مركب ٌبلاقبطانً.. وقبطانٌ بلامركب



الموضوع مثير .. وقد يكون خطير
فهو يمس ويلمس الكثير
عرفت المرأة : بمركب النجاة.. فى بحر الحياة
صابرةٌ مثابرة
وفى المقارنة
عٌرف الرجل : بقبطان الرحلة ..وربان البوصلة
محدداً وجهة القبلة
ومن مصادفات القدر .. على مر الدهر
أن تٌبحر مركبٌ بلاربان
تنشد ميناء الأمان
فتتوه فى بحر الزمان
وفى زخمّ الظروف .. والخروج عن المألوف
أن يقود ربانٌ متماسك
مركب ٌمحتواة متهالك
فيتوارى ويغرق الجميع .. لامعينٌ ولامنيع
ويذهب العمر سٌدى ..حتى وإن قيل فِداى
فلا حلمٌ لميناء
ولا شط لفنارٍ وضياء
فلا مركبٌ ينجو بلا قبطان
ولا قبطان يبحر بلا مركب


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح