خلال المؤتمر الصحفي الخاص بملتقى الإسكان التعاوني

الشدادي : ملتقى الإسكان يهدف لتسليط الضوء على واقع ومستقبل الإسكان والإسكان التعاوني وتقديم الحلول المناسبة



الرأي - طارق لعلي - صالح القفيل - الرياض

أكد الدكتور عبدالله الشدادي رئيس مجلس إدارة الجمعية التعاونية للإسكان بالرياض، رئيس اللجنة العليا لتنظيم الملتقى الأول للإسكان والاسكان التعاوني الدولي، إن مسألة السكن تعد قضية مجتمعية ذات أبعاد متنوعة، تؤثر بشكل مباشر على شرائح عديدة من أفراد المجتمعالسعودي على المستوى الاقتصادي والاجتماعي، الأمرالذي يتطلب تكاتف الجهود لطرح الحلول العملية التي ترفد جهود وزارة الإسكان في تحقيق نجاح خططها وبرامجها في الاسكان التنموي.

وقال الدكتور الشداديفي المؤتمر الصحفي الذي عقده ظهر اليوم الاثنين 28 محرم 1440هـ، الموافق 8 اكتوبر 2018 للإعلان عن فعاليات وبرامج  الملتقى الأول للإسكان والاسكان التعاوني الدولي والمعرض المصاحب الذي سينطلق خلال الفترة 6- 8  صفر 1440هـ، الموافق 15-17 أكتوبر 2018م، تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأميرفيصل بن بندر بن عبد العزيز آل سعود أمير منطقة الرياضالرئيس الفخري للجمعية التعاونية للإسكان بالرياضلقدجاءت رسالة الملتقى من أجل الإسهام في تعزيز العمل التعاوني لتقديم حلولا شاملة ومستدامة في قطاع الإسكان والإسكان التعاوني تواكب تطلعات القيادة الرشيدة لتوفيرالسكن الملائم لأفراد المجتمع السعودي بما يتوافق مع رؤيةالمملكة “2030.

وأضاف: “انطلاقاً من رؤية الجمعية التعاونية للإسكان بالرياض والتعاون الملموس من وزارة الإسكان ووزارة العملوالتنمية الاجتماعية، في تحقيق الريادة في توفير حلول سكنية تعاونية، تبلورت أهداف هذا الملتقي نحو تسليطالضوء على واقع ومستقبل الإسكان والإسكان التعاونيومقومات نجاحه والفرص والتحديات التي يواجهها لتحقيقالنتائج والتوصيات الداعمة وتوفير حلول إسكانية فاعلةتسهم في معالجة قضية الإسكان بالمملكة“.

وقال رئيس مجلس ادارة الجمعية التعاونية للإسكان بالرياضان الإسكان التعاوني يعد أسلوباً ناجحاً لتوفيرالسكن الملائم للمواطن بأقل التكاليف وبأفضل الظروف المعيشية،  ومن هنا تأتي أهمية الفعاليات العلمية والجهودالمتمثلة في الملتقيات  لحشد وتضافر الجهود لإبرازالمشكلات والمعوقات والوصول إلى المقترحات والحلولالمناسبة لها “.

وتناول الدكتور الشداديالى جانب الشركاءالاستراتيجيين المنظمين للملتقى من وزارة العمل والتنميةالاجتماعية ووزارة الاسكان ومجلس الجمعيات التعاونيةوالبنك الاسلامي للتنميةالاجراءات والتحضيراتالتنظيمية والجهود التي تبذل من قبل اللجان التنظيميةلإطلاق فعاليات الملتقى وفق الخطط المرسومة، مبينا تفاصيلالمعرض المصاحب المخصص للمنتجات التعاونية ومنتجاتالاسكان بمشاركة ما يقارب ٥٠ جهة، حيث أكد على أهمية الشراكة الاستراتيجية مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ووزارة الاسكان ومجلس الجمعيات التعاونية والبنك الاسلامي للتنمية التي منحت الجهود التنظيمية للملتقى مزايا وقيم مضافة لتحقيق الأهداف المرجوة.

وتطرق الشدادي في حديثه الى جهود الداعمين والرعاة منالقطاع الخاص في انجاح جهود التنظيم، مشيرا الى المنحةالسكنية التي خصصها رجل الأعمال الشيخ ابراهيم بنسعيدان لدعم أهداف جمعية الاسكان التعاوني وفعالياتالملتقى والمكونة من (16) وحدة سكنية تقدر قيمتها بنحو(8.5) مليون ريال سيتم توزيعها على مستحقي الزكاة خلال انعقاد الفعاليات.

من جانبه استعرض الدكتور محمد القحطاني رئيس اللجنة العلمية للملتقى بالتفصيل مكونات البرنامج العلمي لمحاورالملتقى وتفاصيل الجلسات العلمية وورش العمل، واستعرض البرنامج الزمني لعقد الجلسات العلمية وورش العمل معلنا أسماء المشاركين والمتحدثين ورؤساء الجلسات العلمية الذي يقدر عددهم حتى الأن نحو  25 متحدثا من الخبراء والأكاديميين  من داخل و خارج المملكة.

وبين الدكتور القحطاني أن فعاليات الملتقى التي تستمر لمدة ثلاثة أيام ستشهد عقد تسع جلسات علمية اضافة الىالجلسة الختامية، كما تشهد عقد ثلاث ورش عمل،  تتناول المحاور العلمية التي تركز على واقع ومستقبل الإسكان والإسكان التعاوني في ظل رؤية المملكة 2030، ومقوماتنجاح الإسكان والإسكان التعاوني، الفرص والتحديات التي يواجها الإسكان والإسكان التعاوني، بالإضافة الى استعراض تجارب محلية وإقليمية ودولية في الإسكانالتعاوني. حيث تم توزيع البرنامج الذي يتضمن أسماء رؤساء الجلسات والمتحدثين.

وأشار رئيس اللجنة العلمية إلى أهداف الملتقى الساعية نحو تحديد واقع ومستقبل الإسكان والإسكان التعاوني في ظل رؤية المملكة 2030، واستثمار الفرص ومقومات النجاح و الامتيازات التي يتمتع بها قطاع الإسكان التعاوني، والاستفادة من التجارب المحلية والدولية في الإسكانالتعاوني وتسليط الضوء عليها، والعمل على دراسةالمشكلات والمعوقات التي تواجه القطاع العقاري والعقاري التعاوني، بالإضافة الى اقتراح الحلول المناسبة لها ورفعهاإلى الجهات المسئولة والجهات ذات العلاقة لاتخاذ ما يلزمبشأنها.

واستعرض الاستاذ نواف بن عبد الله الخطيب ممثل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية خلال المؤتمر الصحفي، دورالوزارة في توجيه ودعم الحركة التعاونية والإشراف على سيرالعمل التعاوني بشكل عام على مستوى المملكة، بالإضافةالى دورها في اتاحة الفرص أمام الجمعيات التعاونية لأداءدورها بشكل فعال في قطاعات التنمية الاقتصاديةوالاجتماعية وتنمية المجتمعات المحلية.

واشار في حديثه الى دور الوزارة ومشاركتها في تنظيمورش العمل وحلقات النقاش خلال فعاليات الملتقى في مجالنشر الوعي التعاوني بين المواطنين بالوسائل الإرشاديةوالإعلامية المناسبة وتأكيدها على تظافر الجهود من اجلتحقيق تنمية مستدامة.

ومن جانبه تناول الاستاذ همام بن جريد المشرف العام على الاسكان التنموي في وزارة الاسكان جهود الوزارة في دعمقطاع الاسكان التعاوني والدور الذي تنفذه ادارة الاسكانالتنموي في تفعيل ملف برنامج الاسكان والاسكان التنموي، مؤكدا على استثمار فعاليات الملتقى لتبادل المعرفة والخبراتمع الخبراء والمختصين من خلال تقديم  ورش  عمل لمناقشةالتحديات والحلول في أداء جمعيات الاسكان التعاوني.

وأشار الى أهمية تضافر الجهود التنظيمية الى جانب جهود الدولة في توفير السكن الملائم لأفراد المجتمع السعوديبمختلف الطرق، مشيرا الى أهمية مشاركة ومساهمةالجمعيات لتصبح رافداً لجهود الحكومة في  توفير هذاالاحتياج.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح