مباراة ألمانيا وراء الخسارة



اطمأن اللاعب والمدرب والإداري والمشجع السعودي أكثر من اللازم بعد مباراة ألمانيا التي انتهت بخسارة أقل من المتوقع. الجميع شعر بأن الخسارة من ألمانيا بهدفين ستجعل منتخب روسيا لقمة سائغة يلتهمها اللاعبون بكل سهولة.
المباراة التجريبية تعطي مؤشرات عامة عن جاهزية اللاعب الصحية وتعطي فرصة لتجربة خطط جديدة وتجريب عدد من اللاعبين في مراكز مختلفة ولكن نتائجها لا يمكن أن يبنى عليها.
بعض المنتخبات لا تبذل كل الجهد في مبارياتها الودية ولا تحملها أكثر مما تحتمل ولكن يبدو أن مباراة ألمانيا نفخت الأنا لدى اللاعب السعودي وجعلته يشعر بأن المباراة الحقيقية ستكون مماثلة للمبارة التجريبية وهذا ما جعل المنتخب السعودي يخسر بنتيجة ثقيلة هذه المساء.
لم نتوقع هذه النتيجة وكانت آمالنا كبيرة وطموحاتنا تعانق السحاب ولكن قدر الله وماشاء فعل.
المباراة القادمة أمام منتخب الاوروجوي ومباراة منتخب مصر تتطلبان تعامل مختلف وتركيز أكثر وجدية وإصرار وحماس عالي يعكس الرغبة الحقيقية والصادقة لدى اللاعبين بالفوز.
اللاعب السعودي يحتاج أن يثبت للعالم قدراته العالية وإمكاناته الكبيرة من خلال الظهور بمظهر يليق بمكانة المملكة العربية السعودية ويتلائم مع الجهود الكبيرة التي بذلتها هيئة الرياضة خلال الفترة الماضية.
نرجو الله سبحانه وتعالى أن يتقبل منا الصيام والقيام وأن يبارك لنا في أعمالنا وأن يعيد علينا جميعا عيد الفطر المبارك ونحن في سعادة ورفاهية واستقرار ونتائج إيجابية وكل عام الجميع بخير .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح