جلستان علميتان وعشر أوراق بحثية في أول أيام ملتقى الأمن الفكري بجامعة الملك خالد



الرأي - رفعة الشهراني - أبها

شهد ملتقى الأمن الفكري الأول (المواطنة الرقمية) الذي نظمته جامعة الملك خالد ممثلة في وحدة التوعية الفكرية صباح اليوم الاثنين، جلستين علميتين شارك فيهما عدد من طلاب وطالبات جامعة الملك خالد والجامعات الأخرى، بعشر أوراق علمية.

 

وشهدت الجلسة العلمية الأولى خمسة مشاركين كان في مقدمتهم الطالب محمد فهد العقيل من جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز بالخرج، حيث قدم بحثًا تناول فيه التعريف بمواقع التواصل الاجتماعي، وإيجابياتها وسلبياتها، وأثر استخدامها في تشكيل النسق القيمي والأخلاقي للشباب السعودي.

 

تلته الطالبة بسمة عطاالله القرشي من جامعة الطائف وتطرقت خلال ورقتها إلى واقع وسائل التواصل الاجتماعي وذلك باعتبار أن العالم يعيش حاليًا أكبر فترة تحول زمنية في القرن الـ 21، إثر الثورة المعلوماتية الضخمة التي ساعد في نموها تطور وسائل الاتصالات الحديثة بمختلف صناعاتها، وتحدثت عن مفهوم وسائل التواصل الاجتماعي وتأثيرها السلبي، بالرغم من وجود الإيجابيات الكثيرة التي تعود بالنفع على المجتمع السعودي.

 

وقدم الطالب سلمان بن أحمد العيد من جامعة الملك فيصل ورقة حول مفهوم الإعلام الجديد، ومكانته، موضحًا مفهوم الإعلام الجديد ومكانته وخصائصه ودوره في تعزيز الانتماء للوطن، مشيرًا إلى خطورة الإعلام الجديد على الأمن الفكري
من خلال عدم خضوع الإعلام الجديد إلى جهة رسمية تتحمل مسؤولية التحرير والنشر، وسهولة بثّ بعض الإشاعات المغرضة التي لا حقيقة لها من أجل تحقيق أهداف وأغراض، ومتابعة مختلف الفئات العمرية، وسهولة الاختراق من قبل جهات خارجية، وطالب بضرورة تشديد الرقابة على ما ينشر في وسائل الإعلام الجديدة بصورة جدية، وإسناد فرق متخصصة لديها خبرة في التعامل مع الإعلام الجديد لعملية المراقبة.

 

وتناولت الطالبة رغد الجريد من جامعة الأميرة نورة في ورقة علمية شاركت بها، دور التصميم الجرافيكي في تعزيز الانتماء الوطني، ويهدف البحث إلى توضيح أهمية رفع وتنمية الحس الوطني للمواطنين من خلال التعريف بما تتميز به المملكة وذلك بتطبيق استبيان إلكتروني على عينة من أفراد المجتمع السعودي من عمر ١٥-٢٥ سنة وأسفر البحث عن عدة نتائج أهمها أن من أسباب رفع حس المواطنة المسؤولة المحافظة على الممتلكات والافتخار باللغة العربية والثقافة المحلية بصفتها شاهدًا على الإرث الوطني العظيم.

 

تلا ذلك الجلسة العلمية الثانية تحت عنوان دور وسائل التواصل الاجتماعي في تعزيز الأمن الفكري، شارك فيها الطالبان سلمان المالكي وعبدالرحمن الراشدي من جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز والطالب مشاري الصامل من جامعة حائل، والطالب عادل البلوي من جامعة تبوك.

كما شاركت الطالبة رفعة الشهراني من جامعة الملك خالد ببحث هدف إلى التعرف على واقع الانعكاسات التربوية لشبكات التواصل الاجتماعي لتعزيز قيمة المواطنة الرقمية، وتطرق لمفهوم الأمن الفكري، وأهميته للمجتمع، ووسائل تعزيز وتحقيق الأمن الفكري في المجتمع.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح