قصيدة “عيد ميلاد الثاني والثلاثون” للشـاعـر : سـامر العوفـي”



مها الجهني-الرأي

الشاعر : تساقط ( 32 ) و شوي

من عمر ما باقي به إلا جفافه
•••••
كبرت معي عتمة بدت تسرق الضيّ
و إحساس م أدري وش نهاية مطافه
•••••
بس الأكيد إنّي تعلّمت لي شيّ
أكثر من سنيني وضوح و لطافه
•••••
في مُهجتي و بجرحي الغاير النيّ
و بـ صدري اللي ما تُحدّد ضفافه
•••••
و بـْ حلمي اللي كان محتاج له ريّ
حلمٍّ ذبل ساقيه والوقت ( عافه ) !
•••••
ذخرت له جُهد و دعاوي و هو ( عَيّ )
و إن ما تحقّق ؟ ما تجيني حسافه
•••••
أنا عَوَض حلمي و أببطي و أنا حيّ
و أعيش رجوى ( نون ) ربي و ( كافه )
•••••
مُشرق و لا دوّرت عن هالضيا فيّ
شاعر : حروفه هي دليل إختلافه ..
•••••
روحه بقت رغم التعب مثل ما هيّ
عنها : كتب ( للي يحبون قافه )
•••••
إلا إنه إن زادت مُعاناته شوي
تلقى ( تجاعيده ) دليل لـ جفافه !

..

الشـاعـر : سـامر العـوفي


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح