فواصل ٢٢ “الدلافين تُخطّط”


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://alraynews.net/6388585.htm

‘’ At other times you may need to look twice “
” في بعض الأوقات تحتاج إلى أن ننظر مرتين ” من جميل العبارات ، ولعلي احسب بأن الحياة هي من تستحق ان ننظر فيها مراراً وتكراراً .. خُلقنا لنعبد الله – سبحانه – وولدنا لنلعب لعبة الفوز ، ورزقنا الله خيالاً لنحلم ونتمنى ما نريد حصوله ، وجعل لنا عينين ولساناً وشفتين لكي نسعى في الأرض ونطلب العلم ” فمن أراد الدنيا أخذها بالعلم ، ومن أراد الآخرة أخذها بالعلم ، ومن أرادهما كليهما أخذهما بالعلم ” النابلسي .
فهل حان الوقت أن نسأل أنفسنا ماذا قدمنا !؟
#ما_قبل_التخطيط : من روائع ما قرأته وما بحثت عنه أن الدلافين تصنع لأنفسها مخططاً لصيد السمك .. هذه الدلافين ، فماذا عنّا ؟
صديقي الحبيب ، لا تنظر إلى الورقة والقلم وتبعث لها أشعة حمراء او خضراء لكي تأتي إليك ، فَلَو طبقت السماء على الأرض لن يأتوا إليك بمفردهم .. لذلك دعنا ننفض الغبار ونمسك بالقلم ليبدأ مهمته ، كفاه راحة وكسل !
أولاً : أعتقد بأن النية هي بداية الخير ، وهي مفتاح الربح لذلك إعقدها وتوكل وعدد نيّاتك من وراء كتابتك لخططك .
ثانياً : ماذا أريد من نفسي ؟ قبل ان نكتب اي شيء في التخطيط ، ماذا تريد من نفسك ان تقدم ، تبدأ بتجارة ، تكمل التعلم ، تقرا الكتب ، … حدد ماذا تريد لأن التخطيط عبارة عن تلبية لحاجاتهم فأحسن اختيارها .
شركة جيسي بيني ” جيسي بيني يقول : عندما أريد أن أعين أحد الموظفين أعزمه على وجبة الإفطار ، وسأقترح عليه بأن يطلب ” البيض ” فإذا وضع على البيض الملح والفلفل فلن أعينه موظفاً لدي ؛ لأنه لم يقم بتذوق البيض ، فربما لا يحتاج البيض الى الملح وهذا يدل على انه لا يفكر !” وكما قال الدكتور ابراهيم الفقي ” كتابة الهدف ٥٠٪؜ من تحقيقه ”
ثالثاً : بعد كتابة ماذا تريد ” الأهداف ” يوصي الدكتور ابراهيم الفقي بكتابة خمسة أسباب للهدف الذي تريد الوصول إليه ، لماذا تريد ان تحقق هذا الهدف ؟ وبعد كتابة الهدف وخمسة أسباب مقنعة لهذا الهدف أربطه بوقت محدد ، ” أريد قراءة ١٠٠ كتاب ” هذا هو الهدف ، لكن متى تريد إنهاء ” ١٠٠ ” كتاب ؟ ” اريد قراءة ١٠٠ كتاب في سنة ” فالسنة هي المدة الزمنية ولا تبالغ في المدة فتدعها خلال أسبوع ..
رابعاً : قسّم أهدافك إلى طويلة الأمد مثل الدراسة والتجارة … وأهداف قصيرة الأمد مثل إنجاز شيء معين او تحقيق نسبة معينة …
وتذكر – أيها الرائع – أن الأهداف الصغيرة دافع كبير جداً لتحقيق الأهداف الكبيرة . فالأهداف الصغيرة أقرب ما تكون الى خطوات لتحقيق الأهداف الكبيرة .
خامساً : ضع الأهداف على جدار مكتبك او في اي مكان بحيث انك تراها يومياً .
سادساً : باشر العمل واستعن بالله ، حقق أهدافك اليومية والشهرية واستمر في التقدم ، كل يوم دعه يكون متغير عن الْيَوْم الذي سبقه ، واكتب إنجازاتك وكافئ نفسك ؛ لأنها تستحق التقدير والاحترام ، في صباح كل يوم ابتسم فهي مساعدة كبيرة لتحقيق الأهداف ، خذ بنصيحة الخبراء وذوي الثقافة والرأي .

صرير قلم : كن على يقين بأن الله لم يخلقك الا لهدف محدد ، ففتّش عنه ، وكن ساعياً لتحقيقه ..

Get Outlook for iOS


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح