الأميرة مشاعل بنت مقرن: تطوّر المرأة السعودية ينعكس على جودة إنتاجها



الرأي - شهد المالكي - جدة

في أجواءٍ روحانية تعبق بدفء شهر رمضان المبارك افتتحت صاحبة السمو الملكي الأميرة مشاعل بنت مقرن بن عبدالعزيز آل سعود معرض (عراقة الماضي وإشراقة الحاضر) في موسمه الحادي عشر مساء اليوم السبت 3 رمضان الموافق 18 مايو وسط حضورٍ رائع وكوكبة من الإعلاميين ومشاهير السوشيال ميديا، حيث يعدّ المعرض من أنجح المعارض الرمضانية في مدينة جدة على مدار العشر سنوات الماضية، وقد عكس مدى النجاح الذي حققه التنوّع الزاخر ما بين الملبوسات التراثية الرمضانية والإكسسوارات الفريدة الصنع بالإضافة إلى المشغولات وغيرها من الأمور المميزة، حيث يهدف المعرض إلى تحقيق وإبراز الأهداف المأمولة عن طريق ترسيخ التراث السعودي النابض بالحياة وتعميق الهوية الوطنية.
شارك في المعرض أكثر من 120 عارضة من بنات المملكة لإبراز منتجاتهم والحرف اليدوية التي تجسّد تراث المملكة العريق بتفاصيله الجذّابة بجميع مناطقه، مستقطباً زوّاره من مختلف مناطق المملكة ودول الخليج العربي من سيدات الاعمال والمهتمات بالتراث والحرف التقليدية، وكبار الشخصيات والداعمين للمشاريع الصغيرة وعضوات الجمعيات الخيرية وهواة اقتناء المصنوعات اليدوية والاعمال الحرفية والتراثية النادرة، بالإضافة الى الجمهور الشبابي . كما استضاف المعرض عدد من الشخصيات المعروفة منهم : خبيرة المكياج آلاء حكمي والمدونة عهود لبّان، والناشطة الاجتماعية هيّونة جدة وأيضاً الفنانة نوف عمر.
وقد اعربت صاحبة السمو الملكي الأميرة مشاعل بنت مقرن بن عبدالعزيز آل سعود خلال زيارتها للمعرض عن مدى اعجابها تجاه الجهود المبذولة من قبل المنظمين، وأيضاً أشادت بحجم الإبداع الذي تم استعراضه من بنات الوطن من خلال عرض منتجاتهم والذي يعكس مدى الحرفية والتطور وقدرتهن على الوصول إلى أعلى مراتب النجاح والتميّز.
وفي هذا الشأن وضحت مديرة لمعرض السيدة هيفاء ناجي أن المعرض يجسّد الشراكة المجتمعية بين الجهات الخيرية والقطاع الخاص وبدعم القطاعات، حيث يستهدف تشجيع الشباب للدخول في سوق العمل والمساهمة في التنمية، والمساهمة في التوعية بالحرف التقليدية والمساهمة في تطوير العمل الحرفي، وتقديم أعمال الأسر المنتجة وعرضها لرجال الاعمال لدعم الاستثمار فيها وتطويرها لتكوين نواة لصنع مجتمع منتج، وترسيخ الهوية الوطنية من خلال الانتاج الشبابي الحرفي المبدع الفعال. كما أنه تم الحرص على تخصيص مواقع للجمعيات الخيرية والجهات الغير هادفة للربح، لذلك ستستفيد العديد من الجهات، كما أنهم حرصوا على توظيف طلاب وطالبات الجامعة في المعرض، وصرف مكافئات تحفيزية لهم لتشجيعهم على العمل التطوعي وخدمة المجتمع.
وأخيراً شكرت ناجي البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات لجهوده الكبيرة في تغطية جميع الطلبات تجاه اقامة المعارض والمؤتمرات والاجتماعات في مختلف مناطق ومدن المملكة، وذلك تماشيًا مع الجهود المستمرة لتسهيل الإجراءات وتطوير الخدمات التي يقدمها البرنامج.
يستمر معرض (عراقة الماضي وإشراقة الحاضر) حتى اليوم السادس من شهر رمضان، من الساعة التاسعة مساءً وحتى الثانية صباحاً بقاعة الملكات في مدينة جدة.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح