الختان ) يقلل إحتمال الاصابة بمرض الإيدز بنسبة 60%




قال باحثون يوم الثلاثاء إنه يمكن منع أكثر من أربعة ملايين اصابة جديدة بالفيروس المسبب لمرض نقص المناعة البشرية المكتسب (الايدز) في شرق وجنوب أفريقيا بحلول عام 2025 اذا زادت معدلات ختان الذكور الى نسبة 80 في المئة.
وأضافوا أن توسيع خدمات اجراء الختان لتشمل 80 في المئة من الذكور البالغين وحديثي الولادة في المنطقة ستوفر أيضا 20.2 مليار دولار من النفقات على الصحة المرتبطة بالايدز في الفترة بين عامي 2009 و2025 .

وقال كريشنا جافا وهو خبير في الايدز في جماعة خدمات السكان الدولية والتي تعمل في مجال المعونات الصحية في مؤتمر عن الايدز في فيينا “مع بلوغ الموارد العالمية لطاقتها القصوى علينا أن نركز على توسيع الاساليب المؤكدة والتي تتسم بكفاءة من حيث التكلفة مثل ختان الذكور لمنع انتقال الايدز.”

وتصريحات جافا تكرار لما قاله الرئيس الامريكي الاسبق بيل كلينتون والثري الامريكي بيل جيتس رجل الخير اللذان استغلا كلمتيهما أمام المؤتمر للمطالبة بتوسع سريع في ختان الذكور كوسيلة فعالة لمنع انتشار الايدز.

وفي أفريقيا جنوب الصحراء الجزء الاكبر من حجم الاصابة بالفيروس المسبب للايدز حيث يشكل الافارقة 67 بالمئة من 33.4 مليون نسمة مصابين بالفيروس في أنحاء العالم. وسجلت نحو 1.9 مليون اصابة جديدة بالفيروس في المنطقة في عام 2008 .

وأظهر بحث أجرته منظمة الصحة العالمية أن ختان الذكور يمكن أن يقلل احتمال اصابة الرجل بالفيروس الى نسبة تصل الى 60 بالمئة.

وعرضت جماعة خدمات السكان الدولية نتائج دراسة أجريت في زيمبابوي حيث صمم الباحثون وجربوا نموذجا للكفاءة استهدف زيادة أعداد الذكور الذين يجرى لهم ختان باستخدام أساليب وتدريب ومعدات وعاملين أفضل.

وأظهرت نتائج الدراسة أن فريقا ارشاديا للنظام الجديد يضم طبيبين وثلاثة ممرضات تمكن من اجراء أربع عمليات للختان في وقت واحد وزادوا معدلهم من ثلاث عمليات في الساعة الى عشرة. وجرى ختان 6500 رجل على مدى 12 شهرا من عمل الفريق الارشادي.

كما أظهرت النتائج أن ذلك المعدل لم يكن على حساب نوعية العملية وأنه لن تكن هناك زيادة في نسبة الرجال الذين يبلغون عن اثار جانبية سيئة بعد عملية الختان.

وأوصت منظمة الصحة العالمية والمجموعة المعنية بمرض الايدز في الامم المتحدة في مارس اذار 2007 بختان الذكور كوسيلة فعالة لمنع انتشار مرض الايدز.
وأوضحت دراسة جماعة خدمات السكان الدولية أنه في زيمبابوي وحدها فانه من الممكن منع 750 ألف حالة اصابة جديدة اذا جرى ختان 80 في المئة من الذكور. ووجدت الدراسة أيضا أن هناك طلبا مرتفعا على الختان في زيمبابوي التي تبلغ نسبة الاصابة بالايدز بين البالغين بها 13.7 في المئة بينما تزيد نسبة ختان الذكور على عشرة في المئة قليلا.

وقال بيل جيتس أمام مؤتمر الايدز يوم الاثنين انه فوجئ بعدد الذكور في أفريقيا الراغبين في أن تجرى لهم عمليات ختان لتقليل احتمال اصابتهم بالايدز. تنفق مؤسسة جيتس معظم مبلغ 34 مليار دولار المرصود لها على مكافحة الايدز.

ولكنه قال انه بينما يمكن لاكثر من 41 مليون رجل في أفريقيا الاستفادة من خدمات الختان فانه جرى ختان 150 ألفا فقط في السنوات القليلة الماضية

<<<<<<<<<<<< متابعات [/SIZE][/B]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح