رفقاً ياليل



بدور سعيد

يتسلى الليل
بآهاتي
يرقص من حول
معاناتي

والصمت بمسرح
شرياني
يعزف للعالم
أنَّاتي

رفقاً ياليل
بساهرةٍ
تتقلب فوق
الجمراتِ

رفقاً ماعدت
أطيق الهجر
ولا أحتمل
سذاجاتي

إني امرأة
كالطوفان
أحب معارك
دمعاتي

كم قلت سأبعد
عنه
وكم نفذت وعود
حماقاتي
فرمتني بأتون
الأحزان
وفقدت جناني
وثباتي

لو قلت سأبعد
عنه فكيف
سأبعد عن
ذاتي ذاتي

ويقول وداعاً
سيدتي
كم زاد الهجر
معاناتي

يأتي يتوسل
كالأطفال
والفقد
يؤجج آهاتي

أنكر لوعات
الحب أنا
وعيوني تشرح
مأساتي

كم قلت سأصمد
ثم أعود
لنظم عقود
الخيبات

وأعود إليه
كلي جنون
ويغيب يغيب
ولا يأتي

وأنا كسفينة
ربانٍ لم يفهم
لغة المرساة ..

بدور سعيد


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح