في حوار "الرأي" مع متخصص في الأمراض الجلدية

القحطاني : معظم علاجات التجميل لها بدائل مجانية أو أقل سعرا و”كريمات التبييض” أكبر كذبة



الرأي - تغريد العلكمي - أبها

في ظل تسارع مجالات الحياة على اختلافها أصبح مجال التجميل والعناية بالبشرة من أكثر المجالات التي تطورت بصورة كبيرة في مجتمعاتنا وغزت إعلانات منتجاتها هواتفنا وأسواقنا فيما اختلطت الأمور على الكثيرين بسبب جدوى هذه المنتجات من عدمه بالإضافة إلى استغلال بعض أطباء التجميل لهذه المهنة ماديا بصورة كبيرة وحول ذلك كان لنا هذا الحوار مع طبيب الأمراض الجلدية الحاصل على الزمالة من الكلية الملكية للجراحين ببريطانيا الدكتور عبدالاله القحطاني الذي كشف لنا الكثير من الأمور المتعلقة بهذا الجانب .
نظرتك لواقع منطقة عسير والمملكة عموما فيما يتعلق بجانب التجميل؟
خلال الثلاث إلى الخمس سنوات الأخيرة حظيت المملكة وخاصة منطقة عسيرباهتمام واسع في مجال التجميل من الجميع بل يعتبر تخصص التجميل حاليا هو رقم “١” في التخصصات الطبية التي يفوق عدد المرضى فيها أي تخصص آخر.
يوجه المجتمع أصابع الاتهام لأطباء الجلدية في مسألة الاستنزاف المادي مارأيك في ذلك وما الحلول من وجهة نظرك؟
أطباء الجلدية يتفاوتون من طبيب إلى آخر لكن لابد من توحيد برنامج التشخيص تحت إشراف وزارة الصحة أو هيئة التخصصات الطبية أو أي جهة للحد من أخطاء التشخيص وبالتالي صرف الأدوية المناسبة الضرورية ذات الفائدة.
ارتفاع اسعار أدوية الجلدية والتجميل يسهم في ابتعاد الناس عن المعالجة فما الحل؟
معظم أدوية الجلدية أو التجميل ذات الأسعار المبالغ فيها أو المرتفعة توجد لها بدائل بأسعار أقل أو أسعار رمزية بل بعضها متوفر في المستشفيات الحكومية بالمجان والحل أن يكون هناك جهة مراقبة للأسعار والحد من التلاعب فيها.
بعد غزو الليزر لمراكزنا هل حققنا النجاح التام في استخدامه والاستفادة منه؟
للأسف بعد ما دخل الليزر لدينا تم استخدامه بطريقة خاطئة من قبل بعض الأخصائيين وأطباء الطب العام وبعض أطباء الجلدية بحيث استخدموا الليزر في غير مكانه ولأمراض لا يستخدم فيها الليزر مما جعل بعضها يتفاقم.
متى تنصح المريض بالعلاج ومتى تنصحه بالليزر؟
أنصح المريض بالليزر في أمراض معينة معتمدة من هيئة العذاء والدواء الأمريكية وهي محدودة جدا .
وأنصح المريض بالعلاج إذا تم تشخيصه تشخيص سليم وأن لا يستخدم أي علاج دون تشخيص كما يجب على أي طبيب أن يخبر المريض بالتشخيص قبل صرف الدواء.
أشياء تعتبرها “كذبة كبرى” في عالم التجميل؟
كريمات التبييض أكبر كذبة في عالم التجميل حيث تبلغ أسعارها من ٣٠٠ إلى ١٠٠٠ ريال وهي عديمة الفائدة أو شبه عديمة الفائدة.
رؤيتك لمستقبل التجميل لدينا؟
أتمنى أن يكون هناك ضوابط لأطباء التجميل من حيث عدم استخدام كلمة تجميل في غير حدودها الواقعية.
هل لدينا وعي بالعناية بالجلد والجمال؟
نعم يوجدوعي حاليا بالاهتمام بالتجميل والجلد حيث قلت آثار حب الشباب وقلت بعض التصبغات وبدأ الوعي باستخدام الكريمات المرطبة وكريمات فيتامين أ.
ماذا عن البدائل الطبيعية والأعشاب ونحوها هل تنصح بها تجميليا؟
يوجد بدائل طبيعية معتمدة من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية وهي محدودة جدا.
اشياء بسيطة يغفل عنها الناس وتحدث فرق في العناية بالجلد؟
أنصح الجميع بخمس نصائح تحدث فارق كبير في العناية بالجلد :
١- شرب الماء بكثرة
٢- الوقاية من الشمس
٣ – استخدام كريمات مشتقات فيتامين “أ” مدى الحياة وهي الأكرتين والدفرين فهي تحفز الكولاجين وتمنع التصبغات وتساعد على النضارة.
٤- استخدام واقي الشمس
٥- الترطيب قدر الإمكان بحسب نوع البشرة.

2 التعليقات

    1. 1
      طارق

      جزاك الله خير يادكتور ، فعلاً أصبحت الصحة تجارة
      والله يكثر من أمثالك ، فخر لنا ياسعوديين 🌹

      (0) (0) الرد
    2. 2
      ماجد الشهراني

      للامانة هذا الاستشاري اللي اثق فيه وربي لاني تعالجت عنده وشغله بطططللللل الله يوفقك ي دكتور عبدالاله

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح