212 متبرع بالدم خلال يومين والختام غداً السبت بحي الفهد بالهفوف



الرأي - علياء الناظري - الأحساء

سجل اليوم الثاني لحملة التبرع بالدم التي ينظمها مركز حي الملك فهد التابع لجمعية البر بالأحساء بالشراكة مع صحة الأحساء حضوراً كثيفاً في مقر الحملة بنادي الحي ( الفهد) بحي الملك فهد بمدينة الهفوف ، حيث بلغ الحضور 260 شخصاً من ضمنهم 156 متبرعاً.

وعلق نائب رئيس المجلس الإشرافي بمركز حي الملك فهد العميد ركن متقاعد عبدالجليل النصير على الحملة بقوله : هذه الحملة الأولى التي يتولى الإشراف عليها مركز حي الملك فهد ، لكنها في الحقيقة هي الحملة الخامسة التي تقام في حي الملك فهد  لذا فنحن  في الحي والأحياء المجاورة يتوفر لدينا كوادر وطاقات شبابية مؤهلة  ومدربة على مستوى عال على ترتيب وتنظيم
والإعداد والإشراف على مثل هذه الحملات وأيضاً لدينا أعداد كبيرة من الشباب المتطوعين للتبرع بالدم  وهذان الأمران هما  أسباب استمرار هذه الحملات واستمرار تطورها ونجاحها ،
ونحن العاملون في مركز بر حي الملك فهد من مجلس إشرافي وطاقم تنفيذي عندنا قناعة تامة بأهمية وفوائد هذه الحملة من ناحية  أنها مورد أساسي لبنوك الدم وسد النقص  الذي قد يحدث فيها ، ومن ناحية أخرى هذه الحملات لها مردودها المباشر و الإيجابي الفردي على صحة المتبرع  وأيضا مجموعة من الفوائد  الغير مباشره والتي تتمثل في تنمية مجموعة من الأحاسيس سواء كانت تطوعية أو اجتماعية او خيرية أو احساس المواطنة والولاء ،
وأخيراً نشكر شركاءنا في النجاح  من داعمين ومنظمين ومتبرعين وأيضاً نشكر الجهات المساندة والمشاركة معنا في هذه الفعالية “.
من جهته أكد مدير مركز التنمية الاجتماعية بالأحساء الأستاذ أحمد سعود الفضلي : ” على أن إقامة هذه الحملات التي تنظم من قبل المحسنين لها الأثر الكبير في نفوس أصحابها المتبرعين وعلى مستقبلي هذا الدم من المرضى والمحتاجين ، وهذه الحملات من أهم مصادر توفير كميات الدم بفصائله المختلفة لبنوك الدم ، ونقدم شكرنا للقطاع الأهلي لدوره البارز في إقامة هذه الحملات المتلاحقة للتبرع بالدم ، والشكر موصول للمتبرعين والإعلاميين ولإدارة التعليم لاستضافتها الحملة في بعض أندية الحي ، أيضاً والجمعيات الخيرية والعاملين فيها وللشؤون الصحية “.
بدوره أشاد الإعلامي عدنان الغزال، بالدور الكبير والبارز والفاعِل لمركز حي الملك فهد التابع لجمعية البر في الاحساء، والمراكز الأخرى، ولجان التنمية في المحافظة
في دعم بنوك الدم على مدار العام، بإقامة حملات التبرع بالدم ، مؤكدا على أهميتها ؛ لما تحمله قطرة الدم من إنقاذ لحياة المرضى، لافتا إلى أن الدم لا يمكن تأمينه إلا من خلال عملية التبرع ، وإن أهمية الدم ومشتقاته تكمن في تأثيرها المباشر على حياة الإنسان.
وأضاف أن الأحساء مفعمة بأمراض الدم الوراثية والعمليات الجراحية وحوادث السير، فهي بحاجة ماسة لوحدات الدم ومشتقاتها ، الأمر الذي يتطلب تكثيف الجهود لنشر ثقافة التبرع بالدم بين المواطنين “.
جدير ذكره بأن الحملة مستمرة حتى يوم الغد السبت 23-12-1440هـ
من ‫الساعة‬⁩ 4:30م – 8:30م.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح