ردة فعـــل



نتعرض في رتم الحياة للمواقف والأحداث وتبنى نتائجها على تفاعلنا وردة أفعالنا إتجاهها وهي تختلف من من شخص لآخر على حسب درجة وعي الشخص من خلال تقديره للأمور وتباعتها وعواقبها.
وردة الفعل هي إستجابة سلوكية أو شعورية تفاعلية مع مثيرخارجي يستشعره الإنسان من خلال مداركه الحسية. والخبر الجيد هنا أنه يمكن للإنسان التحكم به وتغييره لأنه في الغالب يكون سلوك مكتسب من التربية وتراكم برمجيات البيئة المحيطة بمفاهيمها.
وهنا تبرز معادلة بسيطة وقيمة وهي:
الحدث + ردة الفعل = النتيجة ( وذلك خلال الحدث) وتصبح المعادلة بعد الحدث الذي صار من الماضي وإنتهى : ردة الفعل = النتيجة .
و علية فالصبر في اللحظة الأولى كما أوصى صلى الله عليه وسلم ينقلك للمعادلة الثانية أي وضع زمن أو مسافة للإستكانة و تقدير الأمور و تبعاتها وذلك أيضا لعكسية التناسب بين التفاعل والتفكير.
وهنا ركزت علوم التنمية الذاتية على أن التعاطي مع المواقف و الأحداث وضبط ردة الفعل أحد مقياييس وتقييمات درجة وعي الإنسان ونضجه .
ضبط ردة الفعل وأخذ الوقت الكافي لإستيعاب الحدث وعدم التسرع لا لفظيا أو فعليا تكون هي المحك في النتائج التي يجب أن تكون متماشية و في سياق و إنسجام مع خدمة رسالتك وأهدافك.


13 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      Manal

      فعلا … ردّك الفعل بيد الانسان …. 😍🌹

      (0) (1) الرد
    2. 2
      Rashid al Moqbell

      جميل و كل عام وانت بخير واتمنى منك كتابة مقالة تختص بالشهر الفضيل و دمتم بود

      (0) (0) الرد
    3. 3
      أم خالد

      موضوع جديد وارد في الحياه وطرح جميل❤️

      (0) (1) الرد
    4. 4
      خالد

      موضوع رائع وطرح جميل 🌹

      (0) (0) الرد
    5. 5
      Mthayl

      ابدعت👌🏻

      (0) (1) الرد
    6. 6
      حسن الشمري

      رائع🌹

      (0) (1) الرد
    7. 7
      Roza

      هادف جدًا وواقعي اكثر👍🏼❤️

      (0) (0) الرد
    8. 8
      Maha

      الى الأمام دائما🙏🏻💐

      (0) (0) الرد
    9. 9
      مروه

      مبدع كعادتك 💗👍

      (0) (0) الرد
    10. 10
      غاده

      قلم جميل ..ومقال يستحق القراءه..

      (0) (0) الرد
    11. 11
      Rashid al Moqbell

      حلووو جدا المقال
      يعطيك الف عافية يا بطل

      (0) (0) الرد
    12. 12
      راشد المقبل

      كاتبنا المبدع مقالك من أجمل ما قرأت و تمنيت لو تطرقت ايضا لأثر ردت الفعل على (المفعول به) كنتيجة من (الفاعل)، ففي الكثير من الافعال تكون النتائج وخيمة و عميقة ليس على من اقترفها بل على من اقترفت بحقه،
      و يجب بحسب جميع الديانات السماوية و القوانين العرفية والعادات والتقاليد وضع هذه النتائج في دائرة الضوء والحسبان،

      فطلب منا في القرآن التبين من الخبر قبل البدء بالفعل

      ( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6))،

      و الرسول الكريم شدد بأنه ليس الشديد بالصرعة انما من يمسك نفسه عند الغضب،

      والامام علي كرم الله وجهه ذكر بأن الفرق بين الحق والباطل يعادل مسافة عرض اربع اصابع وهي المسافة بين العين والاذن، فليس من رأى كمن سمع،

      و أنا اؤمن بقاعدة التسرع في فعل الخير والاطراء والعطاء والمدح، والتأني كثيرا في ردة فعل عاطفية بنيت من كلام الآخرين او احساس مبهم او اوهام قد يكون لها احتمال ولو ضئيل للخطأ، و تفاديا لجرح شعور انسان او كسر قلب او ظلم بشر قد يحاسبني الله عليه يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم، اتوخى الحذر و اتوقف لفترة قد تصل لاسابيع عن اخذ الفعل، و ادعو مدبر الكون ان يدبر الامر، ومن خلال خبرتي في مجالي السابق تبين لي بأن الكثير مما قيل لي ليس كمان حدث، و لذا حمدت الله في الكثير من المواقف والتى من الممكن ان تكون مأساوية لولا الورع و التأني بأخذ القرار السريع،

      اقدم لك شكري على طرحك وقلمك الجميل الذي يضيف لي في كل مرة اقرأ لك فيها مقالا و اتمنى منك الاستمرار بالعطاء و الكتابة راجيا من الله لك وللجميع التوفيق والسداد في الدارين،

      تحياتي لك وللجميع،

      (0) (0) الرد
    13. 13
      Rashid Al Moqbel

      Thanks

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح