قصيدة “رواية الخلد” للشاعر مبارك بن عنين



الرأي - أمل الشمري

جديدة الليل مستورة بـ وحي الخيال
دهماء غشاها الجهام ولبّد خْيالها
••••
تشرب زلال الرجاء من ضفة اللا مُحال
وتموت في غيّها ماربّع إمحالها
••••
مخشورة السلسبيل يهابها الانعزال
هل لاتزال ام تزال ! ام حظّها زالها !!
••••
ماجابها الا كبير القوم وابو العيال
خلك من عيالها ، خلك من عيالها
••••
اليا سرَاها الوحيد بـ ليل والليل طال
من عين جالوت تشعل جذوة أبطالها
••••
فرعونة الكبرياء تحمد جَباها الخصال
ماتعطي خصالها يوخَذ من خصالها
••••
ألف و صادين معطوفة على سين دال
تهوي لها الروس تحت الأمر وفدا لها
••••
العاقل اللي خذا منها دروس الهبال
ارتاع من عقلها وادمن على هبالها
••••
استبسلت دونها الشجعان يوم النزال
وتأنّقت حولها الشعار بـ جزالها
••••
رواية الخلد راويها (شهيد) الجدال
ماوضّح ادنى سبب تبرير لـ جدالها
••••
من عنفوان الشباب الى شموخ الجبال
اللي على بالكم ، ماهو على بالها ..
••••
من الثقال القصار ، من الخفاف الطوال
من عام ميلادها ما شذّ منوالها
••••
يهذي جمال الكلام امام صمت الجمال
يابيت مال الغِنى خذ مال من مالها
••••
السالفة م انتهت لكنّ يبقى السؤال :
مامرّكم واحدٍ لاقالها قالها !!!

••••
الشاعر: مبارك بن عنين


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح