صناعة الخبر من اليمن


وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://alraynews.net/6339234.htm

والحديث دوماً حول عاصفة الحزم وحرب اليمن، وقد تم نقل الخبر وإنتقاء الصورة كثيراَ من ميدان الحرب عبر تغطية اعلامية مباشرة من خلال قنوات مختلفة، لكن هناك قناة تلفزيونية ومراسل حربي تابع لها، سريع الحركة والتنقل لتغطية معارك قوات الشرعية اليمنية ضد عصابات الحوثي والمخلوع صالح، وبالمحصلة فهي تغطية مهمة لعمليات قوات التحالف العربي صاحبة القول الفصل. القناة الناقلة وبجهد كبير ومستمر هي قناة العربية والمراسل هو محمد العرب والمكان جنوب جزيرة العرب، وقد نجحت القناة في ايجاد مراسل خليجي جيد استطاع التكيف سريعاً مع جغرافية اليمن المعقدة، وتمكن من فهم الانسان اليمني الذي يعيش ظروف مؤلمة وقاسية، ليس هذا فحسب بل استطاع بناء علاقات مع مختلف طبقات مجتمع قبلي شرس، فأعطاه ذلك مرونة جيدة وهذا ملاحظ من خلال تغطيته ورسائله شبه اليومية، ولأنه إبن الجزيرة العربية فهو يحمل رسالة وطنية وقومية اكثر من كونه مراسل حربي، ويتضح ذلك من اسلوب تغطيته التي تتعدى الحيادية الاعلامية الى قوله نحن هنا اين أنتم؟!، وهذا يبين التوجه والأهداف للقناة بكل صراحة، وربما لهذه السياسة لم يحتمل مندوب بشار الأسد بالامم المتحدة مشاهدة مراسلي العربية ومندوبيها. والقناة تعرضت لحملات تشهير واتهام من داخل مجلس الأمن وعلى لسان بشار الجعفري مندوب بشار الأسد، انتقاماً لفضحها نظام دمشق وميليشيات ايران، وهي المرة الأولى التي يتهجم فيها وبالإسم مندوب دولة معتمد على وسيلة اعلامية من داخل مجلس الأمن وفي جلسة رسمية! وهناك هجوم عنصري طائفي من نوع آخر يشنه دوماً عامل ايران المنتدب في لبنان حسن نصر الله حيث يسميها بقناة العبرية، والغريب ان هناك من العرب من سار على منوال حسن دون مراعاة لما تقوم به القناة في اليمن وسوريا والعراق ضد مشاريع ايران وصناعتها داعش، ومتناسين أن الإعلام المختص بصناعة الخبر ومخاطبة الرأي العام لا ينطلق دائماً من معتقد او عرق، فهناك قنواتٌ اعلامية مصرية عربية تناصر ملالي ايران وحشودها، وهناك إعلام الثورة الخمينية يقف بخندق حماس والجهاد الإسلامي ويسيطر على الفضاء العراقي ويقول نيابة عنهم مالا يستطيعون قوله بأنفسهم ضد العرب!.
إن ما يهمنا هو أن نتعلم من هذه التجربة الجديدة في صناعة الخبر من مسرح الحرب باليمن بتفكير وطني وارداة محلية، وعلينا معرفة متطلبات ذلك وأهمية نقله بالصورة المرئية من خلال مراسلين من ابناء بلادنا وخليجنا العربي وبفكرهم ولسانهم المحلي لا المستورد، أما الفريق الفني كاملاً لأي بعثة اعلامية فهو سيبقى مزيج من الجنسيات الاخرى.
إن من الضروري جداً استغلال وجود قناة العربية بإمكاناتها، والتنسيق معها لإنشاء مركز تدريب اعلامي تحت اشرافها وبمستوى مهنيتها لتدريب وتأهيل شباب مجلس التعاون الخليجي والأردن لإيجاد مراسلين للعمليات الحربية، وكل ما تتطلبه ظروف السلم والحرب إعلامياً، وليس هناك تعقيدات تحول دون ذلك. إن إيجاد المراسل الحربي العربي الخليجي ليس ترفاً بل اصبح مطلباً ملحاً لا يجب تجنبه، والأمر يرتبط بالحرب نفسها وبنتائجها، فالمراسل الميداني كصانع للخبر ومنتج للصورة المطلوبة إن لم يكن من نفس البيئة المحلية فسنفقد تحقيق مضاعفة تأثير الخبر على المتلقي، ولن يقوم بمهمته الاعلامية كمقاتل اعلامي يدافع عن نفس القضية، اضافة الى صعوبة تقمصه لأدوار أخرى محددة لتنفيذ عمليات مُنسقة كالحرب النفسية، وهذا ما تفعله الدول الأخرى التي تابعنا سابقاً تغطيات مراسليها للحروب بمنطقتنا، ومن الملاحظ ان قناة العربية بمراسلها في اليمن محمد العرب تسعى الى أخذ زمام المبادرة حالياً نحو الهدف المنشود، فشكرا لهم ونرجوا لهم النجاح، والسلامة للمراسل خلال العمليات الكبرى القادمة في الحديدة وغيرها.
الإعلام حرب حقيقية، واغلب الشعب اليمني بالداخل لايزال يتابع ويصدق مايقوله اعلام الحوثي الذي انشأه هناك عملاء ايران في لبنان.


9 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      محمد الاحمري

      المشكلة هي في سياسة الاعلام العربي ككل…

      🔹عندما تحدث ازمات وحروب تخوضها دول الشر ضد بلد عربي يبقى الاعلام عربي بعيدا عن تغطية الأحداث ،و يكون مشغولا بأخبار تافهة مثل مهرجان الأغنية والشيلات والكورة…
      🔹ويستغل الفرصة الاعلام المعادي فيقلب الحقائق التي هي ضده لصالحه…

      🔹ثم يفيق الإعلام العربي ليحاول التصحيح..لكن الأخبار الأولية ستبقى في الذاكرة.

      🔹نريد اعلاما عربيا قويا يقول الحقيقة ويلازم الأحداث من اولها ويرصد الأكاذيب والأباطيل في حينها…ويوضح الأهداف التي تسعى لتحقيقها دون ممارسة للتدليس او الكذب.

      (0) (0) الرد
    2. 2
      محمد بن سعد النهاري

      مقال قمة في الروعة .. سلمت يمينك يا ابو غانم.

      (0) (0) الرد
    3. 3
      حسن الشهري

      أسعد الله صباحك يابو منصور
      ليسعني حلمك وتقبل مني هذه النقاط:
      ١. أما دورها في اليمن وعاصفة الحزم فتشكر عليه وهذا هو المأمول منها.
      ٢. أنا كمواطن بسيط أرى أنها عربية اللسان عبرية الهوى والجنان، وهذا مشاهد في كثير من تغطياتها للشأن السعودي الداخلي، وكذلك استضافتها لكثير من الرموز الشيعية الحاقدة في فترات ماضية.
      ٣. إن كان من عتب فهو على القنوات السعودية وأولها الإخبارية( رغم الجهد المبذول) لبعدها عن الداخل اليمني وعن التغطية الحصرية لهذا الشأن، وهذا العتب يمتد ليشمل وزارة الإعلام (الميتة) عن مواكبة الحدث أولا بأول وإنتاج برامج عن الدور السعودي في اليمن وخاصة الجانب الإنساني في تقديم المساعدات والخدمات الطبية وغيرها.
      ٤. لدي ثقة كبيرة بأنه لو تم دعم قناة الإخبارية السعودية كما دعمت العربية لشاهدنا تميزا سعوديا أخر.

      دمت بخير.

      (0) (0) الرد
    4. 4
      ابو فهد

      هذا المديح ليس في محله فتاريخ القناة مع قضايانا ليس مشرفا واستغرب به من لواء سعودي مطلع

      (0) (0) الرد
    5. 5
      سالم

      من حق الكاتب أن يكتب ماشاء وكيفما شاء ، واكرر كما ذكرت في تعليق على مقال سابق لو تكون كتاباتك عن الوضع الراهن وفي مجال تخصصك لكان افضل . أما بالنسبة للمراسل فقد اثنيت عليه في مقالات سابقة وقد يستحق ذلك وقد لايستحقه أما القناة فلك الحق أن تعجب بها ولعلك تراها بمنظور آخر من خلال هذا المراسل الذي ذكرت . والا فهي قناة حققت انجازا كبيرا في هدم بعض الاخلاق وتشويه صورة الاسلام ورعاية حثالة الفنانين والعلمانيين والكتاب وغيرهم من الذين لهم دور في محاربة الدين واهله من خلال برامجها الممنهجة وهذا ظاهر للجميع ،، واذا احد اشترك مع حسن نصراللات في مسماها فليس بالضرورة مشاركته في الفكر والاعتقاد . انا احيي فيك هذه الخطوات ولعلك ترمي الى أمر ما لتحققه !! بالتوفيق .

      (0) (0) الرد
    6. 6
      سعيد عبيد ال مقبل

      لا فض فوك فعلا المراسل محمد العرب إعلامي نشط ومتحرك وانا استمتع عند سماع نقله للأحداث ابن الخليج عارف بمفرداتنا وحاس بوضعنا ووضع المقاتلين على الجبهات فوجوده إعلامي ومقاتل وليس إعلامي وجاسوس فهو وامثاله منا ومن الشعب اليمني ولا يمكن الا ان يكون نزيه وحريص على كل مكونات الشعب والمعركه انا مع الكاتب في ما ذكر عن وجوب التوجه للإعلام الميداني من اهل البلد كفانا الاستعانه بالغريب اللذي قد يكون هناك شكوك حول توجهه ونقله لما يخدم مصلحة اسياده شكرا للكاتب لطرقه هذا الموضوع وليس غريب على قايد مثله ان يحسن إدارة وتفسير الأحداث المحيطة والشكر موصول لصحيفة الراي اللتي تنشر كل ما يعود بالنفع و في الختام اسال الله ان يعلي كلمته وينصر جنودنا في ميادين البطوله والشرف وان يوفق اعلامنا للصالح العام والسلام عليكم.

      (0) (0) الرد
    7. 7
      مشاري التركي

      برأيي المتواضع كشاب اعتقد الاعلام الجديد كان اقرب في نقل الصورة والواقع هناك من الاعلام التقليدي بكافة عدته .. اويتر وانستقرام وفيسبوك وحتى السناب شات اصبحت روافد اخبارية لاتقل اهمية عن ماسبق

      دمتم ياسعادة الكاتب حماة للحق من قبل ومن بعد

      (0) (0) الرد
    8. 8
      محمد الجـــــــابري

      *الاعلامي محمد العرب يستحق الاشادة باكثر من مقال وقناة العربية والحدث هما القناتان الوحيدتان المتواجدة بالميدان ولم نرى من ينافسها من قنوات الحشمه والوقار.!! فلا يجوز التهكم على من اعلمنا وصور لنا واقع الاحداث اول باول وبمصداقيه متناهيه!!؟ تناقض عجيب وغريب!!! **ثم لم نقرأ لكل المنتقدين والمتأففين مقالا وطنيا ولا مساهمه لوجستيه تخدم جنودنا البواسل في الجبهات عدا هاتين القناتين ومراسلهم “محمد الشمري ابوعمر سلمه الله”.. تحياتي ابو منصور والنصر لجيوشنا الباسلةوقادتنا الافذاذ حفظهم الله وحفظ وطننا الحبيب ..

      (0) (1) الرد
    9. 9
      محمد الجرابيع

      ومافيه كاتب غير اللواء المتقاعد العابسي
      وبعدين مادامه متقاعد فلا عاد يحتاج صورته بالزي العسكري في كل مقال ينزله
      ومحمد العرب للمعلومية هو بحريني الجنسية وهو شخصية غنية عن التعريف ويكفي مراسلته لنا وولقناة من داخل الأراضي اليمنية

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح