بحضور 400 مرشداً صحياً بالمدارس

” صحّة الطلاب ” تجمع جهود التعليم والصحة والبلدية



الرأي - علي بن زيد - الأحساء

نفذت الإدارة العامة للتعليم بمحافظة الأحساء ممثلة في الشئون الصحية المدرسية وبالتعاون مع أمانة الأحساء أمس الأحد دورة تدريبية حملت عنوان ( بناء الاتجاهات الدوائية والغذائية السوية )،وذلك في قاعة هجر بأمانة الأحساء .

واستهلت الدورة التي شهدت حضور نحو 400 مرشداً صحياً بالمدارس بكلمة لمساعد مدير التعليم للشئون المدرسية يوسف الملحم ثمن في مستهلها احتضان الأمانة للدورة التي وصفها بالهامة لكونها تركز على غذاء أبنانا الطلاب كما وجه شكره للشئون الصحية بالأحساء على مشاركتها في الدورة، مشيراً إلى أن وزارة التعليم تتماشى مع رؤية 2030 التي تحث على أهمية تبني برامج صحية وتثقيفية وصولاً لبناء جيل يتمتع بصحة جيدة ،لافتاً إلى دور المشردين الصحيين في المدارس في متابعة كل ما يعنى بصحة أبنائهم الطلاب ،مؤكداً على إقامة الدورة لتقديم المعلومات والمهارات للمرشدين الصحيين مما ينعكس على الطلاب في المدارس . أعقبها كلمة وكيل الأمين للخدمات م. ناجي المري أشاد بالشراكة بين الجهات الحكومية الثلاث للرقي بالجانب الصحي المدرسي ، مؤكداً استعداد الأمانة لتقديم ما لديها من خبرات وتعاون في هذا المجال الحيوي والهام .

بعدها قدم استشاري العلاج الدوائي بالعناية المركزة والأمراض المعدية بصحة الأحساء الدكتور مصطفى الخلف محاضرة عن الاستخدام الأمثل للدواء وحذر من التناول الخاطئ للمضادات الحيوية معتبراً أنها مسبب رئيس للإصابة بالبكتيريا الخارقة التي قد تسبب الوفاة لاقدر الله ، وسلط د.مصطفى الضوء على بعض المفاهيم الخاطئة في التعامل مع المضادات الحيوية ،وطرح خمسة أسئلة ينبغي على المريض طرحها على الطبيب قبل تسلمه للمضادات الحيوية ، كما شرح كيفية التعرف على نوع العدوى هل هي فيروسية أم بكتيرية ، وعرض وسائل الوقاية من الإصابة بالعدوى والتي أهمها غسل اليدين بالماء والصابون .وتناول الدكتور مصطفى بالشرح مخاطر وكيفية التعامل مع بعض الأمراض الأكثر انتشاراً بين الطلاب ومنها الربو حيث دعا إلى ضرورة أن تتوفر فبي المدارس بعض التجهيزات الضرورية كأجهزة البخار ، وسلط الضوء على أمراض الأنيميا المنجلية،والثلاسيميا ،والصرع ،ومخاطر مرض الوارفارين .

بعدها قدم مساعد مدير صحة البيئة بالأمانة المهندس وليد الحمدان ورقة بعنوان (الأغذية والتغذية ) ، تناول فيها آثار النظام الغذائي الغير صحي على صحة الأطفال، وتأثير العادات الغذائية في الطفولة ، وذكر المجموعات الغذائية ، واستعرض دليل تناول الطعام الصحي، وأبدى في ختام ورقته استعداد إدارته لتقديم كل الخدمات للمدارس عبر التواصل الدائم .

واختتمت الدورة بورقة لمدير إدارة صحة البيئة بالأمانة الدكتور ابراهيم الشبيث تناول جملة من المحاور ومنها دور التثقيف الصحي،ومهام المشرف الصحي، والقواعد الذهبية ، ووجبة صحية مقترحة وحذر من الأطعمة التي تضم نسبة عالية من السوائل أو الرطوبة معتبراً أنها الأسرع تعرضاً للتلف كالألبان ،وفي ختام الدورة كرم المشاركون في الدورة .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح