ساهر كامل الشاعر مضواح بن شتوي



لاجيـت للـسـوق بـاشـري مـثـل مــن يشـتـرون
قــالــوا الـبـضـايـع ثـمـنـهــا زايـــــد كـمـبـلـيـت

قـلـت ارفـقـوا بالـمـواطـن وارفـقــوا بـالـزبـون
ماكـل مـن لبـس لـه ثــوبٍ مـعـه حـقـل زيــت

انــا مـواطـن سـعــودي جعـلـكـم تسـلـمـون
رزقـــي عـلــى الله ولاغـيــره طـلـبـت ورجـيــت

لاراتـــــــبٍ اقــبــضـــه ولا ضـــمــــان وشـــئــــون
ولا مــــع اهــــل الـتـجــارة بــعــت ولا شــريـــت

راضـــــي و مــاقـــدّره ربــــــي عــلــيّــه يـــكـــون
باللـي كتـب لـي عظيـم الشـان ربــي رضـيـت

لاكّـــن سـاهــر محّمـلـنـي الـتـعـب والــديــون
لاجــلــه تـسـلـفــت واتـحـمـلــت ولا قـضــيــت

عــجــزت اعــيّــش عـيـالــي عـلّـهــم يـكـبــرون
واحتـرت مابيـن عيشتهـم وفـي إيـجـار بـيـت

ســاهــر تــجّـــرا عـلــيّــه كـــــل يـــــوم يــمـــون
فـــي كـــل حــــارة يـصـورنــي وانــــا مــادريــت

متـخـفـي بـيــن عـيــدان الـشـجــر والـغـصــون
واحـيــان متـخـفـيّ لـــه فـــي غــمــارة ونــيــت

يتعـلـم الـسـرق مـثـل الـلـي غــدوا يسـرقـون
الـلـي ذممـهـم وســاع ودمّـهـم مستـمـيـت

يـا (كـامـل ) اركــد تــرى العـربـان مايجهـلـون
النـاس كـبـرت وصــارت عـارفـه ويــش نـويـت

لوّ كـان قصـدك صحيـح إن العـرب يصلحـون
ماكـان جبـت الـطـرب والـخـزي ولا استحـيـت

عـبـر الفـضـاء والمشـاهـد والغـنـاء والفـنـون
حـــن مانسـيـنـا ولا يـمـديــك عـنـهــا نـسـيــت

إيـهـون بـعـض الطـمـع الا الجـشـع مـايـهـون
لوّ انك وادي مـن فلـوس الضعوف00امتليـت

مـاقــول سـاهــر غــلــط لـكـنّـكـم تـغـلـطـون
جبتـوا شروطـه غلـط والظلـم حيلـه ممـيـت

الناس تدعي على اللي في الخطاء ينهجون
تـرجـي وتـدعـي وانــا ضـمـن الغـلابـه دعـيــت

لله واكـــبـــر عـلـيــكــم يـــاوســـاع الــبــطــون
ماهمـكـم غـيـر كشختـكـم مــع الا يتكـيـت

ماخـفـتـوا الله ومـــا يــطــرا لــكــم تـفـعـلـون
ياهـل الفسـاد الادري لاجـل سمـعـه وصـيـت

يـاخــادم الـبـيـت تـكـفـا بعـضـهـم ينـهـبـون
والـبـعـض الآخـــر يـحــاول يـقــرح الـدانـامـيـت

واطيبهم اللي نبت لـه فـي النواصـي قـرون
قـــوم ٍ تـنـفّـذ خطـطـهـا صــبــح ولا مـبـيــت

واحنـا بدونـك يابـو متعـب معاهـم (بــدون)
يالحاكم اللي على شعبك سهرت وشقيت

بـذلـت جـهـدك وسيـسـت الـبـنـاء والـركــون
واثـبـت للعـالـم انــك عـنـد شـعـبـك وفـيــت

ان كــــان تـركـتـهـم واعـطـيـتـهـم مـايــبــون
اقــــل واحــــد بــنــا ء لـــــه عـالـثـريــا ســويـــت

ان كــــان بـقـيــوا كــــذا بـشـعـورنـا يـلـعـبـون
لاوالله الا غــديــنـــا كـــــــل ابـــونــــا شــتـــيـــت

هـــذا قـلـيـل مـــن الـلــي شـاهـدتـه الـعـيـون
واللـي انحـجـب مايكـفّـي فـيـه ملـيـون بـيـت

الشاعر / مضواح بن شتوي


3 التعليقات

    1. 1

      صح لسانك وبيض الله وجهك ابا نايف ولا يجي من الجزل الا الجزل

      (0) (0) الرد
    2. 2

      مع إحترامي التام للصحيفه .. نشر هذه القصيده خطأ كون الشاعر ينتمي لحزب العربان المحارب للنظام والمحب للفوضى ما دخل كامل في نظام أقرته الدوله وما هو الخطأ في معاقبة مخالفي نظام المرور والهادف للحفاظ على أرواح وممتلكات الناس. أن تكون كاميرا ساهر بين الاشجار خير من أن تكون الاجساد مخفية تحت التراب أو تتقلب على أسرة المستشفيات وخصوصا من العربان كما ذكر الشاعر .. هذا الشاعر لو تجاوزه سائق مسرع وضايقه بسرعته لتذمر وولول ولو قطع شخص الاشاره أمامه لصاح ودعا عليه .. ثم يأتي الان ويلوم كامل .. إنه سلوك العربان الرجعي..

      (0) (0) الرد
    3. 3

      صح لسانك يابانايف

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح