لتعزيز المشاركة بمجتمع الأبتعاث السبت القادم

الملحقية الثقافية بلندن تنظم ملتقى التطوع



تُنظم الملحقية الثقافية بسفارة المملكة العربية السعودية لدى المملكة المتحدة السبت القادم فعاليات ملتقى التطوع بنسخته الثانية والذي جاء بعنوان “ملتقى التطوع بلندن لتعزيز المشاركة والأستثمار بالمعرفة والتطوع بمجتمع الإبتعاث” بالتعاون مع نادي الطلبة السعوديين في لندن.
وسوف يشمل المعرض على الأعمال والمبادرات الطلابية التطوعية التي تم القيام بها أو يتم العمل على تقديمها لتعزيز الصورة الذهنية للمملكة العربية السعودية وحراكها الثقافي والمعرفي ومبادراتها الإنسانية وأعمالها لدى المجتمع البريطاني والسعودي.
وسيشارك في الملتقى الأندية السعودية الطلابية وجمعيات الطلبة السعوديين في الجامعات البريطانية، وأصحاب المبادرات الطلابية في المعرض.
وقال الملحق الثقافي في سفارة المملكة العربية السعودية بلندن الدكتور عبدالعزيز بن علي المقوشي:” يُعد العمل التطوعي الطلابي المنضبط بالأنظمة والقوانين والانخراط فيه رمزاً من رموز العمل الإنساني النبيل ولنشر رسالة وعمل يفيد المجتمع و الناس وتقديم خدمات تطوعية في كل عمل ذو مصلحة للمجتمع ومتوافق مع ديننا الحنيف وهو عمل طلابي قائم على مستوى المبتعثين السعوديين حول العالم، ويُعد العمل التطوعي شريكاً مباشراً لمهام العمل الرسمي للملحقية، وجزءاً أصيلاً في استراتيجيتها للحراك الثقافي والمعرفي في بريطانيا، مبيناً أن الانخراط في العمل التطوعي الطلابي المنظم والمتبع للأنظمة والتعليمات يعد مطلباً نبيلاً، وأن الملحقية الثقافية تعول كثيراً على تنظيمه واستثماره لمشاركة الملحقية الثقافية بجهودها الرامية إلى التعريف بجهود الطلبة والطالبات السعوديين المبادر لكل عمل فيه خير للمجتمع وأفراده وبدون مقابل مادي، وهو بالتالي يعكس بعمله دينه الاسلامي الحنيف ومجتمعه السعودي الكريم، وهي مناسبة لتعكس الإنجازات التي تحققها المملكة على مختلف الأصعدة وخاصة في المجالات التطوعية والإنسانية، وشرح توجهاتها المستقبلية والتعريف بها.
وأشار د.المقوشي إلي أن فكرة الملتقى انطلقت العام الماضي وهو ترجمة لما هو مطلوب في جميع الملحقيات السعودية في الخارج، حيث نساهم ونعمل على بناء القدرات ونشر ثقافة التطوع لخدمة المجتمع والوطن النابعة من صميم ديننا وأخلاقنا، والمبنية على القدرة والمعرفة وتحت إشراف الملحقية والجامعات البريطانية.
وأوضح أنه يجب التركيز للمساهمة في إخراج عمل تطوعي وإنساني سعودي ناجح، ويتوافق مع احتياجات المرحلة المقبلة؛ فلا يكفي أن يكون لدينا طلاب مؤهلين أكاديميًّا للمساهمة في خدمة المرحلة التنموية الشاملة التي يعيشها الوطن، وإنما لا بد أن يكونوا مسلحين بالقدرات الفكرية والثقافية السليمة.
وتابع الملحق الثقافي بالقول: من ظهرت في الفترات الماضية جهود تطوعية مميزة، قام بها بعض الطلبة المبتعثين؛ وهي جهود اجتماعية وإنسانية طيبة ويشكرون عليها، ولذلك رأت الملحقية أن تتفاعل مع الرغبة الأصيلة للعمل التطوعي لدى الطالب والطالبة بأن تدخل شريكًا مع الطلاب لخدمة ومساندة وتقنين المبادرات الطلابية التطوعية لتكون وفق الأنظمة الرسمية؛ لذلك انبعت فكرة معرض ملتقى المبادرات التطوعية؛ ليكون انطلاقة لمستقبل عمل جديد، يدمج بين العمل المؤسساتي والعمل التطوعي؛ لخدمة هدف واحد، عمل إنساني نبيل يعكس حقيقة صورة المملكة العربية السعودية التي تعد أحد أكبر بلدان العالم في المساهمات الإنسانية والخيرية، والذي يجعل من التطوع جزءًا من العمل الانساني، كما ينقل بطريقة غير مباشرة حراكها الإنساني والثقافي والفكري لجميع دول الابتعاث حول العالم، ونحن قادرون- بمشيئة الله تعالى- على تحقيق الهدف من خلال تحفيز جهود الجميع.
وأضاف د.المقوشي إن المبتعثين السعوديين لديهم طاقات كبيرة وأن المبادرين أو المنخرطين في العمل التطوعي تحديدًا هم شركاؤنا في الملحقية الثقافية بكل خططها المستقبلية، والتوجُّه في الملحقية يتم من خلال التركيز على الشراكات بين المؤسسات المعنية بالعمل التطوعي، سواء السعودية أو البريطانية، التي نحاول من خلالها العمل على تعزيز صورة الوطن الحقيقية في كثير من الأمور بوصفه بلداً داعماً لجهود السلام والسلم العالمي والاعتدال والتعددية الثقافية واحترام الإنسان والتواصل الثقافي مع الآخر، ونحاول إبراز الصورة أمام المجتمع والمحيط الأكاديمي في الجامعات البريطانية، وذلك من خلال الجمعيات السعودية والأندية والمبادرات الطلابية بجهود جماعية أو منفردة، وقد ظهر جزء من ذلك من خلال المنصات الثقافية أو الإعلامية البريطانية. وهذا التوجه يحتاج إلى بناء منظومة التنسيق لهذا العمل ليظهر بشكل حضاري وثقافي أصيل.
وبيٌن الملحق الثقافي أن الملحقية تحاول من خلال الملتقى إيجاد قناة لطرح واستقبال الأفكار وتنسيقها، وجمع الجهود ورصها؛ لأن استمرارها مبعثرة لن تصل إلى أهدافها النبيلة؛ فقد تكون بين المبادرين نقاط التقاء، يستطيعون من خلالها التعاون المثمر؛ وبالتالي يخرجون بمبادرات نظامية متكاملة، لتظهر بشكل أقوى وأفضل من استمرار الجهود الفردية مبعثرة.
وذكر الملحق السعودي في لندن أنٌ مبادرات العمل التطوعي من خلال سلسلة برامج معدة ومدروسة ومنظمة، سوف تدعمها الملحقية للخروج بعمل تطوعي منظم وهادف عمل اجتماعي ناجح، كما تشجع الملحقية على إظهار الأفكار الابداعية والمبادرات الجديدة، وتتولى الملحقية اعتمادها بعد دراستها وتوافقها مع القوانين والأنظمة.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح