طريب .. الصورة الأزهى


وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://alraynews.net/6440891.htm

من ملامح الحيوية والحياة الجميلة والمبهجة للإنسان والمكان التغيير من النمطي السائد إلى المتجدد المثير أي من السكون إلى المتحرك نحو الأفضل والروح الإيجابية، وما بروز الفن والإبداع للإنسان والمكان إلا دليلا على التغيير وحيوية الإنسان وقيمة المكان لأن الفن بمثابة تنفس طبيعي غريزي للأنفس الحية والجميلة حيث تتفاعل مع التغير والجمال والإبداع الطبيعي والعقلي مثل تفاعل النبات مع المطر أو الماء فيزداد زهواً وجمالاً على جماله ، هذا التشبيه الذي أراه يربط بين الفن الإنساني والمكاني والنفس البشرية وهو الذي يتبلور الآن في محافظتنا العزيزة طريب عبر ملامح تسرّ الناظرين تلوح في الأفق .

 

 

الملمح الأول أن طريب بتكويناته الطبيعية والبيئية مثل الورود كلها جميله وتزداد جمالا بلمسات الإنسان الإبداعية لتبهر أكثر كل ناظر إليها وتشده إليها إعجاباوشوقا وتأثراً وتأثيراً حتى المتجمد الأحاسيس من البشر  في المكان لابد وان تؤثر فيه تلك الجماليات ولو بمجرد إطالة النظر للملمح الجمالي إنسانا كان أو جماداًبالرغم من انعدام أحاسيسه الفنية الجمالية وقدرته الكلامية وهذا وحده سبباً وجيها للبوح ولو بالصمت وكفى، لأن الجمال أخاذ بلا شك وسيأخذنا طريب وجمالياته الموعودة القادمة بإذن الله من الفن والتطور والإدارة التطويرية نحو الوعي الفني والانشراح النفسي والتفاعل الإيجابي مع كل تفاصيل الحياة والجمال والتطور الطريبي الذي يوحي قادم الأيام ببدئه.

 

 

أسوق هذا الكلام من منطلق الإيمان بأن تغييراً ايجابياً قد حدث في طريب بعد زيارة صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبد العزيز أمير ممنطقة عسير الذي يتضح جلياً انه آتٍ كمحرك للنهوض بالمنطقة لتتواكب ورؤية 2030 ونحن نيام وما يجري في طريب الآن من تغييرات هي أشبه بحالة إيقاظ النائم من سباته، فطريب لو نهض من سباته فهو سيكون المارد الذي يلفت الأنظار نحوه ويخيف من حوله لهيبته وقدرته على التماثل الذي يريد ليكون عنوانا بارزاً لا تخطئه عين المرسل والمستقبل للقيمة المكانية والإنسانية التي هو عليها واقعاً ومستقبلاً وهو أهل لها بتظافر جهود المخلصين من المسؤولين وأبناء طريب الواعين فما بالكم لو تحققت الصورة التي نرى ملامح جمالها تلوح في أفق طريب هذه الأيام .

 

 

لم نعش إرهاصاً ينبئ بالمستقبل في طريب الذي يحدث عادة في مسار الحياة الإدارية أو البشرية فقد سبق الفعل كل التنبؤات بزيارة صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبد العزيز  أمير منطقة عسير لمحافظة طريب وهي زيارة عملية مثيرة حملت مضامين التغيير لمن يملك بعد النظر فكان تغيير الهرم الإداري أولىالخطوات وهذا هو الصحيح حيث رأى سموه أن طريب كبير ونموذج حي للمكان الذي يحتاج للإداري الشاب المتمكن وصاحب العقل الفطن المتفتح المنفتح والقيادي الإبداعي الواعي المقدّر لمكانه ، الواثق من إمكانياته الإدارية والفكرية للتناغم مع رؤية المملكة ودور سمو أمير المنطقة للتغيير وللنهوض بطريب ضمن خطة تطوير المنطقة ككل التي يحملها سموه وجاء من اجلها فكان الأستاذ / محمد بن سعيد بن عامر محل ثقة سمو أمير المنطقة لهذه المهمة الصعبة لما يتمتع به ابن عامر وما هو عليه من خبرة عملية ومكانة وظيفية وقدرة إدارية وأفكار تطويرية وحصيلة علمية تليق بطريب وإنسانه لمسايرة المستقبل الذي ينشده سمو أميرالمنطقة لطريب وأهله والذي سيكون مشرقا بإذن الله على يديه وبتوجيه ومتابعة من سمو أمير المنطقة، وكلنا ثقة بأنه وقد زكاه سمو الأمير تركي وولاه مسؤولية النهوض بطريب وقد جاء به سموه من مكانا كبيرا محافظة الخميس إلى محافظة طريب ليكبر به ومعه إذا منحه كل حيويته وطاقته الشبابية ووضع صفحات طريب البيضاء بين يدي سمو أمير المنطقة ليرسم ويكتب فيها كل احتياجات طريب ويلبيها سموه وسيكون العامر بإذن الله خير خلف لكل من سلف ومر على طريب ولم يفعلوا شيئا يذكر فيشكروا فكلهم كانوا مجرد موظفين فقط أدوا عمل إداريا كلاسيكيا متواضعا وليسوا مبدعين ومطورين وإداريين ناجحين وهو ما نتمنى منه أن يتلافاه ليكون طريب كما نتمناه وفقا لرؤية سمو أمير المنطقة وفقه الله الذي جعل طريب مقصده في أول زيارة عمل له في المنطقة .

 

 

لن أجامل محافظنا الجديد فأنافقه بالكلام المعسول لكنني أتمنى منه أن يلغي من ذهنه كل رؤيا تأتيه من خارج تفكيره الشخصي ما لم يطلبها من أهل الرؤيالإيماني بأنه كامل الرأي مكتمل الرؤيا مبصر لمستقبل طريب بعين سليمة لامعة لاعين عمسة مغبّشة وواقع طريب انه كتاب مفتوح يحتاج لقارئ جيد وشغوف بالقراءة ليفهمه ويفهم حروفه ومابين سطوره واحتياجاته الإنسانية والتنموية والثقافية التنويرية ومستقبل طريب صفحات بيضاء تحتاج لعقل كبير يعي ما يملى فيها وقلم بارع يخط بوضوح كلماته وتصوراته المستقبلية ، وارى أن محافظنا الجديد ابن عامر أهلا لكل ذلك  فسمو أمير منطقة عسير هو حبرنا وقلمنا ومحافظنا هو عقلنا الكبير وعيننا التي ترى الحقيقة ويدنا التي ستخط مستقبلنا الطريبي التنموي على كل الصفحات البيضاء التي بين يديه عن محافظتنا، وسوف لن نبخل عليه بالدعاء الصادق أن يوفقه الله للنجاح في طريب على أن يغربل أدواته التنفيذية . ونحن فيما قلناه هنا لا نجامله ولا نريده أن يفهمنا كمجاملين بل كمواطنين يحسنون فيه الظن لطريب ولن نطلب منه شيئا غير ذلك ولا يطلب منا مالا نملك فنحن لا نملك ما قد يطلبه غير الدعاء وكفى.

 

 

وثاني هذه الملامح الطريبية المفرحة الإبداعية والتطويرية والجمالية هي زيارة الفنان التشكيلي المبدع سعود القحطاني لطريب ووقوفه على مشروع تفنين قرية لاهمه وتحويلها للوحة فنية كبيرة في الهواء الطلق يشار لها بالبنان وتُنطق على كل لسان ، وقد أشار إلى هذه القرية هنا قبل فترة الكاتب في صحيفة الرأي الأستاذ حسين بن علي الفهري . رحم الله من ارثها ومن سكنها , لاهمة من الممكن أن تكون أول لوحة طريبية جمالية كبيرة في الهواء الطلق على مستوى المملكة إذا بذل لها العطاء ولابد من ذلك لكي نقدم أنفسنا وطريب للمملكة والعالم بأن لنا تاريخ عظيم وفن أعظم وإننا مبدعين منذ البدء وحتى الآن ولا همه لا تقل مكانة جمالية وقيمة مكانية وفنية عن قرية الجنادرية أو قرية مهرجان الملك عبد العزيز للإبل إذا أعطيت الفرصة ودعمت مادياً فلماذا نبخل عليها، وستكون لاهمة إذا نُفذ المشروع فيها كما هو مأمولاً ستكون لوحة ذات بعدين تاريخي وفني يبهج لأن الفن لغة روحية راقية تخاطب عقولنا التي في أجسادنا المتجمدة فتحرك فيها العواطف النبيلة والأحاسيس الرقيقة لتتفاعل مع الحياة وجمالياتها المحيطة بنا والتي لا نفهمها إلا بمحرك يوقظ فينا الأحاسيس الساكنة والدفينة في دواخلنا وهذا المحرك هو الفن بريشته التشكيلية،فهل تكون لاهمة ملهمتنا الفنية والمحرك لأحاسيسنا ومشاعرنا الفنية وذوقنا العام في طريب.

 

 

الذين لا يعرفون تاريخ وإبداع ابن طريب الفنان سعود القحطاني الذي يحرك الآن بشوق أنامله المبدعة وريشته الفنية نقول انه صاحب أول واكبر جدارية في الوطن العربي في أبها بجوار السد وقد أشرت إلى ذلك في مجلة اليمامة عام 1412هــ.. ثم لحق به بعد ذلك بسنتين فنان كويتي ولسعود أيضا جدارية أمنية على مبنى شرطة منطقة عسير وأخرى على مدخل تلفزيون أبها وهي ثلاث لوحات جدارية قائمة حتى  الآن وقد حازت على إعجاب الأمير المبدع شعراً ورسماً صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة عسير حينها .هذا هو ابن  طريب المبدع سعود القحطاني، وقد شارك وكرم في اللقاء الأولى للرواد بالرياض في الفن التشكيلي السعودي قبل أشهر ، فهل يكرم في طريب بتكليفه بعمل فني وطني، أتمنى .

إما إذا تعذر وتعثر مشروع لاهمة الفني لا قدر الله، فأتمنى على المحافظة والبلدية أن يستفيدوا من ريشة وفكر الفنان سعود القحطاني ويعضوا عليه بالعقود في رسم لوحة أو لوحتين جداريتين كبيرتين أو ثلاث لوحات من البيئة الطريبية في أماكن عامة مثل حديقة البلدية وأمام المحافظة وزاوية أخرى بارزة للناظرين في طريب وعلى الطريق العام لتتحدث عن طريب وفنه وأهله وتاريخه بوضوح حتى نكسر حدت الجفاف الفني والفكري الذي تعيشه المحافظة.

 

 

ثالث هذه الملامح الحيوية والجمالية لطريب هو وجود معرض دائم داخل المركز الحضاري للمصور العالمي الطريبي أحمد آل مالح فهو مبدع عالمي يملك موهبة الإبداع ولديه من الصور المحلية عن طريب وبيئته ما يستحق الاحتفاء بها ليس من  اجل أحمد الذي يستحق التكريم ولكن من اجل طريب والفن والإبداع الفني والتاريخ الذي يملكه طريب وأحمد ورصده بعين الكاميرا التي يحملها وكلها جمال وإبداع عن طريب وبيئته فنحن هنا كأننا نقدم طريب بوجهه الفني الجميل للناس من سكان وزوار هكذا تكون الصورة الأزهى عن طريب، فلا تبخلوا على طريب واحتفوا بالفن ومبدعيه لنكترمكم أكثر بحواسنا ومشاعرنا الفنية الصادقة أكثر مما لافي قلوبنا لكم من تقدير، وثقوا إننا لن نسكت عن تجاهلكم للفن وإبداعه ومبدعيه في طريب إذا أعرضتم عنه وعنهم وعنا .

إشارة : في مقالتي السابقة رسائل محبة دعوتكم لركوب سفينة المستقبل على غرار ركاب سفينة النبي نوح عليه السلام طلبا للنجاة فأبيتم وعقيتموني كما عق ابن نوح أباه لجهله ، وقال سآوي إلى جبل يعصمني من الماء ، فما عصمه الجبل على كبره من الماء فكان من المغرقين ، وأنا لا أريد لكم أن تغرقوا في بحر  الجهل لأن ذلك يعزّعليّ حتى وان أبيتم  إلا البلل فما بالكم بالغرق .

تغريدة  : اللجوء إلى التفكير الأحادي ضرورة إذا قطعنا بانعدام التفكير الجمعي السليم .

 

بقلم: أ.محمد بن علي آل كدم القحطاني

تويتر : Mohammed_kedem @                                                        

                                                                                                                                           

                                                                                                     


1 التعليقات

    1. 1
      محمد الجـــــــابري

      أحسنت التصويب وهذا ليس غريب من محبي طريب …
      وأملنا بعد الله في سعادة محافظنا الشاب بأن نرى برنامجه التنموي قد تحقق….
      تحية لشخصك ابا ياسر ولمن ذكرتهم بالمقال وكل من له بصمة وطنية ….

      (0) (1) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح