الأصم شريك في بناء وتطوير الاتحادات الرياضية



الرأي - منوه العبدالله - الدمام

رفع رئيس نادي الصم بالمنطقة الشرقية ناصر بن وهق السهلي أسمى التهاني والتبريكات لصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل بمناسبة القرار الملكي الكريم بتعيينه رئيسا للهيئة العامة للرياضة مقدما في ذات السياق شكر وتقدير كافة أعضاء مجلس النادي لمعالي الاستاذ تركي آل الشيخ على جهودها التي قدمها خلال رئاسته للهيئة الفترة الماضية وما تحقق من انجازات نوعية للرياضة السعودية ومنها ما تم العمل عليه في تطوير أركان الفعل الرياضي في مختلف الرياضات المتنوعة ودعم الأندية الرياضية بمناطق المملكة والاتحادات الرياضية ومن ذلك الاتحاد السعودي لرياضة الصم في المملكة.

وذكر السهلي بأن تولي صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل لملف الرياضة السعودية ومواصلته لمشوار التنمية الرياضية والعمل وفق أركان الرؤية الوطنية الطموحة ٢٠٣٠ سيجعل جميع الأندية الرياضية في محور الاهتمام لتفعيل محتوى هذه الرؤية التي تعتمد على الشباب في النهوض بهذه البلاد المباركة .

وأضاف السهلي بأن رئيس هيئة الرياضة يدرك يقينا أن الشباب في كل أمة هم عمادها ، وهم من يعول عليهم في مسيرة البناء والتنمية ، بل هم رأس المال وفيهم الاستثمار الحقيقي . ومن هنا يبقى الدور المطلوب هو صقلهم بما يعود بالنفع على الرياضة السعودية وتطوير منهجياتها التنموية حيث أولت قيادتنا الرشيدة -أيدها الله – جُلّ اهتمامها وعنايتها بهؤلاء الشباب وبمواهبهم وقدراتهم ومهاراتهم الجسمية والعقلية . ويأتي اهتمام هيئة الرياضة في هذا الشأن ترجمة لتطلعات القيادة الحكيمة –أعزها الله – . ولعلي هنا أشير إلى نادي الصم بالمنطقة الشرقية الذي هو بمثابة الأفق الرحب الذي يمثل نافذة حقيقية وفاعلة للاعتراف بدور الأصم في المجتمع بل هو النواة التي من خلالها تصل أدواره خدمة لهذا الوطن المعطاء حيث يعتبر المحضن الذي يسهم في رفع وتيرة الإبداع ويصقل الموهبة ويبني المجتمع على نحو يكون فيها الأصم الشريك الأساسي في هذا البناء .

وأشار أن النادي ينطلق في برامجه النوعية التي يعمل عليها وينفذها الآن برؤية 2030 الوطنية والتي تنقل المملكة إلى مصافي الدول في مختلف المجالات والمناحي فالمقومات الكثيرة والكبيرة التي يملكها النادي جاءت بتوفيق الله تعالى ثم بدعم ومساندة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية الرئيس الفخري للنادي وكذلك صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان نائب أمير المنطقة الشرقية الذين يسعون دوما لتحقيق النادي أهدافه المحورية .

وألمح بأن أعضاء النادي يأملون بأن يبلغ النادي مقاصده الجوهرية والحصول على مبنى نموذجي على أرضه التي يملكها و أن يكون المتنفس الحقيقي لجملة المواهب والابداعات التي يتميز بها الصم وكذلك شريحة المجتمع عامة حيث يفتح النادي أبوابه للجميع رجالا ونساء بمختلف الفئات العمرية يلتقون فيه لتقدم لهم البرامج والفعاليات الملائمة لقدراتهم وهو فرصة ثمينة لتنمية المهارات بهدف السعي لخدمة المجتمع.

وأضاف إن من أعظم الأهداف التي يسعى النادي لتحقيقها غرس روح العطاء والعمل والاعتزاز بالدين الإسلامي والتقيد بتعاليمه في جميع أمور الحياة الخاصة والعامة وكذلك تحقيق الثقة بالنفس لدى الأصم في المجتمع بصورة مختلفة وإظهاره عضوا فاعلا وتسليط الضوء على دوره في المجتمع وخلق الألفة بينه وبين أفراد المجتمع وإيمان ذلك المجتمع باحقيته في المشاركة بالنهوض لأمته ووطنه إلى جانب إيجاد فرص استثمارية يعود ريعها للنادي حتى يستطيع مواصلة عمله وتحقيق برامجه وتوفير جميع الامكانيات المتاحة لتعليم الأصم وإعداده لحياة كريمة واثراء معلوماته الثقافيه عن طريق اللقاءات والمسابقات والمهرجانات واكتشاف مواهبه الرياضية والمساهمة بها في الرياضة السعودية عامة سواء محليا أو عالميا واقامة الدورات المختلفة لإثراء الجانب العلمي لديه.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح