قصيدة “ضاد الخلود” للشاعرة منى البدراني



الرأي - مها الجهني

فصاحةُ ضادٍ تزدهيها المطالـــــعُ
فيُنسجُ من حرفِ القصيدِ روائــعُ
•••••
تفيضُ بحورُ الشعرِ فيها تبجُّلاً
وفيضُ هواها من فؤاديَ نابــــعُ
•••••
خلودٌ بذكرِ اللهِ والأصلُ راســــــخٌ
تتيهُ حبوراً في سمـاهُ طوالــــــعُ
•••••
هنيئاً لضادٍِ في اللغاتِ كأنهــــــا
ضياءٌ لبدرٍ في معاليِــــهِ ساطــعُ
•••••
تجودُ ثراءً في فــــروعِ نِهاجِـــهـا
فذا الحسنُ غلاّبٌ وذا اللفظُ ماتعُ
•••••
بـــــلاغةُ إعـــــجازٍ تفيء بِظلِّــــها
فتُبْهِــــرُ أفهاماً ويُلجَــــمُ قابـــــعُ
•••••
خيالُ بيــــــانٍ والمعاني شموعُها
وفي نغمِ الألفاظِ تزهـــو بدائـــــعُ
•••••
ونحوٌ لهُ الإعرابُ قــوَّمَ لاحنــــــــًا
فباتَ لســــانٌ في الخميلةِ راتــــعُ
•••••
كلامٌ يفـــوحُ الحـــرفُ منهُ طلاقةً
واسم ٌوفعلٌ في رُبـــاهُ مُضــــارعُ
•••••
وبُنيـــةُ لفــــظٍ قد تنوّعَ صرفُهــــا
فعولن مفاعيلن،لها الوزنُ خاضعُ
•••••
قواعـــدُ إملاءٍ وخـــطٍّ ترسّخـــــتْ
تُصـــاغُ لفكـــرٍ والتمكّنُ جامـــــعُ
•••••
وذا أدبٌ مرْآهُ معنــــىً وصيغــــةٌ
و صدقُ شعورٍ والتصُّــورُ رابــــعُ
•••••
فشعرٌ ونثرٌ حلَّقَــــا في سمــــائـهِ
جمالهما سحرٌ ،وذا السحرُ ذائعُ
•••••
وإني من الإكبارِ أُهدي قلائـــــداً
لعلَّ بِــحرفِــي تستلذُ المسامـــــعُ

•••••
للشاعرة منى البدراني (خنساء المدينة)


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح