متى تتوقف العمليات في اليمن!؟


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://alraynews.net/6388280.htm

السؤال يتناوله اعداء المملكة بإسلوب آخر يقول ان السعودية دخلت اليمن ولا تستطيع الخروج منه منتصرة، ويتناول الاصدقاء والمخلصين نفس السؤال استعجالاً للنصر والحسم. وبالنسبة لأعداء السعودية فهؤلاء مواقفهم معروفة سلفاً ولا تستغرب منذ دور المملكة المجيد في حرب تحرير دولة الكويت، ومنذ احباط إيران عندما شرعت في تخريب استقرار مملكة البحرين وبعدها جمهورية مصر العربية وقبلها منع تخريب شعائر الحج. وحقيقةً ان ما يجب التذكير به هو أن عاصفة الحزم والتحالف العربي بقيادة السعودية لم تقوم لغرض محدود يتمثل في مواجهة ميليشيا الحوثي وحرَّاس الهالك علي عبدالله صالح باليمن فحسب بل هي مشروع كبير تم اعداداه بوعي واسع الأفق، وفكر وتخطيط سعودي لمواجهة طغيان وارهاب ايران في كل مكان دفاعاً عن اراضي المملكة وشعبها وعن دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية، ولغرض تأمين مياه وسواحل الخليج العربي والبحر الأحمر من شماله الى جنوبه وشواطئ بحر العرب اليمنية. والموضوع بكل إنصاف ليس هو متى ستتوقف العمليات العسكرية، ولا متى سينهزم الحوثي نهائياً وتنتهي اسلحته الايرانية واسلحة المخلوع القديمة التي سلمها له غدراً باليمن وجيرانه، ولكن السؤال المنصف يجب ان يكون ماذا حققت المملكة العربية السعودية والتحالف الذي تقوده حتى الآن من نتائج؟ وماذا تغير على الأرض في المنطقة؟.. وهنا يمكن حصر الإجابة على ذلك في نقاط اربع، أولاً نجحت المملكة وبإقتدار في احباط أو إعاقة مشاريع ثورة الخميني في المنطقة المحيطة بشبه الجزيرة العربية والتي كانت تستهدف الحرمين الشريفين والعاصمة الرياض مباشرة، وتستهدف الوحدة السعودية الوطنية وقيادتها التاريخية، فهل هذا المشروع الارهابي يعتبر عادي ويمكن انهاءه في أشهر او سنوات ثلاث؟، وهل يستهان بأي زمن يستهلك ويُستغرق لإجهاضه، أو هل يستكثر أي ثمن باهض يُدفع لإحباطه؟!، وما قيمة الحياة وكل ما نمتلك لو غزتنا ايران الثورية في عقر دارنا؟ وهنا جاءت عاصفة الحزم وستستمر. ثانياً الموضوع ليس فقط الحوثي وبضعة الاف من المقاتلين فهم لن يحكموا اليمن اطلاقاً وهذا قرار سعودي أُتخذ بحسم وأعلن للعالم، بل هو عمل عسكري وسياسي وأمني واجتماعي نهضوي جبَّار تقوده المملكة، عموده الفقري في اليمن واجنحته الأخرى في كل المنطقة لإسقاط الثورة الخمينية بإيران، من خلال إفشال تواجدها وبتر اذرعها بالمنطقة العربية وفي مقدمتها تنظيم الحوثي، وقد نجحنا بالقوة في احباط ذلك ومنعنا احتلالها الخطير المباشر لليمن وتجييش اقاليمه ضد المملكة!،فهل إحباط مشروع كهذا يُعد أمر سهل ايها المتسائلون الطيبون عن متى تنتهي العمليات ويهدأ الوضع؟، وهل نتناسى انه مشروع ارهابي جهنمي كبير خططت له ايران خلال 40 عام؟. ثالثاً هل ندرك أن استمرار مشروع عاصفة الحزم وضرباتها الماحقة كان ومازال عذاب ومرض طاعون وحُمى تصيب قيادات ايران المجرمة الملالية والعسكرية والاستخبارية بقم وطهران وبيروت، حيث تبخر ما كانوا يعتقدون انه ممكن للتغلب على المملكة؟. رابعاً واخيراً ايها المتسائلون المحترمون هل اتاكم خبر تنظيم قطر الارهابي ومنظمة القاعدة وتنظيم داعش ودويلة حسن نصرالله بلبنان والحشود الايرانية الاخرى، وهل اتاكم أن هؤلاء جميعاً حَطَّمت عاصفة الحزم آمالهم ودمرت مستقبلهم الخبيث، وأحرقتهم بصمودها واستمرارها وعزم رجالها؟.. ولنتذكر انه كلما طالت ايام عاصفة الحزم كلما خسر العدو بطهران وارتبك، وضعفت قواه واذرعه الارهابية المختلفة في المنطقة، اما نحن فأقوياء جداً بفضل الله وقوتنا تزداد.. وحرب ألف وخمسمائة يوم ليست بطويلة ابداً لهزيمة عدو تاريخي يهاجمنا ويهددنا منذ الف وخمسمائة عام. وفي النهاية سيهزمزن جميعاً، وغداً لناظره قريب. لقد حققنا الكثير من النجاحات الكبرى من خلال عاصفة الحزم ومخرجاتها فهزمنا العدو واصبناه في مقتل وحطمنا طموحاته، وزال الخطر العظيم للأبد، وستستمر العاصفة فداءً للحرمين الشريفين، ولما لا تستمر ضربات العاصفة ولما لا يستمر دفع اي ثمن غالي لحماية الأغلى والأهم وهي عقيدة المملكة وشعبها ومكانتها ومقدساتها واستقرارها وتنميتها الوطنية ووحدتها العظيمة. والنصر الكبير بات قريب بعون الله.

 


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      محمد الاحمري

      عندما يستنكر الاعداء من خارج الجزيرة العربية قيام عاصفة الحزم واهدافها وما حققته من انجازات فلا غرابة في ذلك.
      لكن عندما يطعنك جارك واعلامه البغيض ويقلل من مشروعك الديني والقومي وانتصاراتك…هنا عين الغدر والخيانة.

      لكن ما يسعدنا أن أصحابهم بدأت تظهر عليهمعلامات الإنقسام وسيدفعون الثمن غاليا.

      (0) (0) الرد
    2. 2
      محمد الجـــــــابري

      *كنت ولازلت وستبقى الابن البار لبلادك هنيئا لي ولك ولبلادنا الانتصار الباهر على الجمع الخبيث وافشال مشروعهم المدمر وان لم يعلن الانتصار النهائي بعد..اما المتسائلون عن تأخر اعلان النصر بقصد او بغير قصد.. فمثل سعادتك يعذرهم اما لجهلهم بتكتيكات وتعقيدات الاعمال القتالية والعسكرية او لعدم استيعابهم كبر المؤامرة واطرافها المتعددة او جهلهم بمدى تأثير المصالح الدولية والاستراتيجيات الاقليمية ومدى تغلغل وخلط الدين بالسياسة وفقا لمخططات ملالي قم وتطلعاتهم لاقامة امبراطوريتهم على انقاض بلدان الجزيرة العربية والشام ومن معهم كما اوردت سعادتك من الاخونج والحمدين واصحاب الطرابيش”العصمليون”..
      *كل يمني وسعودي وخليجي وعربي منصف وحين يرى مصائب اخوتنا في المحيط يدعو الله بصدق واخلاص للمليك المفدي بالسر والعلن بالجزاء الحسن من رب العباد لما قام به لجم وصد الاعداء جميعهم وتحصين الامة من الضياع والبلاد من الدمار..
      اشكرك ……………….. تحياتي ابا ياسر

      (0) (1) الرد
      1. 2.1
        محمد الجـــــــابري

        عذرا للتصحيح……….. ابا منصور

        (0) (0) الرد
    3. 3
      عبدالرحمن شينان القرني

      لا فض فوك ابا منصور هذا هو واقع حرب المملكه على الارهاب وخطط ايران وزبانيتها في المنطقه .نعم حتي وان امتدت هذه العاصفه الى عقود من الزمن فهي خيرا من ان تنتقل الى داخل اراضينا .حيث أن هناك من كان في وضع الاستعداد لينقض لكن هيهات ايها الخفافيش عودو الى الغرف المظلمه التي لطالما كنتم تخططون فيها منذ عقود طويله فقد تم وأدك خططكم من سلمان الحزم.

      (0) (1) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح