فواصل شباب 2 “الحُب الأبدي”


وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://alraynews.net/6434999.htm

” كُنتُ صبيّاً في يثرب ، كنت ألعب مع الصبيان لكني كنت أعْقِل ، وفِي هذا الْيَوْم .. نادى يهودي على أطمٍ من الآطام – المكان المرتفع – يا معشر يهود ، يا معشر يهود ، فاجتمعوا حوله .. قالوا ما الخبر !؟
قال : ظهر الْيَوْم نجم ” أحمد ” . حسّان بن ثابت

نعم نجم أحمد ! ذلك اليتيم المسكين .. من كان يُخمّن أنّ يتيماً غير العالم !

” بأبي وأمي .. من إليه قلوبنا ..
تهفوا .. وباللقيا هنالك تحلمُ ..
الله أكرمنا به .. من في الورى ..
كمحمدٍ ؟ صلوا عليه وسلموا .. ” عيسى جرابا

من قال : أنا النبي لا كذب ، أنا ابن عبد المطلب .. صلى الله عليه وسلم ! أتى بالسلام ، والإحسان .. أتى بنور القران .. أتى فاتحاً ومبشراً وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً .. ليعلمنا أن الله يُحب أحدكم اذا عمل عملاً أن يتقنه ، وأن البسمة مفتاح السلام .

وفِي طريقة إلى الشام ، مع عمه أبي طالب وكان حينها ذو اثنى عشر عاماً ، لقيه الراهب ” بَحيرة ” فقال لعمه : ” ما من حجر ولا شجر مررتم عليها في طريقكم إلا خروا سجّداً ، وما كانوا يسجدون إلا لمرور نبي … هذا سيكون رحمة للعالمين ” .

وما حبنا لنبينا محمد – صلى الله عليه وسلم – إلا كلام .. وهنا أنا وأنتِ وأنتَ سنعمل سوياً – بإذن الله – على ترجمة الكلام إلى أفعال .. ففواصلنا الْيَوْم هي رسالة إلى العالم أن بعد غروب تلك الشمس .. نسماتُ فجرٍ باردة ، ونحن من قلنا أننا سنكبر .. لنُغيّر من حالنا ، ونحقق أحلاماً رسمناها بأقلامنا ، وحفرناها بقلوبنا وآمنّا بها .. واليوم نُسَمّيها ” فواصل شباب ”

 


3 التعليقات

    1. 1
      Muath

      جميل💕

      (0) (2) الرد
    2. 2
      د.يسرى

      اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .. سلمت كاتبنا

      (0) (2) الرد
    3. 3
      ياسر محمد

      ما شاء الله الى الامام …. اتابعك منذ كتاباتك الاولية واستفيد من ما تكتب …. وفقك الله وجعل قلمك سيفا بالحق …

      (0) (2) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح