قُتِل علي عبدالله صالح وسيقتل الحوثي!


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://alraynews.net/6379885.htm

لقد تأخر غياب علي عبدالله صالح عن الساحة اليمنية مقتولاً بهذه البشاعة وبأيدي من اراد هو استخدام طموحهم لمصلحته الشخصية والقفز على ظهورهم لمرحلة قادمة بعد طردهم بقوات التحالف وجيش اليمن الشرعي وبعض القبائل فكان حلفاءه عملاء ايران هم الأسرع لقتله وإنهاء مشواره الطويل.

ويخطئ كثيراً من اعتقد ان علي صالح كان شخص الرهان عليه كاسب او موثوق به لإنهاء دور ايران باليمن او منع تخريب امن حدود السعودية، فالرجل هو هو لم يتغير حتى اخر لحظة بحياته وهو رحمه الله ليس محب لليمن ولا لليمنيين ولا للسعوديين ولا للعرب ولا لتاريخ ناصع له ولا لأحد عدا انه كان يحب علي عبدالله صالح نفسه فقط.

هذا الرئيس السابق هو بطل تسليم اليمن ومفاتيح صنعاء للحرس الثوري الإيراني، وهو من مهد الطريق لعربات ورجال الحوثي، وتغلب على وتجاهل رئاسة عبدربه منصور هادي فأبعد الوية الجيش فيما بين صعدة وعمران فصنعاء خدمة لقدوم ميليشيا الحوثي ومستشاري حزب الله من صعده واستلام الوزارات والبنك المركزي بصنعاء وصولا الى عدن!.

إن رحيل علي عبدلله صالح فرصة تاريخية لتوحيد قبائل اليمن وماتبقى من جنود الحرس الجمهوري مع الجيش الوطني الشرعي ووضع ايديهم جميعاً بيد السعودية واشقاءها المخلصين لليمن.

إن من ظنوا او توهموا ان عودة او صحوة علي صالح الأخيرة ودعوته لمقاومة الحوثي فجأة قبل رحيله بساعات كانت هي المخرج المناسب لطرد الحوثي من صنعاء، فهم في الواقع عاطفيين ويقرؤون المشهد بطريقة صدام حسين وعبدالناصر والمشير عامر وحافظ الأسد، وعليهم ان يتذكروا ان صالح قد انتهى دوره وتأثيره وقوته وصلاحيته السياسية والقبلية قبل ان يموت بأشهر، فالرجل وحزبه كانوا تحت مراقبة ورحمة وعيون الحوثي وسادته الإيرانيين بصنعاء. لقد قتل نفسه بيده منذ تآمر على رفاقه وحكومة بلاده ووضع يده بيد عملاء طهران وحسن نصرالله.

إن علي صالح اكتشف في اخر ايامه ان لا مناص من القيام بمحاولة ثعبانية أخيرة لعلها تنقذه ليس لإنقاذ اليمن كما توهم الكثير وتباكوا ولكن ليقوم لاحقاً بشغب جديد وانتهازية بخبرة ايرانية مكتسبة لتخريب مستقبل اليمن القادم والكيد للجيران من جديد ليبقى هو الوحيد الأوحد كاستمرار لخمسة وثلاثين عاماً خلت كان خلالها هو الحاكم والحكم والجلاد والواعظ رئيساً ثم مخلوع.

إن من خرب قبائل اليمن وباع بلاده للأجنبي الفارسي وسلم الجيش والسلاح لعملاء الملالي، وقتل وجوع مواطنيه في تعز وغيرها ليس هو بالرجل الحل والمناسب في لحظة الشدة، وليس لمثله مكان في سجل التاريخ الناصع. رحمه الله.

إن تحالف الإنقلاب الحوثي الايراني كان مهندسه ومنفذه علي عبدالله صالح وكان هو القطب القوي في بدايته ثم بدأ يخبو حتى وقع فيما دبره لشعبه وامته.

لقد كان للإنقلاب بصنعاء ساقين احداهما الحوثي والأخرى صالح، وقد قُطِعتْ احداهما بالأخرى، وهذا طبيعي ومحتوم، وقد نصحه المخلصون حتى من حزبه، لكن هوس السلطة وعنجهية الجهل لم تفارقه للحظة واحدة ليسقط مشابهاً بذلك القذافي حتى بسيارة الجيب لحمل الجثة (الشاص) ونفس لون البطانية التي رأيناها في مشهد القذافي. وتلك مشيئة الله.

إن ما رأيناه بالأمس على شاشات الإعلام المرئي وخاصة بمجلس التعاون الخليجي لهو محزن ومخيب لما كنا نعتقد انه تغير، فالعواطف ولبس السواد وتلعثم المذيعين كان ملاحظ وبارز وكأن صالح حينما شعر بالنهاية جاء لينقذ اليمن ويتحالف مع جيرانه العرب، وهذا يدل على تغليب العاطفة على الحقائق الخطيرة ويدل على الجهل بعقلية وسياسة الرجل الثعبان علي صالح رحمه الله. لم يعلموا انه كان منتهياً ولا يوجد لديه ما يحتمي به شخصياً فكيف يخلص صنعاء، والقبائل لم تتحرك استجابة لنداءاته وأتحدى من يقول او يثبت عكس ذلك في الثمان والاربعين ساعة ما قبل مقتله، والصور لا تكذب فأين حشد القبائل وزحفهم استجابة للزعيم، وكيف يحدث ذلك وهو قد دجَّن تلك القبائل الى حد طلبهم المصروف وتسول المحروقات وتقديم الولاء المطلق لمن يوفرها لهم فكان الحوثي!.

قلت بعد سقوط صالح بساعات لقناة روسيا اليوم لقد قتل احد الأعداء العدو الآخر فأصبح القاتل الحي عارياً امام الشعب اليمني القبلي واصبح هدفاً يتيماً واضح للتحالف والجيش والشعب اليمني واجهزة الاستخبارات. فأين قادة اليمن ؟!.

ايها الاستراتيجيون انكم تخطئون أن اعتقدتم انه كان لدى علي عبدالله صالح قوات مسلحة قادرة، او أن لديه ولاء قبلي ناجز وفاعل، وإن كنتم سابقاً قبل مقتله تعولون على ذلك فهذا تقدير خاطئ وغريب.

وأقول للمحللين والمهتمين والمتابعين الإعلاميين إن نهاية وغياب علي صالح تأخرت بأمر الله تعالى الى لحظتها التي شاهدناها، والرجل غيابه في مصلحة اليمنيين والجيران ومستقبل اليمن، وسترون كيف ستختلف ادارة وسياسة اليمن القادم بعد زمن متوسط وكيف ستكون مع السعودية والخليج متناغمة مع حجم ومستوى ودور وظروف اليمن.

كان علي صالح يسعى لمصالحه الشخصية فقط وينتهز اي فرصة للإستقواء بأي أحد ضد السعودية وقد فعل مع صدام حسين ومع ملالي ايران ومع منظمات ومافيات المخدرات وتهريب الاسلحة للسعودية ومع تنظيم القاعدة واستضافة وحماية عناصره ضد السعوديه، وبنفس الوقت خدع الامريكان وسمح بدخول طائراتهم بلا طيار لتقتل بعضهم بعد ان قدم المعلومات عنهم. هذا هو علي صالح الراحل.

لقد ارتكب رحمه الله جرائم سياسية وخان المواثيق والعهود مع المملكة وغدر بها بالرغم من حمايتها له حتى في موتته الأولى التي نجا منها حينما تم تفجير مسجده! فماذا كان مؤمل سيقدم لنا ولليمن بعدما اصبح مخترق من ايران وصبيانهم بصنعاء وصعده وضاحية جنوب بيروت ؟!!!.

لقد أسس صالح في بلاده تحت سلطته اسوأ وأضعف وأهزل وأجهل الرجال وأختارهم نواب له وقادة جيش ميدانيين وسياسيين وممثلين واداريين فجعل منهم مجرد ابواب رثة تشتغل بالبصمة لمن يحمل التعريف أو فليكسر الباب بركلة قدم! وفي مقدمة أولئك قادته واعضاء حزبه وشيوخ قبائله المخترقين لضعفهم جميعاً، الا تشاهدون الآن بعض من صنعهم يهيمون في كل عاصمة وفندق وقناة مرئية ولا يرغبون في نهاية الحوثي؟!.

إن صالح والله لم يكن بيده مايقدمه للشرعية ولا للتحالف فهو الميت الحي الضعيف المخترق قبل مقتله.

رحيل علي عبدالله صالح (رحمه الله) هو لخير اليمن وأهله قبل غيره، وسيجعل الحوثي هدف يجتمع على طرده كل المختلفين باليمن والجزيرة العربية عدا تنظيم قطر (وماهي منه ببعيد).

لقد غاب صديق الأفاعي ومراقصها كما وصف نفسه، وبنفس مصير من سبقوه ممن جعلوا السعودية هدفهم بالعداء والسؤ والغدر، وتلك مشيئة العليم الخبير. رحمه الله، كم غدر بنا وباليمن وبشيم العرب وبدين الإسلام وبمبادئ الجيرة مع اننا لم نغدر به او نتخلى عن شيمنا ومبادؤنا يوماً معه.، فليعتبر الحمدين وعلى الباغي تدور الدوائر.


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      مريع بن قضعان

      ‏ما كنا لنحلم بسيناريو افضل من هذا، تخلصنا من غادر خبيث واستفدنا منه مرتين، مرة في إشعاله لشرارة الإنتفاضة ضد الحوثيين ومرة اخرى من مقتله الذي يصب الزيت على النار ويحرض انصاره وحلفائه للإنتقام من قاتله والتحالف مع الشرعية و هو ما نطمح إليه.
      ‏مقال جميل وواقعي شكرًا لك ……

      (0) (0) الرد
    2. 2
      قالط ادريس

      سلمت يمينك ابا منصور على هذا المقال التحليلي الرائع .وسبحان من بيده مقادير الامور وتدبيرها .فقتله على ايدي ربائبه فتح عظيم لليمن ولنا من بعده .ولو كنا سببا في مقتله لكان الامر صعبا جدا .ولربما نخسر اشياء كثيرة بسببه .لكن الحمد لله

      (0) (0) الرد
    3. 3
      محمد الاحمري

      وإنا غدا لناظره قريب…
      الله يمهل ولا يهمل..وكل شيء بأمر الله تعالى مقدر وكتوب.

      الحمد لله ان الحوثيين والخونة معهم هم من قتلوا علي صالح..يرحمه الله..

      لكن ما نعرفه عن الشرفاء اليمنيين المحبين لليمن وعروبته وأصالته هو أن دمه لن يضيع عند الحوثييين اذناب المجوس.

      وأقل ما يفعلوه الشرفاء اليمنيين كخطوة أولى لتحرير اليمن وعودته لعروبته وتنظيفه من رجس المجوس هو رأس عبدالملك الحوثي ، ليلحق بصاحبه وخصمه وشريكه.

      (0) (0) الرد
    4. 4
      محمد الجـــــــابري

      التحام جيش الشرعية وقبائل حاشد كاف لتحرير اليمن من الكهنوتيين ..
      **وما تمثيل اذناب الفرس بجثة صالح الا اهانة لقبائل اليمن عامة “وقبيلة حاشد على وجه الخصوص” وترقبوا ردود افعال تلك القبائل وانتقامهم قريبا جدا….
      تحياتي لــ ابو منصور

      (0) (0) الرد
    5. 5
      ابو سعد

      والله لقد ابدعت ابا منصور
      مقال تحليلي ورصين ..

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح