في ختام الملتقى الخامس

توصيات بدعم استقلالية المراجعة الداخلية وتطبيق المعايير الدولية



الرأي - أبها

أوصى الملتقى الخامس للمراجعة الداخلية الذي عقد مع “نزاهة” و استضافته الإدارة العامة للتعليم بعسير خلال اليومين الماضيين ،بضرورة تعزيز استخدام التقنية واعتمادها في تقديم الخدمات للحد من الفساد وزيادة الفاعلية ، ونشر ثقافة كفاءة الإنفاق بين مختلف المستويات الإدارية في الجهات الحكومية ، إضافة إلى ضرورة إنشاء نظام حوكمة داعم للشفافية والوضوح في عمل المراجعة الداخلية ويفصل السلطة التشريعية عن الجهات التنفيذية ، والعمل على أن تكون المراجعة الداخلية جهة مستقلة لا ترتبط بجهات أخرى .

كما أوصى الملتقى بعقد لقاء وملتقى سنوي مستمر بحضور مدير عام المراجعة الداخلية ، وتعزيز الدورات المتخصصة بصفة مستمرة وتكون الفرصة عادلة للجميع مع الاستفادة من تقنية التعليم عن بعد ، وإعطاء قيمة راجعة للتقارير والملاحظات المرفوعة للإدارة العامة للمراجعة الداخلية من وحدات المراجعة ، بالإضافة إلى تسمية مستشار ورقم هاتف عام لجميع المراجعين الداخليين ، وتطوير وتأهيل العاملين في المراجعة الداخلية استعدادا لتطبيق المعايير الدولية ، ودعم استقلالية المراجع الداخلي وتحفيزه ماديا ومعنويا .

جاء ذلك في ختام الملتقى الذي أقيم على مدى يومين بفندق قصر أبها وتخلله 6 جلسات عمل ، وبمشاركة 47 إدارة تعليمية من مختلف مناطق المملكة ، فيما كرم مدير إدارة المراجعة الداخلية الأستاذ سعد مبارك ضيوف وضيفات اللقاء ، والجهات المشاركة .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح