البحث عن ذات الروح ..


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://alraynews.net/6407726.htm

أيها الروح النقية والأخلاق الساكنة في عمق الوجد الذابل تعبيرا لك بود في زمن الفقد ، أنقش لك الذّات بماضيها وانقد لك الحاضر بصفحاته ، وأقدم لكم بصدق قراءة السجل المفتوح للتاريخ هربا  من المجهول الذي تسطره العقول الجاهلة خوفا من التلوث في السمع والبصر واللسان وإن كان في بعض القلوب قد وقر فلن أسأل أين المفر ؟ ولكن أقول هنا المستقر  واذكّر من تنكّر بما انكر وتسطّر  بأن القادم من أجمل الأيام سيقول :

أيها التاريخ الصادق ..

يامن صافحته ذات يوم ..

وعشقته ..

ونادمته ..

وعشت تفاصيله الّلحظيّة ..

بــتأمل ..

و على أمل ..

ولهو ايضا ..

وبوعي الأنقياء ..

البسطاء ..

الأتقياء ..

دون خجل ..

أو وجل ..

 إنني بك ذات يوما سأزهو بذاتي المكسورة فوق جرحي الدامي وآهاتي الحزينة  في حضرة  طغيان التجاهل واللاوعي المجتمعية وبروز الرداءة والتكبر الكاذب للوجود التافه للمتزلفة بوقاحة في مساحات التاريخ والمجد والصحو والوضوح الفكري للعقل دون خجل من سقط. أو وجل من نقد . أقدم لك ياسيد الذات والوقت هذه الصورة كخاتمة لي ولحروفي الصادقة المتواضعة رفضا للسقوط وتقديرا  للذات النبيلة منك وتقديرا للتاريخ الناصع وهي دعوة للتأمل بما يشبه الشفقة على الأنقياء الأتقياء البسطاء مثلي حين يمرون بالتاريخ . فاقبلها كما هي دون تفكيك نص أو تشريح فكر …

فيما هو ينظر بتأمل عميق لايخلو من حزن الإنسان البريء المسحوق في حياته المغلوب على أمره التائه في طريقه ويداعب في داخله روحا عظيمة كلها نرجسية تواقة للحياة الراقية وزخرفها وهي متعبة وقد احتلّت راحته اليمنى، ويحمل في يساره بيان ما طوى واكتسح واكتسب من السنين العجاف التي كانت كلها عبئا حياتيا رزيئا أثقلت كاهله من ذو نعومة اظفاره حتى تساقط نواجذه، أخذ يقلب هناك في مبعثراته وماخلّفته حياته البائسة الحزينة من أثر بعد أن عصفت به الأيام في مساحات التيه الفكري والجهد الذهني وإخفاقات الركض المضني في مسار السباق اللانهائي من أجل المجد والعزّ ، عثر هناك في بقايا السجلات وخفايا التاريخ الورقية المرمية على رفوف الزمن المهملة ، عثر على روح شفافة صادقة مكتوبة تنطق الما لأنها تائهة متعبة مثله تبحث عن مستقر لها في زوايا بعض الحروف والكلمات داخل الأوراق المتناثرة وما إن رآها وقرأها من ظاهرها في داخله حتى زلزلت كيانه وكأنه هو الروح الباحثة عن ذاتها وليس هي أو من مر بتلك السجلات وسطّرها ولا بذلك التاريخ ومن كتبه ولا بتلك الرفوف الزمنية المنسية وسمّرها على جدار السنين ونثر عليها الأوراق الصقيلة بمضامينها الصادقة والحروف الملوّنة بمعانيها السامية وهي تقول بانكسار شديد :

أيها التاريخ ..

بحثت ..

عن ذاتي ..

وعن اسمي..

بحثت عن تفاصيلي ..

في حلي ..

وترحالي ..

في داري ..

ومرساتي ..

في صحوي ..

وأحلامي ..

في حزني ..

وفي فرحي  ..

في عقلي ..

وفي قلبي ..

في أوراقي ..

وفي كتبي ..

فلم أجد لي أثرا ..

لاروحا ..

ولا اسما ..

ولا تأثير إيجابي..

ولاحرفا يصافحني ..

ولا ما شد به أزري ..

من أعوادي  ..

ومن تسلسل أسلافي ..

يواسيني ..

يسليني ..

يعوضني ..

سنواتي ..

وينسيني معاناتي ..

آآآآآآآه يا بؤس أيامي ..

وآمالي ..

خذتها الريح  ..

وأنهتها ..

في مساراتي ..

وقفت أسأل ..

م يهديني ..

إلى أثر تفاصيلي ؟

ويكتب لي حروف اسمي ؟

إنّي أشتات حالات ..

وبقايا إنسان ..

أيا جمعي ..

وتشتيتي ..

آيا درة محاصيلي ..

آيا مقبض مجاديفي ..

آيا رايت مشاويري ..

ويا فنار ابحاري ..

ماعاد أقوى ..

على الإبحار ..

ولا الإمساك بالمحار ..

تلاشى عندي الإبصار ..

إنّي في آخر المشوار ..

وكل مافي الراح ..

قبض ريح  ..

وانكسار ..

وآهات ..

ووجد يعصر الذات ..

على مافات ..

فلا يد تصافحني ..

ولا مجداف يدفعني ..

ولاقارب يوصلني ..

ولامرساة تأويني ..

ياكبر التّيه ..

ياعظم الضيم ..

والآهات ..

والأحزان ..

أنا لاشيء !!

أنا لاشيء ..

أنا لاشيْ  ..

فاصلة :   هذه هي حروفي الأخيرة لكم قرّائي الكرام ، لن أعود للكتابة مرة أخرى إن بقيت حيا بينكم وسأكتفي بتويتر لتأكل العود وتهالكه تمهيدا لماهو اكبر من المقالة والكتابة ولكن في نفس الشأن ، فشكرا للعزيز الأستاذ/ سعيد بن فايز آل ناجع رئيس تحرير صحيفة  الرأي  الذي اعتز به وبطموحه اللا محدود وبتكريمه لي هنا والذي قدم لطريب ولنا هذا المنبر  الإعلامي الملتزم نطل منه على القراء المحترمين ونبوح لهم بما يختلج في دواخلنا عن طريب وعن ذواتنا المتضخمة طبعا، ومن حقي أن اشكر كل قارىء تابعني وتداخل مع كتاباتي بأي معنى ولكن من حق القارىء الأول في طريب لهذه  الصحيفة الأخ محمد بن سعيد الجابري من حقه عليّ ان اشكره  شكرا خاصا لتواصله وتداخله الدائمين  بوعي يفوقنا نحن الكتاب في تعليقاته . شكرا للجميع واقبلوا اعتذاري عن كل ما قلته هنا من قبل وسامحوني ..

سناب :  للحروف معان شتى لايفهمها إلا من مرّ عليها بتبصّر فتبصّروا فيها وفي انفسكم ثم احكموا وهذا من حقكم أما أنا فحروفي تنطلق من ثقافتي الشخصية .

                            

تغريدة  :  من المهم والمتعارف عليه أن الأنسان فيما يكتب كأنه يقول ما  يختلج في صدور الناس ويدور في اذهانهم لأنه بوعيه كأنه نبضهم والقائل باسمهم.

أ . محمد بن علي آل كدم القحطاني

تويتر:@mohammed_kede


2 التعليقات

    1. 1
      سميحه يماني

      التعبير عن الإمتنان شي جميل لا يُقدم عليه الكثير من الناس فتخصيص دقيقة واحدة للتعبير عن الإمتنان يعود عليك بالكثير من التغيرات الإيجابية التي تمنح السعادة وتُشعر من حولك بالإهتمام والتقدير …
      كلماتك لامست شي بداخلي جعلتني أُعلِّق على ما كتبته.
      تمنياتي لك بالتوفيق دائما
      سميحه يماني

      (0) (0) الرد
    2. 2
      محمد الجـــــــابري

      كبيرنا وغالينا استاذنا/ابا ياسر حفظك الله ورعاك واحسن خاتمتنا واياك ،لقد كان هذا الوادي الرحب باهله الطيبين محظوظا ان يكون احد ابنائه بارا به مسخٌرا قلمه ووقته بما يعود بالنفع والرقي من خــلال “صـحيفتنا الغـراء” التي اهداها لنا حبيب الجميع ومربي الاجيال طيب الخصال /سعيد ال ناجع الذي بذل المال وداحم الرجال ووضع اسم طريب على الخارطة الجغرافية والتعليمية والثقافية ..وحضينا بالمنبر الحر المنافس على مستوى الخليج والعالم العربي ومهما نمتدحه ونطريه فاننا نبقى مقصرين في حق هذه القامة الوطنية الطريبية الفذه ..اخي استاذ/محمد ال كدم….مبروك عليك شهادة التقدير واشكرك على شعورك الطيب والمتأصل نحوي مع تقصيري نحومقامك الرفيع والشاهد الله..دمت بسعادة وادعوا الله لشخصك الكريم بطول العمر على طاعته ..وربي يسعدك ويحفظ لك الاولاد والبنات والاحفاد ويصلحهم جميعا..
      تحــياتي

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح