الألعاب الشعبية في مهرجان الزلفي تجذب الصغار وتثير شجون الكبار



‏ الرأي - راضي الزويد - الزلفي

جذبت الالعاب الشعبية داخل القرية الشعبية في مهرجان الزلفي تاريخ وحضارة عدد كبير من زوار المهرجان الذين تنوعوا بين كبار السن والشباب والأطفال ، واستطاعت ان تثير شجون كبار السن الذين تفاعلوا معها مستذكرين حياة الماضي والأجداد حيث كانت تمارس هذه الالعاب على ضوء القمر.

وأوضح المدير التنفيذي لمؤسسة اشراقة النجاح للمعارض والمؤتمرات – الجهة المنظمة للمهرجان- غازي المسعري أن الألعاب الشعبية القديمة في المملكة تمثل موروث تاريخي وذاكرة لا يمكن نسيانها وأنها تمتاز بسهولة تأديتها وبساطتها وبثها روح الحماسة والمنافسة والتسلية والمرح لمؤديها لاعتمادها بشكل رئيسي على المهارات والقدرات البدنية وخفة الحركة.

وبين ” المسعري” أن هذه الالعاب أسهمت بشكل رئيس وفاعل في تقوية الروابط الاجتماعية وبث روح الألفة بين أبناء الجيران من الأطفال والشباب وساعدتهم في تمضية أوقات فراغ مليئة بالأنس والمحبة في السابق لأنها كانت تمثل التسلية الوحيدة لهم لانعدام أماكن الترفيه في الماضي.

يذكر أن فعاليات مهرجان الزلفي تاريخ وحضارة انطلقت مساء امس بدعم من الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وتنظيم مؤسسة اشراقة النجاح للمعارض والمؤتمرات وتقام بقرية علقة التاريخية.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح