شملت الجوانب المهمة في حياة المنفصلة

16 ساعة لتأهيل 22 منفصلة في المنطقة الشرقية



الرأي - المنطقة الشرقية

اختتمت جمعية وئام للتنمية الأسرية نهاية الأسبوع الماضي برنامج تأهيل المنفصلات “انطلاقة روح”، الذي اشتمل على الجوانب الشرعية والنفسية والقانونية والاقتصادية، وذلك بمقر لجنة التنمية الاجتماعية بالظهران، وشهد تقديم 16ساعة تأهيل لـ(22) امرأة منفصلة، قدمها عدد من المدربات الخبيرات.

وأوضحت منى العدساني مديرة القسم النسائي بجمعية وئام أن البرنامج ركز على عدة جوانب مهمة للمرأة المنفصلة، حيث ركز في الجانب الشرعي على الحقوق الشرعية التي كفلها الإسلام للمرأة المنفصلة، والواجبات التي على المرأة المنفصلة أن تقوم بها، سواءً تجاه زوجها أو أبنائها، فيما تناول ثاني أيام البرنامج الجانب النفسي والاجتماعي في مرحلة الانفصال، وركز على مهارات التعامل مع الضغوط، وطرق مواجهة نظرة المجتمع السلبية للمرأة المطلقة، وكيفية تحويل هذه الضغوطات إلى فرص ومحطات للنجاح.

فيما تناول اليوم الثالث الجانب الاقتصادي الذي ركز على سبل ضبط وإدارة النفقات الشخصية للمرأة المنفصلة، والأدوات التي يمكن من خلالها تحسين المستوى المعيشي للأسر المنفصلة، وتناول اليوم الرابع الجانب القانوني في الانفصال عبر استعراض جوانب الحضانة والنفقة، والإجراءات النظامية الأخرى، وبينت العدساني أن البرنامج يهدف إلى تحويل مرحلة الانفصال إلى نقطة إيجابية للمرأة، تتجاوز فيها الصعوبات، وتستكشف نقاط القوة لديها، وتحفزها للتفاعل مع المجتمع، مشيرةً إلى أهمية أن ينظر المجتمع إلى المرأة المطلقة نظرة إيجابية، ويتفهم أن الطلاق ليس نهاية الحياة الاجتماعية للمرأة، مبينةً أن الجمعية تحرص على تطوير البرنامج بشكل دوري بناءً على رأي المستفيدات، والمستجدات التي تطرأ على الأنظمة والقوانين ذات الصلة بالمرأة المطلقة، معربةً عن شكرها للمدربات المشاركات في تقديم البرنامج.

من جهة أخرى أنهت جمعية وئام للتنمية الأسرية أمس (السبت) المحطة الثالثة من محطات حملتها التوعوية “عقول خارج التغطية” للتوعية بالاستخدام الأمثل للأجهزة الذكية، والتي ضمت أركاناً استشارية في المجال التربوي والأسري، وأركاناً للتوعية الصحية بالشراكة مع جمعية الرحمة الطبية، بالإضافة إلى أركان ترفيهية للأطفال، وذلك بمجمع الظهران، وشهدت الحملة إقبالاً واسعاً من الأسر والأطفال للتعرف عليها وعلى فعالياتها، والاستفادة من الخدمات المقدمة ضمن الحملة.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح