المُهدر من عمرك



الفراغ.. هل هو اللاشي وهل اللاشيء هذا ممتع حقاً لدرجة أنه يُمكن تقبُله والاستسلام له؟!! وهل يصح أن تضيع دقيقةٌ من عمرنا في اللاشيء؟!
دعونا نعي جملة وقت الفراغ، الفراغ هو وقتك الحرّ الذي يسمح لك بالتصرف كيفما تشاء وبحسب رغباتك فيمكنك فيه اختيار النشاط الذي تريد أن تعمله بعيداً عن التقيد بالتزامات معينة كالدراسة والعمل مثلا، وقد يكون ذلك الوقت الذي لا تجد ما تفعله، ولا تمارس فيه أيَّ نشاط، ولكن الفراغ بمعناه هذا إجرامٌ في حق أنفسنا وحق أبنائنا فوقت الفراغ من أكبر المشكلات التي يعاني من تبعاتها الصغير والكبير.
هو نعمةٌ عظيمة إن عرفت كيف وأين تقضيه وهو نقمةٌ كبيرة إن جهلت به.
وما المرءُ إلا راكبٌ ظهرَ عُمرِه
على سفرٍ يُفْنِيه باليومِ والشهرِ
يبيتُ ويُضحِي كلَّ يومٍ وليلـــــةٍ
بعيداً عن الدنيا قريباً إلى القبرِ
قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( نعمتان مغبونٌ فيهما كثيرٌ من الناسِ الصحةُ والفراغ ) والغبن هنا يعني النقص والخسارة، الصحة تستطيع بها أداء أعمالك الهامة والفراغ تستطيع ملئه بكل مفيد وبما أننا مقبلون على الإجازة الصيفية نجد أن كثيراً من الناس والأبناء خاصةً يتخبطون هنا وهناك، سهرٌ طوال الليل في اللهو واللعب ونومٌ طوال النهار غير مدركين لكمية الوقت الهائل المهدر يومياً دون صلاةٍ وعبادة، ومنهم من يجمع فروضه ويصليها عندما يستيقظ!! وكل وقتك أنت مسائلٌ فيه. ستمر الأيام سريعاً دون إنجاز وفي كل يوم ستشعر بالملل والضيق لأنك لم تشغل وقتك في قضاء أمور حياتك الدينية والدنيوية متجاهلٌ أن الوقت هو حياتنا على هذه الأرض.. إن عمل اللاشيء في حياتك قد يساهم في خلق الكثير من الاضطرابات والمشكلات والمشاحنات بين أفراد الأسرة الواحدة أو بصورةٍ أوسع على نطاق الجيران والمجتمع، فيعاني الأهالي من تلك المشاكل، إن لم تشغل وقتك بما يفيدك وينفعك فسيشغلك شيطانك ويستعين بمن حولك فيما لا يُفيدك ولا ينفعك بل على العكس تماماً قد يضرك فيجعلك إهمال الوقت متميز باللامبالاة فتفكر في أمور سلبية للقيام بها وترافق اصدقاء السوء وتكتسب الكثير من العادات السيئة ومن ثم الانحراف والضياع.
وهنا يأتي دور الأسرة في تنمية مهارات أبنائهم والتخطيط لقضاء صيف ممتع ومفيد لهم ولأبنائهم تربوياً ومادياً ومن المؤكد أن كل مصروفٍ على الأبناء مخلوف.
فكيف يمكن لنا ولأبنائنا قضاء أوقات مفيدة؟؟ على سبيل المثال لا الحصر هناك أمورٌ كثيرة منها قراءة القرآن الكريم وتدبره وحفظه، وقراءة الكتب المفيدة، حضور دورات ومحاضرات ومجالس الذكر، الاجتماع بالعائلة وتوطيد أواصر المحبة بينهم والتنزه معهم، المساهمة في تطوير الذات وممارسة العاب تنمية الذكاء ، ممارسة الهوايات المتعددة، الاشتراك في الرحلات العلمية والاستكشافية والسياحية، الاشتراك في الأعمال التطوعية وخدمة المجتمع، الاشتراك في النوادي الثقافية والنوادي الرياضية وتعلم الفروسية. وحتى إن اكتفينا بالتأمل والتفكير فنتأمل في عظمة الخالق وبديع خلقه حتى نرتقي بأرواحنا ونفكر في حاضرنا وكيف نعمل على تحسينه للأفضل أو فيما نريدُ أن نحققه في المستقبل فعلينا التفكير وعلى ربنا التدبير.
غير أنه ليس من المقبول أبداً أن نفكر في الماضي ونخسر مزيداً من الوقت ونستهلك الكثير من المشاعر لأيامٍ مضت ولن تعود وأخيراً شغل وقت الفراغ بما يفيدك ويعود عليك بالنفع يزيد من أسباب نجاحك وتميزك بين أفراد المجتمع فشريحة المتميزين من البشر يهتمون بالوقت اهتماماً بالغاً.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح