الأمير سعود بن نايف يشرف الحفل السنوي لغرفة الأحساء



الرأي - عبدالله الخواجة - الأحساء

أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية، أن حرص وعناية واهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهم الله -، بدفع عجلة التنمية المستدامة والارتقاء بجميع مناطق ومحافظات المملكة، والعمل الجاد والدؤوب على إرساء نعمة الأمن والأمان والاستقرار والازدهار في بلادنا الغالية، هي منطلقات أساسية وركائز راسخة ودعائم رئيسة تقوم عليها بلادنا الغالية بأمانة وجد وإخلاص منذ تأسيسها وحتى اليوم.

جاء ذلك خلال تشريف سموه لحفل الاستقبال السنوي الذي أقامته غرفة الأحساء لاجتماع رجال وسيدات الأعمال بمحافظة الأحساء أمس.

وأضاف سموه خلال كلمته الذي ألقائها خلال الحفل: لقد أدركت بلادنا العزيزة منذ عقود أهمية تعزيز وتنمية مكانة ومساهمة القطاع الخاص السعودي في مسيرة التنمية الشاملة بالمملكة، فعملت على دعمه وتطوره وتحفيزه حتى أصبح بفضل الله ثم دعم ومتابعة قيادتنا الحكيمة -أيدها الله – شريكاً أساسياً للدولة في المجالات الاقتصادية والتنموية كافة، لذلك نرى في هذا اللقاء ترجمة حقيقية للتعاون وصورة من صور التواصل والتلاحم بين أبناء قطاع الأعمال في الأحساء الحبيبة، لمواصلة الرسالة والدور الوطني ورفع مستوى وسعة الاقتصاد المحلي وتنويع مصادره وتعزيز مساهماته في أوجه التنمية والتوطين.

وبين سموه أن غرفة الأحساء بما لها من تاريخ ورسالة ودور وأهمية وأهداف، لأنها بيت التجار والصناع من رجال الأعمال والمستثمرين والمبادرين المبدعين الذين يشكلون ركيزة أساسية في الاقتصاد المحلي، ستظل معنية ومطالبة كل يوم بمضاعفة الجهود وبذل المبادرات لجذب الاستثمارات واستقطاب المشاريع الكبيرة إلى المحافظة الواعدة، وتشجيع رجال الأعمال على إقامة المزيد من المشاريع بالتنسيق مع الأجهزة الحكومية المختصة والمعنية، خاصةً بعد تسجيلها لعدد من الإنجازات والاستحقاقات المهمة من بينها إدراج واحة الأحساء في قائمة التراث العالمي واختيار الأحساء عاصمة للسياحة العربية لعام 2019.

وتابع سموه قائلاً: إنني إذ أؤكد على تقديم كل عونٍ ومساندة من مختلف الجهات والهيئات لراغبي الاستثمار في الأحساء في مختلف المجالات والفرص الاستثمارية، أثمن عالياً نجاح الغرفة في إطلاق حاضنة أعمال الأحساء وتدشين مركز تنمية الابتكار والاختراع (الأحساء فاب لاب) المتخصص في مجال تنمية، وتطوير مهارات وقدرات الشباب والفتيات في مجال الابتكار والاختراع، الذي يندرج ضمن مشروعات وبرامج اتفاقية الشراكة التنموية المجتمعية النوعية المبرمة بين الغرفة ومؤسسة عبدالمنعم الراشد الإنسانية.

وهنأ سمو الأمير سعود الفائزين بجائزة الغرفة للتميز في دورتها الرابعة، مؤكداً أن الجائزة متميزة وهادفة لدعم التطور وزيادة تنافسية منشآت الأعمال بالأحساء، مثمناً سموه مبادرات وجهود غرفة الأحساء المستمرة في دعم الحراك الاقتصادي والسياحي والثقافي في المحافظة التي تزخر بعديد من المزايا النسبية والمقومات الاقتصادية والموارد السياحية وينتظرها مستقبل واعد ما يجعلها إحدى أهم وأبرز الوجهات المستقبلية في بلادنا، لذلك ادعو الجميع لمواصلة مبادرات التميّز وجهود الإبداع وصنع الشراكات الاستراتيجية الناجحة والتحالفات الاجتماعية التنموية الفاعلة، سائلاً الله تعالى التوفيق والسداد للجميع.

كما دشن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف خلال الحفل، حاضنة أعمال الأحساء، ومركز تنمية الإبداع والاختراع (فاب لاب الأحساء).

من جهته أوضح رئيس مجلس إدارة غرفة الأحساء عبداللطيف بن محمد العرفج، أن الغرفة تحرص سنوياً على إقامة الحفل بشكل سنوي، ضمن فعالياتها المتنوعة لدعم وتيرة النشاطات والمبادرات والشراكات التنموية والمجتمعية التي تتبناها الغرفة ضمن رسالتها ودورها وخدماتها في مجالات العمل والعطاء والتنمية وخدمة الوطن.

وفي ختام الحفل، كرم سمو أمير المنطقة الشرقية الفائزين بجائزة غرفة الأحساء للتميز، كما كرم سموه الفائزين بمسابقة غرفة الأحساء للتصوير والشركاء والرعاة الداعمين، وتكريم لجان التحكيم في مسابقة غرفة الاحساء الوطنية للتصوير.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح