إستراتيجية 19



رسالة و رؤية أهداف تحليل للعوامل داخلياً ( القوة – الضعف ) خارجياً( الفرص – التهديدات ) ( تحليل SWOT ) و من ثم خطة عمل و أخيراً المتابعة و التقيم (مؤشرات تقييم الأداء KPI ).
الأهداف ذكية (SMART ) و تكون محدد-مقاسة . قابلة للتنفيذ – مترابطة / منكاملة -محددة الوقت ) و يضاف لها حديثاً ذات تحدي .
تلك الإستراتيجية بإختصار للمنظمات و الشركات الآن العام 2019 هل تملك كما سبق إستراتيجة بعواملها التي ذكرت آنفاً لنفسك و خصوصاً الأولى منها رسالة و رؤية و أهداف؟
من أهم و أجمل اللجظات للإنسان هي لحظات تخطيطه و معرفة لذاته من خلال وضع رسالته ووضوح رؤيته و أهدافه
و بناء خطة العمل و التنفيذ من خلال تنسيق أجندة عمل ( Do List ) و المتابعة الدورية في إطار من عدم رفع سقف التوقعات و الواقعية و التوازن بصورة عامة .
و أخيرا ً و ليس آخراً يفضل عمل عصف ذهني أحادي أو بمشاركة من يحب و يثق لكل مرحلة و أبضا من الأمور الطيبة و المحبذة وضعها بطريقة الشجرة الذهنية (Mind Map ) لسهولة إستقبالها للعقل و فهمها ومراجعتها .
ومما يجدر ذكره أن كلمة الاستراتيجية مأخوذة من الكلمة الإغريقية Strategos وتعني فن إدارة وقيادة الحروب.
يقول ديل كارنيجي “انا مصمم على بلوغ الهدف ، فإما أن انجح … و إما … أن أنجح”

توني روبنز للكاتب والمتحدث الأمريكي المشهور ” لا بد وأن يكون لديك ما يدفعك لتنهض من فراشك إن أهم شيء هو ان يكون لك هدف وتجهة تتجه نحوها”

شو يقول الإمام الشافعي:
والشمس لو وقفت في الفلك دائمة
لملَّها الناس من عجم ومن عـرب

 

 

للتواصل مع الكاتب
‏fhshasn@gmail.com


10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح