قصيدة “فحول الساحـة” للشـاعر ” جـزاء البقـمي”



الرأي - أريج الشمري

في ليلة ٍ تشبه ليالي مسرح المفتاحه

مسرح ضُلوع الشاعر اللي ونته محمومه
••••
لا هجرس بطرق القصيد و لاعب المسباحه
قصيدته تقلط على صدر الحشا معزومه
••••
فكره مثل هداج و يدين العطا نضاحه
ماهي على يمنى بخيل ٍ ما تسر علومه
••••
لو كان يومي في طريق اهل الهوى ملواحه
ماهوب عارض ذمته سوق الشرا و السومه
••••
حر ن عشاه بمخلبه يوم العزم بجناحه
ان طاب له وجه الثرى و الا السما له حومه
••••
منه الحسود يذوق سم ٍ ما تطيب جراحه
و من الرفيق اليا اعتزى يلقى السعد و نعومه
••••
من شرهة الجمهور ما تسلم فُحول الساحه
لا صارت الساحه من اشعار الغثا مزحومه
••••
روس ٍ من ازعاج البلد و اهل البلد مرتاحه
و روس ٍ يضايقها كحيح العالم المزكومه
••••
الضيق مفتاح المرض و الا الفرج مفتاحه
قدام لا تشره على وجه الزمان حلومه
••••
صحيح و عقول الرجال المدركه في راحه
و الا ضعيف العقل نفسه بالشقا مهمومه
••••
اللي على درب القوافل جرّة النباحه
و اللي على درب المعالي سكته مرسومه
••••
وجه الغضب للي يدينه بالردا ميّاحه
وجه الرضا للي فعوله بالوفا ملزومه
••••
و القرم ما يرخص نهار الكايدات سلاحه
و اللاش ما تفرق معه لو بيّعوه هدومه
••••
و الغلطه اللي من كفو حنّا لها دمّاحه
و الغلطه اللي من ردي في جبهته مرقومه
••••
و الطيب يزهى من توشح منكبه بوشاحه
ماله و مال اللي تغيّر نيته من يومه
••••
اعضوده اللي فالمواقف للقا نطاحه
زيزوم قوم ٍ ما تغيّر منهجه و سلومه
••••
ديباجة امجاد ٍ على صدر السما وضاحه
سطر بها تاريخ عز ٍ مرمسات رسومه

الشاعر :
جـزاء البقمي


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح