثبيتي بالمركز الأول وحصل على جائزة قدرها مليون ريال، بينما حل السعودي محمد عبد الهادي العتيبي ثانيا ونال جائزة قدرها 700 ألف ريال.
وقد جرى تتويج الفائزين بحضور وزيري الثقافة والأوقاف القطريين والعديد من المسؤولين الحكوميين والدبلوماسيين، وتعتبر جائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم أول نشاط ثقافي ـ ديني يُنظم على مستوى الوطن العربي، ويهدف إلى اختيار أفضل المتسابقين، الذين يتألقون ويتجملون ويصدحون بأجمل القصائد وأعذب الكلمات والأبيات، مستخدمين كل الأدوات الشعرية وأساليب وتراكيب اللغة العربية في مديح الرسول صلى الله عليه وسلم وسيرته النبوية العطرة.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح