أميركا برئيسها واستخباراتها تشكر السعودية


وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://alraynews.net/6326848.htm

في حين تقود بلادنا تحالف عربي، وفي خضم عاصفة الحزم وإعادة الأمل باليمن ليس عاديا أن يأتي الى الرياض مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية(CIA) مايك بومبيو ليقدم لسمو ولي العهد الأمير محمد بن نايف ميدالية جورج تنت تقديرا لجهود سموه وللمملكة ولكل رجل أمن سعودي، وجورج تنت هو مدير سابق للوكالة، وهذا الاعتراف والتقدير يعتبر في هذه الظروف الراهنة العصيبة موقف سياسي إيجابي مهم في علاقات البلدين، وهو وسام مهم من الدولة الكُبرى في العالم يوضع على صدر كل رجل أمن سعودي، كما ان هذا الإعتراف من واشنطن بدور المملكة الكبير لم يأتي من فراغ ومن له دراية بما تعانيه الدول الغربية أمنياً مع ما تمتلكه من تاريخ طويل وإمكانات مادية وتقنية هائلة ثم يقارن نجاحاتهم مع ما تحققه المملكة العربية السعودية في هذا المجال فسيجد أن بلادنا تتفوق على الجميع أمنياً بمهنية عالية وتحقق بفضل الله نتائج مذهلة وتنفذ عمليات استباقية كبيرة ناجحة عجز عنها الكثير وقد أثمرت عن حفظ حياة الآف البشر في المملكة وبريطانيا والولايات المتحدة وغيرها بإعتراف الجميع. لقد اصبح أي نجاح امني سعودي غير مفاجئ لأحد، علماً بأن هناك الكثير من الأعمال الناجحة التي لا يتم الإعلان عنها ولا عن نتائجها بسبب تقاطعها مع عمليات أمنية أخرى قائمة للإيقاع بإرهابيين آخرين عبر عمل متناهي الإحتراف والدقة والشجاعة لإفشالهم وتدمير أوكارهم.
إن نجاح وتفوق وصمود الأمن السعودي العملاق يحظى بإهتمام العالم وخاصة الدولة العظمى التي اعترفت وشكرت وكرمت سمو ولي العهد صقر الأمن الساهر محمد بن نايف بن عبدالعزيز إزاء جهوده الإستثنائية وجهود الدولة ورجالها، إنه حدث استثنائي على المستوى السياسي والأمني يجب أن نبني عليه جهود أخرى اساسها التدريب الناجح المتواصل. مرة أخرى هذا ليس حدث عابر أن ترسل الولايات المتحدة الأمريكية مدير وكالة استخباراتها المركزية وهي الأكبر والأهم ولأخطر بالعالم الى الديوان الملكي بالرياض حاملا معه شهادة شكر وامتنان للسعودية ووزير أمنها ، وهذا بالنتيجة شكر لكل مواطن سعودي يعاضد ويقف مع أمن بلاده ورجال امنها. وإذا كان هناك من يتحامل علينا ويتهم ديننا وبلادنا بالارهاب فها هي امريكا بإدارتها الجديدة والرئيس دونالد ترمب تقدم لنا ميدالية التميز في محاربة الارهاب وإفشال عمليات الارهابيين.
شكرا لكل من مد يد الصداقة والسلام والتقدير للسعودية وقيادتها وشعبها. وشكرا للسيد دونالد ترمب، ونأمل مزيدا من التعاون المثمر لتحقيق الأمن والسلام والخير للإنسانية جمعاء. شكرا لأميرنا ولي عهد بلادنا الشجاع النايف محمد بن نايف.
اقترح منح نوط جديد بهذه المناسبة لكل رجل أمن على ضوء هذه الميدالية العالمية.


3 التعليقات

    1. 1
      محمد الجـــــــابري

      سعى المجوس والصهاينة على اتهام بلادنا بالارهاب على الدوام بعد ابتلاعهم للعراق وتدمير الشام وتشريد اهله
      واثبتت الايام ان الصناعة في طهران ومن لف لفها عندها وجد الغرب قاطبة ان المملكة شعبا وحكومة كانوا ضد الارهاب وما زالوا بالوقائع والدلائل اليوميه .. وما حرب اليمن الا نتيجة لاتساع رقعة الارهاب الصفوي المجوسي الخبيث!!!..علم العالم باسره كذب الدعايه الفجة من خصوم المملكة وصدق وبطولة قادتها لقطع يد الشر في ربوع “ارض العرب وموئلهم اليمن السعيد” من خلال عاصفة الحزم بقيادة سلمان العروبة … وباذن الله لن يكون للاعاجم على شعوب الجزيرة العربيه اي سلطان ..
      عاش الملك ..عاش العرب.. والعزة للشعوب العربية والمسلمه .. الى الامام يا بلادي..
      تحياتي ايها القلم المرابط

      (0) (1) الرد
    2. 2
      مختلف

      المملكة العربية السعودية هي الدولة الاولى في العالم التي عانت الكثير من أجل مكافحة الإرهاب ع مدى أعوام عديده ، وهي الدوله الاول في العالم التي حاربت الارهاب بيد من حديد .
      وهذا بتوفيق الله تعالى أولاً ثم بتوفيق قيادتنا الرشيده ثانياً والتي تسعى جاهده في إنهاء الدين المختطف ورسم الصوره الحقيقه للإسلام التي غيبت عن أعين الكثير في الخارج .
      الناجح دائماً محارب ولكن مع الوقت سيعي الجميع أنه هو الوحيد الذي يؤخذ منه كل مفيد ويستفاد من إنجازاته .
      أدام الله أمن بلادنا الحبيبه وجميع بلاد المسلمين في أصقاع الارض ..

      (0) (0) الرد
    3. 3
      مختلف

      أجمل التحايا لك أيها القلم المخلص
      ودام لنا قلماً شامخاً يخط لنا كل جميل

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح