مطرنا بفضل الله ورحمته


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://alraynews.net/6386823.htm

عبارة حين نسمعها تتهلل وجوهنا بالبشر وننتشي فرحاً نستبشر بالمطر ، صوت خرير الماء يطرب آذاننا و ينعش أرواحنا ، المطر يعني أن رحمة من السماء نزلت على أهل الأرض ..

المطر يعني الحياة بكل جمالها من اخضرار  الأرض وإنبات الزرع ودر الضرع  ، المطر يعني فضلًا من الله ورحمة وبركات ..

من بديع الشعر عن المطر في معلقة امرئ القيس  تصف المطر والسيل  وهي قوله:

أَصَاحِ تَرَى بَرْقاً أُرِيكَ وَمِيضَهُ
كَلمْعِ الْيَدَيْنِ فِي حَبيِّ مُكلّلِ

••••
يضِيءُ سَنَاهُ أَوْ مَصَابِيحُ راهِبٍ
أَمَالَ السَّلِيطَ بالذُّبَالِ الُمُفَتَّلِ

••••
قَعَدْتُ لَهُ وَصُحْبَتي بَيْنَ ضَارِجٍ
وَبَيْنَ الْعُذَيْبِ بَعْدَ مَا مُتَأَمَّلِ

••••
فَأَضْحَى يَسُحُّ الْماءَ حوْلَ كُتَفْيَهٍ
يَكُبُّ على الأذْقانِ دَوْجَ الكَنَهْبَلِ

••••
وَتَيْماءَ لَمْ يَتْرُكْ بها جِذْعَ نَخْلَةٍ
وَلا أُطُماً إِلا مَشِيداً بِجَنْدَلِ

••••
كَأَنَّ ثَبيراً فِي عَرانِينِ وَبْلهِ
كَبيرُ أْنَاسٍ فِي بِجَاد مُزَمَّلِ

فالقرآن الكريم اضاء لنا الحياة بآيات تتلى تجعلنا نحلق بأرواحنا إلى السماء نتفكر في ملكوت الله نتدبر معانيه ومالحياة بلا مدد السماء مالحياة بلا مطر إلا جدب وقحط وزوال نعم وحلول نقم ولنا في أحوال الأمم من حولنا عبرة وعظة كلنا رأينا وسمعنا مناظر تدمي القلوب  كمجاعة الصومال ومآل إليه الحال في أغلب الدول العربية والإسلامية من حروب وتجويع وتشريد ،دعوة للتفكر دعوة للرجوع إلى الله بترك المعاصي والآمر بالمعروف والنهي عن المنكر دعوة لمحاربة الفساد ورفع الظلم ودفع الزكاة للفقراء والمساكين ،دعوة إلى عدم الاستهانة بالذنوب والمجاهرة بها ،دعوة لبر الوالدين وصلة الأرحام ، دعوة للأستغفار ..

فهل من معتبر؟!

قال تعالى : { اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (48) وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ يُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمُبْلِسِينَ (49) فَانْظُرْ إِلَى آثَارِ رَحْمَتِ اللَّهِ كَيْفَ يُحْيِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ ذَلِكَ لَمُحْيِ الْمَوْتَى وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (50)} سورة الروم

فالمطر حياة بكل تفاصيلها الباقية الدائمة التي تدل على الاستمرار والبهجة والسرور فالزرع و السقيا والشفاء كلها دلالات على أن المطر نعمة ورحمة..

ربنا أسقنا الغيث ولاتجعلنا من القانطين.


9 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      فاطمه دعاك

      اللهم اغثنا اللهم اغثنا ولا تجعلنا من القانطين

      (0) (0) الرد
    2. 2
      مسفره المالكي

      اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين
      مقال جميل ورائع استاذتي
      وفقك الله

      (0) (0) الرد
    3. 3
      ام عمر القحطاني

      اللهم آمين ..سلمت اناملك ودمتي بخير

      (0) (0) الرد
    4. 4
      ام دانه

      استغفر الله العظيم من كل ذنبً عظيم
      مقال جميل بارك الله فيك

      (0) (0) الرد
    5. 5
      هند العيد

      رائع أ. فاطمه
      اللهم أغث قلوبنا وأيقضنا من نوم الغفلة وأرزقنا شكر النعمه

      (0) (0) الرد
    6. 6
      نوره مشرف

      صح كلام من ذهب سلمت اناملك عزيزتي

      (0) (0) الرد
    7. 7
      نوره الزهراني

      سعدت حين قرأت العنوان فكيف ان يكون حقيقة
      صدقتي ياصديقة نزول المطر له ابعاد كثيرة هو السعادة هو النعيم

      (اللهم اسقنا غيثا مغيثا ولاتحاسبنا على مافعل السفهاء منا )

      (0) (0) الرد
    8. 8
      هدى خليل

      اللهم ارحمنا برحمتك. وانزل علينا الماء ليسقي اروحنا لنشكرك ونسبحك كثير .ولا تجعلنا من القانطين ..مقالك يغذي النفس بروح الايمان ..بارك الله فيك.

      (0) (0) الرد
    9. 9
      أحمد القرني

      تأتي قطرات الغيث تحمل بشرى الخير والأمل والبهجة في النفوس لتعلن بداية حياة جديدة تزهر معه وتحمل معها كل الخير، تمسح وجه الأرض، ننتظرها بفارغ الصبر فهي تجلب معها مشاعر الأمل والتفاؤل، لأنها تحيي الأرض من جديد وتزرع فيها حياة جديدة .
      نشكرك أختنا الفاضلة على جمال أسلوبك وفخامة عباراتك
      مقال بديع وقلم رفيع حبره السحاب وورقه الكريستال.

      (0) (1) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح