تغاريد أنثى 59



 

اتمنى أن أوارى تحت التراب قبل أن أرى نظرات الشفقة والإحسان في عيون الأحباب ؛هم لا يحتملون ألمي وأنا لا أحتمل وجعي..
هكذا قالت: وهي تشيح بوجهها عني حتى لا أرى دموعها..
تلك الأم العظيمة القوية دائماً التي كانت مصدر قوة لكل أحبابها في ضعفهم..
هي الآن تعيش صراعات متعددة بين واقع تعيشه وفي نفس الوقت ترفضه.. تعيش حالة من الذهول والشرود ..
المرض أنهك قواها والعجز التام أضعفها..
تقول كنت أعتقد أنني الأولى في حياة أبنائي وبناتي ،أنني المهمة وأنني قبل كل شيء ولست بعد كل شيء..
أنا أعلم أنهم يحبونني ويخافون علي ويحزنون من أجلي لكن هذا ليس كل شيء..
أنا الآن أحتاجهم أكثر من أي وقت مضى أريد أياديهم تشد يداي الضعيفة أريد أرجلهم تقف إلى جوار أقدامي العاجزة أريد أكتافهم تحمل جسدي المريض العاجز..
أريد منهم أن يطعموني كما كنت أطعمهم ويسقونني كما كنت أسقيهم..
يتحملون ضجري ويرحمون ضعفي ويتفهمون وضعي..
لا أريد منهم أن يأتوا إليّ تأدية للواجب وإرضاء لضمائرهم ..
لا أريد منهم حضورًا بلا شعور..
نظرت إليها وقد اغرورقت عيناي بالدموع وألجم الصمت كل كلماتي وعباراتي..
وأنا التي كنت أظن أني قادرة على مواساتها وتضميد جراحها..
وإذ بي تلتقي عيناي بعينيها لتفضحني دموعي ويهز ألمها كل شعور قوي في داخلي !
ذلك الشعور الذي كنت أحبسه وأحاول تجاهله..
حينها رأيت نفسي مكانها وانتزعت الألم من قلبها ليسكن قلبي..
ثم رأيت أنّ من حقها عليّ وعلى كل الأمهات أن أنشر قصتها للعظة والعبرة ..
رسالة للأمهات من رحم المعاناة !
لمثل هذه اللحظات الأليمة على كل نفس تذكروا دائماً أن للعطاء حدودًا فلا تبالغوا فيه..
ثم أعدوا العدة لسنوات ضعفكم فليس كل ابن قادر على تقديم المساعدة لكم وليست كل بنت ستتحمل ألمكم..
ربما يقسون عليكم وينسون فضلكم..
مع حبهم لكم فأحياناً تجتمع القسوة والحب في قلب واحد..
لأنهم لم يدربوا على تحمل المسؤولية ولم يتربوا على معنى خذ مقابل أن تعطي..
لم يتربوا على معنى: أنا أمك وحقي عليك مقدّمٌ على أيّ شيء..
عذراً لقلوب الأمهات الموجوعات المفجوعات..
عذرًا لأن المسافة بين حقهنّ والوفاء شاسعة جدًا.!

قبل الوداع:
أحلام الأمهات..
تغادر أسرابها أمنيات..
وترسلها دعوات..
كل يوم..
وحين تلتقي الأماني..
وتصبح واقعًا..
تكون دموعهن أصدق شعور..
لأمي ولجميع الأمهات..
نرجو السماح على تقصيرنا ؛ فلولا وجودهنّ لما كنّا ..

بقلم / فاطمة الجباري


15 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      Alaa Homood

      اللهم أجعلنا لهم من البارين وأجعلهم عنا راضين، شكراً لقلمك الذي يلامس قلبي دائماً.

      (0) (0) الرد
    2. 2
      Bedo

      الا ليت امهاتنا ابقونا نحتاج لهم لا نحتج عليهم نامرهم ونأخذ كل شي حتى اعتدنا انه من الواجب عليهن ان يعطينا كل شي ونحن لا شي يجب علينا سوى الأخذ ونزورهم فقط عند الحاجه لهم أما لفضفة عن حاله او تفريغ لكل مشاكله
      تمنيت ان تكون امي هيه الأولى في حياتنا جميعا لكن للأسف صدقتي هيه بعد كل شي في حياتنا

      اللهم ارحمهما كما ربياني صغيرا

      ابدعتي
      عزفتي ع أوتار قلبي بكلماتك عاد بي الزمن لأمي رحمها الله وعن انشغال الجميع عنها كانت بعد كل شيء ولا ندري لماذا الى ان فقدناها وتمنينا ان تعود لكي تكون قبل كل شيء رحمك الله وانار لك في قبرك وجعلك في روضة من رياض الجنه وجمعني بك في الفردوس الأعلى يارب .

      (0) (0) الرد
    3. 3
      عائشة القحطاني

      موجعة ….. اسأل الله أن يسخرنا لخدمة والدينا ويرزقنا برهم ،،ياجمال حرفك ،ب ورك لك في طرحك ، ورفع الله قدرك …

      (0) (0) الرد
    4. 4
      سوسو

      اطال الله بعمرك على طاعته استاذة فاطمه ورزقنا واياك صلاح النية والذريه وأعاننا على تحمل المسؤوليه وتجاوز عن كل تقصير وزلة
      وكما تدين تدان
      البر قصة ماتفعلة اليوم تجده في الغد حاضر
      ف اعمل حسناً تُجزى الجزاء الحسن والا
      تحمل ماقد يحصل لك
      وأحسن إليهما مازال في العمر بقيه

      ف كما تدين تدان
      💚💚
      قلم مميز من كاتبة مبدعة
      سدد الله خطاك وزادك من فضله وبارك الله في علمك وعملك

      (0) (0) الرد
    5. 5
      جوجو بلس

      الأم نبض متى ما شعرنا به أحيانا فليحفظ الله امهاتنا وأمهات المسلمين ..

      (0) (0) الرد
    6. 6
      البتول المغربي

      صدقتِ هذا حال كثير من الأمهات … الأمهات يريدون ثمن العطاء من أبنائهم لكن الأبناء يرون أن هذه مقدرتهم واستطاعتهم و أن على الوالدين تقدير ذلك وبين هذا وذاك حقوق وواجبات لم يتفق عليها الطرفين …سلمت أناملك الرائعة أ. فاطمة ….

      (0) (0) الرد
    7. 7
      هدى خليل الطويلعي

      الام قلب نابض في أرواحنا.وهواء عليل لصدورنا. لن تشوفيها حقها منهما قدمنا لها. جزاها الله خيرا عنا ..
      اختي الغاليه…حروف كا الدرر
      شفى الله امك وكحل عينيك برؤيتها وهي ترفل باثواب الصحه والعافيه.

      (0) (0) الرد
    8. 8
      الحازمي

      بسم الله والحمد لله..كل مرة اقرأ لك فيها موضوعا كتبتيه ، اخرج بفوائد جميلة عظيمة..
      موضوعك اليوم موضوع يستحق التأمل ومراجعة النفس مع الترحم على والدتي ووالدي..
      (لا أريد منهم أن يأتوا إليّ تأدية للواجب وإرضاء لضمائرهم ..
      لا أريد منهم حضورًا بلا شعور.)
      عبارة تعصر القلب عصرا لأنها قالتها بحرقة كما اتوقع..
      الآن الاولاد والبنات يزورون امهاتهم وآباءهم كمن يحل واجبا مدرسيا..
      مشغولون بجوالاتهم اثناء تواجدهم معهم، لا احترام ولا ادب.
      شكرا استاذة فاطمة موضوع رائع تؤجري عليه.

      (0) (0) الرد
    9. 9
      مزوون

      يارب أرحم ضعفهم وأحفظهم لنا وتجاوز عن تقصيرنا في حقهم 😔 روووووعه القصه وهي تحكي واقع موجع في هذه الايام 💔

      (0) (0) الرد
    10. 10
      ساميه

      رائع استاذتي كل كلمة من كلماتك مدرسة بكاملها

      (0) (0) الرد
    11. 11
      عنود العنزي

      لقد قلتِ يافاطمة فأصاب قولك في الضمائر موجعا
      الأم نبع من حنان ومن نعيمٍ أودعا
      من ذَا يقوم بحقها مسددٌ ذاك وربي بالتقى
      ربي سألتك لكل أمٍ من الشفاء الأسرعا!!

      (0) (0) الرد
    12. 12
      محبه لوالدتك

      ااطال في عمرها وامدها بالصحة والعافية وجميع الامهات .. الامهات يحملن في قلوبهن الحنونه مالا نعلم من الالم 💔
      اللهم لطفك ورعايتك لأمهاتنا الحنونات 💗

      (0) (0) الرد
    13. 13
      وفاء التمام

      جميلة تلك الكلمات منبعثه من قلم رائع حنون

      (0) (0) الرد
    14. 14
      مريم الرويلي

      يارب ترحم امي وتغفرلها وتجعل مثواها الجنة ٣شهور مرت على رحيلها عن هذه الدنيا الفانية والى الآن لم تجف دموعي
      ومازال قلبي يعتصر الما على فقدها فيارب اجعل امي سيدة من سيدات الجنة
      ومن كانت امه ماتزال على قيد الحياة فالحرص الحرص على برها ومودتها
      فوالله فراقها يدمي القلب قبل العين
      😢😢

      (0) (0) الرد
    15. 15
      سعاد عسيري

      الله يشفيها ويعافيها ولا يريكم فيها مكروه موضوع جداً رائع
      اللهم ارحمهما كما ربيانا صغيراً اللهم تجاوز عنا ولا تؤاخذنا على تقصيرنا معهم ❤️
      دائماً أستاذه فاطمه مواضيعك تلامس شغاف القلب بارك الله فيك وسدد خطاك 💐

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح