فاقد الشيء يعطيه



 

فاقد الشيء ليس بالضرورة لا يعطيه ، فاقد الشيء الأكثر عطاءً وسخاءً ؛ أحس بمرارة الفقد ، ولوعة الحرمان ، وذاق طعم الألم وعانَى الأمرّين ، وليس عدلاً أن نقول ؛ فاقد الشيء لا يعطيه ، بل على العكس تماماً.

 

في داخل كلاً منّا طريقاً لا يصل إليه كائناً من كان ، ولا يدركُ مفاتيح أبوابه أحد ، جوانب مظلمة تخفي خلفها أسرار دُفنت ، يستجديها صاحبها في كل مرة يجلس على قارعة الطريق يقرأ عليها ” أم الكتاب، والمعوذتين” ما إن ينتهي حتى يطويها طي السجل قاذفاً بها في أغوار النفس متناسي متجاهلاً نِزاعاتِه الداخلية ، ماضياً في سبيله ، يُهدي هذا ويرسم بسمة على شفاه هذا ويدثر بالدعاء قلب هذا ، غير مكترث لِنَزْفه الداخلي ، تعالى وسمى عن نظرة الشفقة ، فقد شيء و اعطاء أشياء.

 

عليك أن تدرك أن الحياة ميادين ، البقاء فيه للأقوى وقد يكون للأكثر مراوغة ومجاملة ، وإن شئت فقل : أكثر كذباً، وأصدقهم نفاقاً ، وألطفهم قولاً واخبثهم قلباً وقالباً ، في حين أن ميادين ذاك الطاهر خاوية على عروشها من الأصحاب والأحباب ، لا يرتادُها سوء عابر سبيل أنهكته الحياة ، لا يعرفونها إلا حين يتساقطون جرحى ، يطوفون بها و يقتاتون على قطوف طهرها ، ويضمدون جراحِهم من لطفها وبلسمها ،يرتشفون من سلسبيلها عذباً سائغاً للشاربين ، ثم يخرجون منها قائلين :

( فاقد الشيء لا يعطيه ) ، والله لقد كذبوا ..

 

بقلم: عائشة القحطاني


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      ابو فهد

      كلمة شكر من القلب ابعثها…

      الى صاحب التميز والأفكار النيرة ..أزكى التحايا وأجملها..وأنداها

      وأطيبها..أرسلها لك بكل ود وإخلاص..

      (0) (0) الرد
    2. 2
      ابو سحر

      استمري ابدعتي …..درر

      (0) (0) الرد
    3. 3
      عبدالله

      اشكرك على الابداع فعلا اعجز عن التعبير
      استمري 👍

      (0) (0) الرد
    4. 4
      د خديجة

      استمري فخورة بك

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح