قصيدة للشاعر فهد محمد آل عادي



الرأي - الرياض

يا شين الأيام لا حست خواطرنا
ما ادري تغير طبايعنا سبايبها
••••
اشوف دوراتها تعسف روابعنا
حتى الاقارب تشكك في قرايبها
••••
ياويش دنيا بلا وصل وترابطنا
تقبل وتطحن وتفجعنا نوايبها
••••
والله لو يلعب ابليس بفكايرنا
امطارها احقاد واحزانٍ دبايبها
••••
ان كان بعدك هنا بُعد الهنا عنا
تومي ضعيف الخلايل من هبايبها
••••
حنا الجبال الرواسي شف نوايفنا
ماهمها عاصف تفكك نشايبها
••••
من يعتزل من بني عمه حسايفنا
عيباه و أحك دقني واتعايبها
••••
إلزم روابط بني عمك ولا تشنا
هذا كلام الصراحة يانجايبها
••••
لا جات زلة ما هدَّت جدرٍ مبنا
من شان عينٍ كرامتها حبايبها
••••
نخطي جميعاً ولا به كاملٍ منا
الكامل إلاهنا مغدق وهايبها
••••
ماتهدي اخوانك وماتهدي الأبنا
الهادي الله وخلق الله ذهايبها
••••
اما نصح ونعيش الخلد بالجنا
والا بدار الندامه في حسايبها
••••
الموت ديان لأنفسنا ولا امهلنا
يقطعك دنيا مانسلى من طلايبها
••••
اليوم بيديننا جملة فعايلنا
والصبح حفرة عرفناها نصايبها
••••
يبقى المسامح كريم النفس والظنا
والروس ماتقبل بفرقا عصايبها
••••
الشاعر / فهد محمد آل عادي


1 التعليقات

    1. 1
      سعد شايع جبران بن عادي

      صح لسانك ابا محمد وليس هناك من هو معصوم من الخطا والتسامح من شيم الرجال والترابط والتكاتف والتواصل مع الجماعه يعطي القوه والطمأنينه للفرد والجماعه وهذا مايحثنا عليه ديننا الحنيف ان الله مع الجماعه ومن شذ شذ في النار وقانا الله واياك والمسلمين منها وشكر على هذه القصيدة المعبره

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح