أصبحنا صهاينة ؟!


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://alraynews.net/6378190.htm

هذا ماصرَّحت به صحيفة: “الديار اللبنانية”، واصفة السعودية بأنها لا شي وأنهم أهل جمال وخيام !!
لن أرد بنفس الإسلوب لأن الله حبانا ببيته العتيق وبتوحيده المجيد وبعادات وتقاليد تجبرنا بالترفع على كل سفيه، ولكن أقول نعم نحن لا ننكر ونعترف بل نفتخر بأننا أهل بادية وعاش آبائنا وأجدادنا ومن قبلهم في الصحاري والقفار، أكبر همهم منابت العشب وأماكن القطر، ولكن ما أن بداء العالم يتغير واكبنا ذلك التغير منذ بدايته حتى أصبحنا الآن وبفضل الله نقود جميع الدول العربية، ولنا ثقل في أقوى دول العالم الغربي، وعاشت من خيراتنا دول كثيره لبنان في مقدمتها،
⭕ أما أنتم ماذا قدمتم للعالم غير تصدركم بالغنوة والرقص والطرب ؟
⭕ لا أنكر بتصدر بيروت أجمل مطاعم العرب ولكن أفضل جامعاتها (بحسب التصنيف المعتمد) في شمال غرب الرياض فهل تنكرون ذلك ؟
⭕ جِمالُنا علمتّنا الصبر وخيامنا علمتنا البساطة كتحملنا عطائكم وصبرنا على أذى المقيت حزبكم، ولكن ما ان يزداد العيار فسنعود سريعاً لبداوتنا ونخوض معارك الآباء والاجداد التي لو رأيتموها لطاشت عقولكم، فهل تستطيعون ذلك ؟
⭕ اجدادنا وحّدوا دولة تساوي أضعاف دولتكم وآبائنا حرّروا دولا وشاركوا بأخرى وأبنائنا يرخصون ارواحهم فداء للوطن، اما أجدادكم فلم يعرفهم العالم إلا بالمطابع وآبائكم بالغناء والرقص وأبنائكم اليوم بالقلائد في رقابهم والسلاسل في أيديهم، فهل القطط تقابل الأسود؟
⭕ إعلامكم بالأمس “السعودية افضل دولة إسلامية” واليوم يقول عنها “صهاينة” !! فهل قياس الإسلام والكفر عندكم مرتبط بانقطاع دعمنا السخي وبذلنا الندي ؟
شئتم أم ابيتم لا بد ان تدركوا اننا نحن (المحرّك) الثقافي الأهم والأبرز الذي يسيطر اليوم على تشكيل الوعي العربي، شعب الجمال والخيام لم يهاجر للخارج كشعب لبنان حتى اصبح عدد المهاجرين مساوٍ لعدد المقيمين، ولم تستحلنا فرنسا او يهيمن علينا الدين المسيحي، شعب الخيام والجمال هم اهل القوة العربية الأولى في شراء الكتاب، وهو من يمثلون نصف حجم الاستهلاك التكنولوجي لكل أجهزة اقتصاد المعرفة في العالم العربي، شعب الجمال والخيام ما زالوا يحنون لها وقد يقتنونها ولكنهم لا يرضون ابداً الإختباء مثل الفئران في حارة جنوبية بالعاصمة اسمها «حريك»، ولا اللعب بهم من قبل حزب شيطاني ينتسب لله ظلماً وجورا .

 


11 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      مسلط القرين

      سلمت يدك وعقلك وفيت وكفيت والف شكر لك

      (0) (0) الرد
    2. 2
      سطام الغليسي

      لا فظ فوك .. لقد افحمتهم بالمقال الراقي

      (0) (0) الرد
    3. 3
      حسين الموينع

      مبدع دائما في ردودك . وفقك الله

      (0) (0) الرد
    4. 4
      ابونواف

      سلمت يداك ابوعبدالله بردت كبدي
      الله يحفظك

      (0) (0) الرد
    5. 5
      ابوسامي

      اسعدتني بهذا المقال الله يسعدك كفيت ووفيت

      (0) (0) الرد
    6. 6
      محمد الجـــــــابري

      كيان الملالي ستهدمه امرأه اسمها مريم رجوي
      جنودها من كل الشعوب العربية والبلوشية والاذرية
      عندها لن يرحب العرب باذناب المجوس حين يدق رأس الافعى التي يقدسوها
      لن نتسامح مع من اساء الينا بعد اليوم ..وستطحنهم اقدام الرجال اصحاب الجمال والخيام
      والايام حبلى والعاقبة على من افترى ومن في قلبه غل وهوى …موتوا بغيضكم غير ماسوف عليكم

      (0) (0) الرد
    7. 7
      مشعل حماد الرزني

      بارك الله فيك .. أحسنت في مقالك ، والمثل يقول : اتق شر من أحسنت إليه ، لبنان دولة غير مستقرة ، رئيسها مسيحي ، طوائفها كثيرة ، وأحزابها متعددة ، والمتصرف بها حزب الله .. الذي لا يحمل من إسمه نصيب ، وإنتاجها الغناء والطرب ، ومثلهم كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث.

      (0) (0) الرد
    8. 8
      ابو نواف ال خاطر

      وفيت وكفيت استاذنا الغالي
      اللهم لاشماته مابالك بشعب خانوا وطنهم !!
      وطن يحكمه احزاب ومليشيات ماذا تامل منه !!!
      هل ترجوا من هؤلاء منفعه لبلادهم وبلاد المسلمين
      (( ياجبل مايهزك ريح بقدرة الله )
      عشت ياوطني شامخا بقيادتك وبشعبك الوفي

      (0) (0) الرد
    9. 9
      سعد الحطّاب

      لم أكن أعرف أن للكلمات شموخا إلا بعدما قرأت كلمات الكاتب المميز
      الحبيب سعود ..

      شكرا لك
      كل الود

      (0) (0) الرد
    10. 10
      عوض العلياني

      سلمت يمينك يا ابو عبدالله لا فظ فوك مقال جميل ورائع وفقك الله ورعاك

      (0) (0) الرد
    11. 11
      الرحال السعودي محمد الهمزاني

      اسعدتني بهذا المقال

      كلام رائع جدا أشكرك على طرحك القيم وفقك الله

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح