يربط بين جنوب الجزيرة العربية وشماله.. ويحتضن مسجد خالد بن الوليد

درب البخور شريان التجارة القديمة بمنطقة عسير



الرأي - أبها

احتلت الطرق البرية القديمة في المملكة العربية السعودية حيزاً كبيراً من اهتمام الباحثين في تاريخ شبه الجزيرة العربية، ومن هذه الطرق يبرز الطريق المعروف باسم طريق التجارة القديم أو (درب البخور).

وقد اكتسب الطريق شهرة واسعة، إذ سلكه جيش أبرهة الحبشي في حملته المشئومة على مكة المكرمة، ويطلق عليه أيضا اسم أسعد الكامل أحد ملوك التبابعة “أبو كرب أسعد 385-420 ق . م”، في حين كانت مشروع حملات المسح والتوثيق وتبتير الأجزاء الواضحة والمحطات عليه الذي نفذه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني كأحد أكبر المشاريع منذ أربعة أعوام قد أسفر عن كشف وتوثيق أجزاء عديدة من الطريق، ابتداءً من حدود المملكة مع دولة اليمن الشقيق في أول المواقع والمسمى “رأس المحيشرة” حتى منطقة الباحة.
وقال مدير إدارة التراث الوطني بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة عسير سعيد بن علي القرني إن هذا الطريق يُعد من أهم الطرق التجارية القديمة والتي كانت تربط بين جنوب الجزيرة العربية وشمالها، حيث تنطلق من نجران باتجاه الشرق وآخر باتجاه الشمال، وهو المعروف ب ( درب الفيل )، وما زالت أجزاء كبيرة من هذا الطريق مرصوفة بالحجارة، وقد أقيم على جنباته محطات لخدمة القوافل.
وأضاف القرني بأنه يمكن القول بأن تاريخ نشأة هذا الطريق كان مع بداية الألف الأول ق.م، وهي الفترة التاريخية التي شهدت زيارة الملكة بلقيس للملك سليمان عليه السلام، واستمر استخدامه خلال الفترة الإسلامية كطريق للحج.
وأستطرد القرني بأنه تم رصد عدد ( 18 موقعاً ) بمحافظة ظهران الجنوب، وعدد ( 5 مواقع ) بمحافظة سراه عبيده، وعدد ( موقع واحد ) بمحافظة خميس مشيط ، و عدد( 12 موقعاً) بمحافظة بيشة، بإجمالي (36 موقعاً بمنطقة عسير).
وختم القرني بأن التنوع التراثي في المواقع المرصودة يزيد من أهميتها، ابتداءً من الأجزاء الواضحة للطريق، والكم الهائل من النقوش والتي تنتشر على واجهات الصخور والجبال التي يخترقها الطريق من كتابات سبائية وكتابات كوفيه، و الرسوم الصخرية التي تعبر في غالبيتها عن مشاهدات الإنسان وما كان ينتشر من حيوانات خلال تلك الفترة فقام إنسان تلك الفترة بمحاكاه الطبيعة بالرسم على الصخور، و تم رصد أيضا عدد من المحطات ، والآبار التي تنتشر على الطريق، وهذا دليل على أن اختيار هذا الطريق وسلكه لابد من توفر الموارد المائية المهمة لسالكيه ، كما تم رصد عدد من المنشآت الحجرية، وكذلك انتشار المساجد حيث يقع مسجد خالد بن الوليد على الدرب في موقع يسمى الثويله وأيضا أعطى هذا المسجد أهمية كبيرة لهذا الطريق، والأحجار الميلية التي تم رصدها في محافظة بيشة والتي كانت تحدد المسافات إلى مكة المكرمة و المسافات بين المحطات.
من جانبه، قال مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة عسير المهندس محمد العمره إن عسير تمتلك مقومات حضارية كبيرة، ستكون إضافة للمنطقة بصفة خاصة والمملكة بصفة عامة.
وأضاف العمرة أن الهيئة تقوم بعدد من المشاريع سواء في التنقيبات المسوحات الأثرية لتسجيل عدد كبير من المواقع والتي وصلت إلى 418 موقع أثري على مستوى المنطقة.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح