إغلاق مسجد وتشميعه بالشمع الأحمر في إسبانيا واعتقال الإمام



[FONT=Arial]
في حادثة غير مسبوقة أذهلت الجالية الإسلامية في قرية سانت أنتوني الإسبانية، ألقت السلطات القبض على إمام مسجد مغربي الأصل بتهمة الاعتداء بالضرب والمعاملة السيئة لـ12 طالباً من مدرسة الثقافة العربية، وقامت بإغلاق مسجد أنيسة.

كما قامت السلطات الأمنية الإسبانية في المدينة المذكورة بعد إغلاق المسجد، بحجة أن هذا العمل (ضرب الطلاب) يتنافى مع القوانين المنصوص عليها في إسبانيا، بمنع اقتراب المصلين منه وتشميع باب المسجد بالشمع الأحمر.

وذكرت صحيفة “دياريو دى ابيزا” التي تصدر باللغة الإسبانية أن هذا الخبر يعد بالفعل مفاجأة للجالية الإسلامية في المدينة التي تقع بمدينة ابيزا، التي طلبت منهم الشرطة الإسبانية عدم التحدث للصحافة بهذا الشأن إلى أن ينتهي التحقيق خشية أن يشاع الخبر وتؤلب المواقف ضد إسبانيا التي تحترم الحرية الشخصية والأديان.

وأشارت الصحيفة إلى أن هناك 1540 مسلماً في سانت أنتوني، منهم 1490 من المغرب، والباقي من السعودية والعراق والجزائر وأفغانستان والإمارات العربية المتحدة.

وباتت المشكلة تكمن في أن السلطات الأمنية الإسبانية نجحت في التكتيم والتعتيم عن الخبر وبدأت الشرطة المحلية لسانت أنتوني صورياً بالتحقيق بصدد الواقعة بعد تلقى العديد من شكاوى الآباء والأمهات بشأن تعرض أبنائهم للضرب بالعصا في الرأس والذراعين والظهر.

وبحجة الإبقاء على المسجد مغلقاً, لم تفصح الشرطة المحلية الاسبانية عن أي معلومات بشأن تلك الشكوى التي قدمت على ورق أو اسم أي مشتكٍ دوَن شكايته إنما يدخلون المكان ويخرجون بحجة التحقيق دون الحديث مع أحد بعدها يرجعون أدراجهم بحسب شهود عيان.

وحول تردد الكثير من الأنباء حول هذه السابقة في إسبانيا قال سالم بوفري (33 عاماً) جزائري الأصل من سكان المدينة: “أنا لست متديناً ولا أصلي لكني عندما أجلس في المقاهي أو الأماكن العامة لم اسمع أن أحداً تذمر من هذا المسجد، أخي الصغير يقول لي إن إمام المسجد كان يساعد الناس وإنه رجل طيب لكن لم يخبرني إن كان يضرب الطلاب أم لا”.

وأشارت فاطمة بنت مرجي، إحدى المترددات على مسجد أنيسة وهي مغربية الأصل (39 عاماً) ترتدي الحجاب الإسلامي، بالقول: “فوجئت بنبأ القبض على الإمام، وأنا حزينة جداً بعدما أُغلق المسجد الذي كنت أصلي وأتعلم به، وأرسل ابنتي ماريان (4 سنوات) إلى مدرسة الثقافة العربية لتعليمها القرآن الكريم للحفاظ على الثقافة العربية والإسلامية ولتحب ابنتي دينها وتعرف عقيدتها عندما تكبر”.

متابعات
[/FONT]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح