فواصل شباب 6 “اشحن بطاريتك .. في رمضان”


وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://alraynews.net/6442710.htm

 

في آخر الليل .. بعد نهار طويل .. دوام .. اجتماعات .. مكالمات .. طلبات .. شراء .. معاملات .. مواعيد .. وعندما تُلوّحُ اشارة المرور بلونها الأخضر .. عندها تنهمر عليك السيارات بأبواقها وكأن القيامة قامت .. كل ذلك في كفة .. و 1 % هو شحن جوالك .. أنيس وقتك ورفيق دربك .. في كفة أخرى .. ويبدأ النقاش مع نفسك فتبدأ قائلة : ألم أقل لك أن تشتري شاحن متنقل !؟ لن ينفعك الندم .

 

تدخل البيت .. وتسرع إلى صالة الجلوس لتنظر إلى منفذ الكهرباء وإذ بهاتف أختك يشحن .. وهي واقفة بجانبه تحرسه ممن يريد قطع الحياة – الكهرباء – عن جوالها .. تذهب لها ويبدأ حوار طويل عريض وأنت تقدم لها العروض والميزات وتبدأ بإعطائها المواعيد بأن تأخذها إلى الأسواق والأسواق والأسواق و … الخ .. وأنا أضمن لك أنك لن تفي بأي وعد وعدته ..
وبعد كل هذا الوقت والجهد في محاولة إقناعها .. تهزّ برأسها إجابة بالنفي .. لأنها سمعت منك الكثير الكثير ..
يا أصدقائي .. هذه حياتنا .. مليئة بالجماليات والمتاعب والراحة .. هنا تسمع ما يسرك وهناك تسمع ما يسوؤك .. وتستمر الحياة .. والآن يأتي رمضان .. ليشحن لنا طاقتنا .. كشحن الكهرباء للهاتف .. ومنبع طاقتنا هي تلك الأسرة الفاتنة بجمالياتها .. بكلامها .. عائلتي وعائلتك هي الطاقة .. فعندما تكون البيوت هادئة رائعة يتخللها الكثير من الإبداعات والضحكات والعمل .. تكون في أعلى القمم .. لذلك يا صاحبي .. ارسل رسالتي هذه إلى إخواني الكبار الذين عمّروا البيوت .. إلى أختي التي تعود من عيادتها لتستقبل أبناءها – المشاكسون – بالبسمة .. إلى كل رائع ورائعة إلى كل مبدع ومبدعة .. مقالي اليوم إليك أنتَ وأنتِ .. لنعمّر هذه العائلة في رمضان وهذه بعض الأفكار التي تُساعدنا – بإذن الله – على رمضان مليء بالتجارب والحياة والعلم .. فهذا أحد الأصدقاء يخبرني : ” نصلي أنا وزوجتي في أحد المساجد صلاة التراويح ، وبعد أن نخرج .. ونحن في السيارة نأخذ بعض الآيات التي قرأها الإمام وأفسرها لزوجتي وأقص عليها تلك القصة التي في الآيات .. وفي رمضاننا الذي يليه لم نفعل ما فعلناه في ذلك الرمضان .. فقالت لي زوجتي : اشتقت لتلك الجلسة في السيارة التي كنا نتدارس فيها آيات من القران الكريم .. ”
#التسابق بين أفراد العائلة في تلاوة القران .. وعدد الختمات
#المشاركة في تجهيز الإفطار .. وقول شكراً لأمك وأختك كفيلة بأن تجعل ذلك اليوم سعيد
#النظافة الشخصية وترتيب غرفتك .. ولتبدأ بسريرك .. فالبيت النظيف المرتب يبعث على الراحة وحسن العبادة .
#رحلة إلى مكة المكرمة وآداء العمرة في رمضان من أجل العبادات ..
#جلسة الأهل والحوارات .. وحينها أحسن الإنصات ، وأجْمِل في الكلام .
#صغار البيت .. زينة الحياة .. تعليمهم وتحفيظهم آيات من القران الكريم وطرح القصص عليهم ..
#نشر مقاطع عن تفسر آيات من القران والأحاديث الصحيحة في ” جروب ” الواتس آب ” للعائلة
#النظام الغذائي للعائلة .. فرمضان راحة للمعدة من دسم الأكل .. رمضان لنحس في جوع الفقير ..
#صلاة التراويح والتهجد .. فمن أجمل القرارات وأقواها عندما تقف بين يدي ربك وبجانبك أخيك ومن ورائك أختك .
#حضور الرامج التلفزيونية المفيدة التي تحمل الأجر معها .. والمحاضرات التي تفتح عقلك على مالا تعلمه .
#نصيحتك لأخوك ونصيحة أخيك لك .. فنبينا صلى الله علي وسلم يقول ” الدين النصيحة ”
#تطبيق سنة من سنن النبي صلى الله عليه وسلم .. كل أسبوع نطبق كل يوم سنة محددة والأسبوع التالي سنة جديدة .. ومن أهمها السواك.
#تعلم شيء جديد في هذا الشهر الفضيل .
#المبادرة في إفطار الصائم .. في نشر الكتب .. في نشر المقاطع النيّرة .
يا صاحب القلب النقي .. رمضان أتى ليجدد فينا ما هَرِم .. ويبني فينا ما هُدم .. ويصمم لنا ما نحلم.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح