جمعية البطالية الخيرية بالأحساء تكرم كبار السند‬



الرأي - جواهر محمد - الاحساء

في يومٍ من أيام الوفاء الجميلة و في ليلةٍ من ليالي ألف ليلة و ليلة ، أقامت جمعية البطالية الخيرية و متمثلة في اللجنة الإجتماعية بنشاط فريد من نوعه و مضمونه ألا و هو اليوم المفتوح و الذي استهدف مجموعة كبيرة من كبار السن في بلدة البطالية من مختلف الأحياء. حيث تم التواصل مع الآباء و التأكيد عليهم لحضور هذا اليوم و تم اعداد خطة سير تتضمن أماكن يتجمع فيها الآباء و تقوم اللجنة بالمرور عليهم و إركابهم الباصات بكل حفاوة و تكريم بل و بالذهاب إلى البعض منهم إلى منزله بسيارات خاصة و أخذهم من منازلهم معززين و مبجلين . و عند الوصول الى مكان التجمع ( منتجع ديار سليمان )و الذي كان تحفة معمارية جميلة بجميع محتوياته و أركانه تم استقبال الآباء بالحب و قبلات الرأس و العود و المشموم و ماء الورد و ما أن اكتمل وصول الآباء حتى بدأ المبدع الأخ شاكر البوحيزة أولى الفقرات بالترحيب بهم و بعدها انتقل الحديث للأستاذ ( محمد حسين المسلم ) ليلقي كلمة ترحيبية مقدمة من الجمعية و بالنيابة عن اللجنة الاجتماعية القائمة على هذا البرنامج
بعدها بدأ الآباء بالتعريف بأنفسهم و ما هي المهن التي عملوا بها و كانت متنوعة في شتى المجالات و مختلف المهن
و بعدها ألقى المهندس إبراهيم الحاجي كلمة ترحيبية بالآباء و أشار بدورهم و تضحياتهم الكبيرة
بعدها تم اخذ العلامات الحيوية من ضغط و سكر من قبل المسعفين محمد المطوع و عبدالمجيد الحاجي ليتم بعدها دعوة الآباء لتناول الفاكهة قبل ان تعطى لهم فقرة مفتوحة بين السباحة في المسبح او شرب الشاي و القهوة مع المحادثات الجانبية و تذكر عبق الماضي الجميل
ليتم بعدها التهيئة و الوضوء لصلاة المغرب جماعة بإمامة الشيخ أحمد سعيد الشيخ و يعقبها محاضرة تتعلق ببر الوالدين و تقديرهم ثم تناول الجميع وجبة العشاء و كانت معدة بطريقة جميلة من مطبخ الهاشم مشكورين ليتم في ختام الملتقى تكريم جميع الآباء بهدية تقديرية تعبر عن قيمة عطائهم طوال السنوات
ليتم اخذ الصورة الجماعية و توديع الآباء الى منازلهم بالباصات و السيارات الخاصة
كما قام الاعلامي ابو سراج بعمل لقاء بسيط مع المهندس إبراهيم الحاجي و الاستاذ علي بونيمان للتحدث عن البرنامج. و أهدافه
حضر الملتقى رئيس مجلس الادارة المهندس إبراهيم حسين الحاجي و بعض أعضاء المجلس و جمع من وجهاء بلدة البطالية و على رأسهم عمدة البلدة الأستاذ صادق الشيخ


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح