دعا المستثمرين لاستقطاب السعوديات للعمل في الذهب والمجوهرات

الأمير سلطان بن سعود يفتتح النسخة السابعة من صالون المجوهرات في الرياض



الرأي - الرياض

طلب صاحب السمو الأمير سلطان بن سعود بن محمد ال سعود من المستثمرين، فتح الباب أمام المرأة السعودية للعمل في صناعة الذهب والمجوهرات، وشدد على ضرورة الاستفادة من ابداعاتها وأفكارها الخلاقة في قطاع عريض يحظى بقوة شرائية سنوية تتجاوز 75 مليار ريال، ودعا خلال تدشين النسخة السابعة من معرض صالون المجوهرات أمس (الاثنين 16 ابريل) بقاعة الأمير سلطان الكبرى بفندق الفيصلية في الرياض، إلى أهمية فتح الأكاديميات والمعاهد المتخصصة لتأهيل وتدريب الفتيات على تصميم وصياغة المعدن النفيس، إضافة إلى التسويق والبيع والخدمات المساندة.
ولفت سموه إلى أن قرار وزارة العمل بتوطين قطاع الذهب والمجوهرات ساهم في خلق آلاف الفرص الوظيفية للشباب السعوديين، وسيساهم في المستقبل القريب في توفر فرص مماثلة للمرأة، في حال وجود الأكاديميات والمعاهد المتخصصة التي تساهم في تدريبهن وتأهيلهن للحاق بالقطاع، وطالب سموه المرأة بأن تقتنص الفرصة وتعمل على الدخول كمستثمرة أو موظفة في القطاع.
وقال صاحب السمو الأمير سلطان بن سعود أن المستثمرين سيضطلعون بمسؤولية كبيرة خلال السنوات القليلة المقبلة تتمثل في أهمية فتح الباب أمام المرأة السعودية للعمل في محلات الذهب لمواكبة التغيير الذي يشهده المجتمع في الوقت الحالي والاستجابة لمرتكزات رؤية 2030 التي تعمل على رفع نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل من 22 إلى 30%، وأشار في الوقت نفسه إلى أن الفرصة متاحة أمام المملكة لتكون أحد العواصم المهمة في تجارة الذهب والمجوهرات مع النمو السريع للصناعة في الآونة الأخيرة، وخطط الدولة الرامية إلى التشجيع على إقامة شراكات إقليمية ودولية بهدف تنويع القاعدة الإنتاجية والاستثمارية.
وابدى سموه اعجابه بالذوق الراقي والإبداعات اللافتة الذي ظهرت عليها المعروضات خلال تجوله في أجنحة المعرض، واستماعه إلى شرح مفصل من رئيسة اللجنة المنظمة هيا السنيدي، وحيا المصممات السعوديات المشاركات في جناح الواعدات، وأكد سموه أنهن يقدمن أنموذجاُ رائعاً للذوق الرفيع الذي تتمتع به المرأة السعودية، وأنهن قدمت تجارب لافتة تستحق التوقف والتشجيع من قبل المستثمرين والداعمين للقطاع.
وشهدت انطلاقة المعرض حضوراً لافتاً من مختلف شرائح المجتمع، وتنافست أكثر من 50 شركة عالمية على تقديم أحدث الابتكارات في الألماس والأحجار الكريمة والساعات النادرة والتحف الثمينة، حيث ظهرت التصميمات الفرنسية، البريطانية، الإيطالية، السويسرية، الأمريكية، الهندية، التركية، الإماراتية، اللبنانية، علاوة على الشركات السعودية الشهيرة، وسعى أبرز المصممين العالميين على جذب اهتمام زوار المعرض، إضافة إلى 12 من المصممات الواعدات.
من جهتها.. توقعت رئيسة اللجنة المنظمة هيا السنيدي أن يشهد معرض صالون المجوهرات بالرياض النجاح نفسه الذي تحقق في معرض جدة الأسبوع الماضي، وقالت أن الحدث الذي يستمر على مدار 4 أيام يحظى بتفاعل مجتمعي لافت ويجد اقبال من جميع شرائح المجتمع وليس المرأة فقط، مشيرة إلى أنه يعزز مكانة المملكة الاقليمية والدولية ضمن أبرز دول العالم في صناعة المعارض والمؤتمرات، وعبرت عن شكرها وتقديرها للأمير سلطان بن سعود على تحفيزه للمشاركين وتفاعله الكبير مع المعرض.
وأكدت أن صالون الذهب بات منصة للباحثين عن كل جديد في الصناعة في السعودية والشرق الاوسط، ويعد المعرض الأرقى في السعودية والخليج، ويضمّ أفخم شركات المجوهرات والساعات العالميّة والمحليّة، متوقعة أن يساهم الحدث في تحقيق مرتكزات رؤية الوطن 2030 من خلال تعزيز الشراكات مع دول العالم، والعمل على تمكين المرأة السعودية وتعزيز وجودها في سوق العمل، حيث يعد الحدث بمثابة البوابة الرسمية لتجار الذهب والمجوهرات في العالم لدخول السوق السعودي الذي يعتبر من أكثر الأسواق الدولية جذباً.
وعبرت السنيدي عن سعادتها باستمرار دعم المصممات الواعدات بعد النجاح الكبير في جدة، وقالت: هديتنا للسعوديات الموهوبات مستمرة في الرياض، حيث ستمنحن مساحات مميزة لعرض ابداعاتهن بجوار أشهر المصممين والمصممات في العالم، لافتة إلى أن هذه الخطوة تترجم المسؤولية الاجتماعية التي يضطلع بها القائمين على المعرض، وتنسجم مع الأهداف الاستراتيجية الرئيسية للحدث بإبراز المنتج المحلي وتعزيز روح المواطنة وتشجيع الموهوبين والموهوبات السعوديين.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح