إطاحة نظام قطر .. هو الحل الوحيد


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://alraynews.net/6355085.htm

استجابة حكومة قطر لمطالب الدول الأربع لن تتحقق ولو بالحد الأدنى. والأسباب خلف ذلك كثيرة ومقنعة ولا تحتاج الى اجهزة استخبارات او محللين استراتيجيين، فالصورة والمشهد والمؤشرات كلها تقول أن حكومة قطر افاقت من الصدمة لتجد أن الزبانية الثلاثة محيطين بأميرها وهؤلاء الزبانية هم الحرس الثوري والحرس الإخواني وحرس الجواسيس (المستشارين)، ويأتي على رأس هؤلاء الزبانية المنسق والعراب واللاعب الرئيس وصاحب القرار الخفي المؤثر وهما الإرهابيين حمد بن جاسم وحمد بن خليفة. والأطراف الثلاثة أي الزبانية كل منهم يطرح ورقته أمام الشيخ تميم وعليها أسطر ثلاثة تقول لا تستسلموا ولا تتنازلوا ولا تظهرون أي مرونة بل اصمدوا وواجهوا وناوروا وتباكوا امام كل هيئات العالم وتواصلوا سياسياً مع حكومات الغرب والشرق وضخوا ملايين الدولارات لذلك الى آخر الطريق وستنتصرون ونحن معكم على الأرض ولن نتخلى عنكم!.
ولن ادخل في تفاصيل ماذا يخطط له الزبانية الثلاثة والحمدين فهم في سباق حقيقي مع عقارب الساعة للسيطرة من خلال عناصر أجنبية عسكريا وأمنياً على مفاصل الدولة وعلى ثرواتها وحدودها وشبكات اعلامها، وهذا يعتبر تحصيل حاصل ومعظمه تمت السيطرة عليه وانتهى، ولكن التركيز يجب أن يكون على إستباق الأحداث المحتملة وتدبير ما يمكن القيام به لقطع الطريق عليهم وعلى غيرهم بهدف إنهاء التوتر بشكل حاسم، وتقليل الخسائر والتكاليف الباهظة والتداعيات الأخرى التي ستتضاعف بسبب التباطؤ وانتظار نتائج جهود الوساطات التي تصب في صالح الزبانية المشار اليهم. وعلى الدول الأربع وحلفاءهم ادراك مايلي:
أولاً: ليس بالدوحة حكومة وطنية ذات سيادة على قرارات الدولة. وبالتالي لا يوجد قرار قطري بإرادة وطنية تتعاطى مع الأزمة من منظور ومصلحة وطنية قطرية خليجية عربية.
ثانياً: ليس هناك جيش قطري كبير ولا أجهزة أمنية قوية يناط بها مهام طارئة تتعامل مع الوضع والأزمة القائمة كما هي العادة في مثل هذه الحالات لحماية النظام، وبالتالي فإن هذا هاجس قوي يسعى الزبانية الثلاثة والحمدين الى تعويضه باستقدام قوات عسكرية واستخبارية وأمنية للسيطرة محلياً، والتهديد بها لغرض رفع معنويات القطريين صورياً. وهذا الأمر سيعقد الوضع لمدة طويلة بمجلس التعاون، مع أنه بدأ عملياً إستقدام قوات اجنبية، وربما بدأت عناصر الحرس الثوري بالتوافد عبر الطائرات اليومية.
ثالثاً: الزبانية لثلاثة والحمدين يُقَدِرُون أن الإستجابة لمطالب الدول الأربع بأي شكل يعتبر انهيار كامل لمشروعهم الكبير(.) وبالتالي فإن العناد والرفض وإفشال وساطة الكويت وصولا للحصول على تنازلات من هذه الدُّول سيحقق لهم بتقديرهم بقاء مشروعهم الحُلم حياً في الدوحة برموزه المحلية (الحمدين) وبزبانيته الأجانب الثلاثة، الصفوي، والإخواني، والجواسيس (المستشارين). وبالطبع فإن الأزمة إن طال أمدها فستتعقد الأمور وربما يحدث تدخلات أكبر من جهات أخرى وهنا تصبح التنازلات واردة بشكل محرج ضمن الحل السياسي، وهذا سيؤثر سلباً على العمليات باليمن وعلى مواجهة الإرهاب محليا بالدول الأربع وبالإقليم.
يبقى السؤال هل هناك من حل سريع ممكن؟
لا شك وبكل أسف أنه لا يمكن حل هذه الأزمة سياسياً بما يحقق الأمن للمنطقة مع بقاء الحمدين في المشهد كلاعبين رئيسيين في ادارة قطر وفي صنع قراراتها ومعهما الزبانية الثلاثة المسيطرين على المال والديوان الأميري وعلى شبكات الإرهاب بالمنطقة بما فيها الإعلام.
وهنا يبقى العلاج المر الذي ليس منه بد كحل مع انه يتعارض ومبادئ هذه الدول الأربع ولا يحبذونه بل ويحرمونه، ولكن ليس للمرض الخبيث إلا البتر مهما كانت تبعاته، وجمهورية مصر العربية هي من اكثر دول المنطقة معاناة من ارهاب حكومة الدوحة ولا تزال تعاني، وعليها القيام بدور فاعل والتحرك دولياً بثقلها ولا يكفي أن تستكفي بالآخرين، وعليها ايضاً التحرك استخبارياً وهي قادرة مع اشقاءها، فمصر بحاجة الى نجاح من هذا النوع يعيد لها شيء من وهجها امام شعبها.
بكل وضوح حكومة قطر بقيادة سمو الشيخ تميم التي نسمع بها ليست هي حكومة قطر الوطنية الحقيقية، وبالتالي يجب عاجلاً إطاحة هذه الحكومة الشبح وزبانيتها وعَرَّابَيها الحمدين بوسائل ناعمة وبغيرها في آن.
ومرة أخرى مع الأسف لا يوجد هناك حل ناجع وحاسم ينهي المشكلة من اصلها بقطر غير هذا الحل. فأنقذوا قطر والمنطقة من حكومة إرهابية ليست بقطرية ولا بخليجية ولا بعربية، وهي التي تحكم الشعب والثروات القطرية بكل أسف. وامريكا إذا كانت مترددة فلتترك المتضررين من إرهاب حكومة قطر إنهاء الوضع لمصلحة العالم وامريكا في المقدمة. والبنتاجون يجب أن يُطمئن أن الحكومة التي ستأتي بالدوحة بعد تحريرها من الإختطاف ستقدم للقوات الأمريكية بالعديد خدمات وتسهيلات ودولارات مثلما هو قائم حالياً وربما اكثر.
ولنتذكر ان عاصفة الحزم قامت بحزم الملك سلمان لعلاج ماكان بالإمكان منع حدوثه قبل ذلك بسنتين.


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      مشاري التركي

      الى متى ياقطر ؟؟

      (0) (0) الرد
    2. 2
      منصوو العتيبي

      مقال رائع وفعلاً مقالك في محله يابو منصور ويعطيك العافيه
      وفعلاً مال السرطان الي البتر ولا الكيمأوي
      ومصر يجب ان ترجع هيئبته بعد مالعب فيها اعلام قطر وخبثهم والحمدين بضخ الاموال في الارهاب ونشر الفوضى فيها وتوجيه قناة الجزيره بسمومها لها ولدول الجوار
      وليس هناك حل الي مثل ما قلت يابو منصور وشكراً

      (0) (0) الرد
    3. 3
      عبدالرحمن القرني

      حتى الشرع ايد ان يكون الكي اخر العلاج ولابد من ذلك.

      (0) (0) الرد
    4. 4
      مختلف

      إعادة الحكم المختطف لأبنا أحمد بن علي آل ثاني
      هو حل مضمون النتائج بإيجابية بنسبة ١٠٠٪‏
      فمن يسرق الحكم من أهله بدون وجه حق لا يرتجى منه النفع ولا الخير لا لشعبه ولا لجيرانه ، ولن يتجرع شعبه الا النكبات والويلات ، فما حدث ومايحدث ليس الا ترجمة لذلك الخبث المتأصل ..

      (0) (0) الرد
    5. 5
      ابو سعد

      مقال جريئ …
      وتحليل منطقي ابدعت بهذا الطرح

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح