هذا الجندي صديق الحجيج..وتحية للأمير


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://alraynews.net/6412749.htm

في آخر المقالة مقترح اراه مهم جدا. ولكن هل تريد أن ترى عمق الرسالة الاسلامية وأخلاق رسولها الأمين محمد بن عبدالله كما هي نقية صادقة، صافية، حيث تتجلى في أروع صورها الإنسانية الداعية للمحبة والسلام بين جميع شعوب الأرض فأنظر الى اخلاق وسمو وتواضع الجندي السعودي في موسم الحج وأنظر الى عدد “٢٥٠ ألف” سعودي تم تكليفهم بخدمة الحجيج هذا العام ١٤٣٩هـ وفي مقدمتهم ملك البلاد خادم الحرمين الشريفين سلمان بن عبد العزيز، وخلفهم ملايين الشعب السعودي المساند لهم، هذه هي الحقيقة وهذا هو الفضل والعز التي وهبنا اياها الله سبحانه وتعالى.

وامير الحج خالد الفيصل يركز في مؤتمراته السنوية على جانب كبير ومهم وهو تفاني وتواضع ورقي تعامل الجندي والموظف والمتطوع السعودي الذي يقدم الخدمات والرعاية لوفود الرحمن في مكة والمدينة والمشاعر المقدسة. وهذا التأكيد المباشر من المسؤول السعودي يثبت أن المملكة بقائدها وشعبها لديهم رسالة انسانية عربية اسلامية عالمية خارج متطلبات وقواعد ركن الاسلام الخامس لمن استطاع اليه سبيلا، تلك الرسالة هي خدمة البشرية جمعاء بذلك التعامل الإنساني والاخلاقي الراقي والمؤصل في صلب عقيدتنا الاسلامية وحضارتنا العربية الاسلامية إنطلاقاً من قوله صلى الله عليه وسلم “انما بعثت لأتتم مكارم الاخلاق” وقوله ” الدين المعاملة”.

 

 

وقبل ارسال هذا المقال الى رئيس الصحيفة برجاء النشر كان الأمير خالد الفيصل يتحدث في مؤتمره الصحفي القوي بمكة المكرمة في لحظات يؤدي فيها ملايين الحجاج طواف الوداع ويهمون بالمغادرة في موسم حج استثنائي بكل المقاييس نجاحاً وسلامة وتنظيم وقيادة.

 

 

وحقيقة أن ملكاً أمر بأن يكون هذا الرجل “خالد الفيصل” اميراً لمكة المكرمة وأميراً للحج وأميراً لتطوير المشاعر المقدسة، لهو ملك عظيم استثنائي يعلم أكثر من غيره معنى وتأثير وخطورة اختيار القادة الميدانيين وأهمية مخرجات ذلك سلباً وايجاباً.

 

 

وهنا يجب القول ان خالد الفيصل يجب بإسمه إنشأ كلية بحثية متقدمة خاصة لشؤون بلادنا الادارية والقيادية، مستقلة، وتتبع لديوان خادم الحرمين الشريفين مباشرة او سواه، ولا تعرف أي سبيل الى مؤسساتنا التعليمية القائمة مع تقديرنا واعتزازنا بهم، لكن هذا الأمر ونهضة البلاد الحديثة وفكر الأمير الفيصل الاداري والقيادي والنهضوي أعلى من امكاناتهم وطموحاتهم بكثير. والأمير لا يعرفني ولا يحب المديح ونفخ الرأس.

 

 

الحمد لله الذي بفضله تتم الصالحات وبفضله نجحت مواسم الحج، وبكرمه تعالى نجحت السعودية وارتقت في شتى المجالات.

 

 


1 التعليقات

    1. 1
      حزام ال حيدان

      الشعب حكومة وشعب اصدقاء وخدام لبيت الله وضيوفة ..
      فاهلا وسهلا بضيوف بيت الله ..

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح